ليس في أمريكا وحدها تصنع السياسة!

ليس في أمريكا وحدها تصنع السياسة!
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 

يشهد النظام الدولي تطورات سريعة وهائلة قد تغير نمط القطبية فيه، وليس بالمقدور التنبؤ بمسارات هذا التحول، فالحرب الروسية الأوكرانية لم تتوقف، ولا يتوقع أن تتوقف خلال الأمد القصير. وأوروبا تعيش حالة صعبة من الانقسامات وسوء الأوضاع الاقتصادية خاصة بعد أزمة الطاقة. وأزمة تايوان ما زالت تشكل تهديداً وتنذر بمزيد من الصراع بين الولايات المتحدة والصين. وكوريا الشمالية لم تثنيها خطوات التهدئة التي اتخذتها إدارة ترامب السابقة، عن إستمرار التهديد في المحيط الهادئ وخاصة تجاه اليابان. وفي ظل هذه الصراعات، تظل الحقيقة الواضحة والمهمة وهي أن العالم يشهد تحولات حثيثة لصعود قوى كبرى على قمة القطبية في العالم.


الملفت للنظر، أن مكانة الولايات المتحدة الأمريكية تزعزت في أماكن نفوذها التقليدي، وبدأت تقاوم هذا النفوذ قوى منافسة كبرى وإقليمية؛ ومنها ما هو حليف طبيعي للولايات المتحدة نفسها. ففي منطقة القرم، لم يستطع الروس أن يحققوا الحسم، ولكن الولايات المتحدة وحلفائها من الأوكران والأوروبيين لم يستطيعوا أيضاً إنهاء الحرب. وفي الواقع، فإن مجرد إندلاع الحرب الروسية الأوكرانية يشير بوضوح الى أن قوة الردع للقوة الأولى في العالم وهي الولايات المتحدة، لم تكن كافيةً لردع الروس على ضم شبه جزيرة القرم وخوض الحرب لاحتلال أوكرانيا. بالمقابل، فإن حلفاء الولايات المتحدة التقليديين في أوروبا وعلى رأسهم فرنسا، أصبحوا منزعجين بشكل علني من الهيمنة الامريكية التي لم تسطع أن تحمي أوروبا من الخطر الروسي ولا من أزمة الطاقة والبطالة فيها. فالرئيس الفرنسي ماكرون نفسه أثار ضجة كبيرة عندما أجرى مقابلة مع صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية الفرنسية، حيث قال إن "أسوأ شيء هو الاعتقاد أننا نحن الأوروبيين يجب أن نكون أتباعًا" حول مسألة تايوان و"أن نتكيّف مع الإيقاع الأمريكي ورد الفعل الصيني المبالغ فيه. ووفقا لافتتاحية صحيفة لوفيغارو الفرنسية فإن عصر الهيمنة الأمريكية على العالم إنتهي وتراجع إستخدام العالم للدولار، وواشنطن دفعت العالم لذلك من خلال إستخدام عملتها كأداة للضغط السياسي على الآخرين.


بالنسبة للتنافس الصيني الأمريكي، فقد إنتقل الى مرحلة قريبة من الصراع لاسيما عندما يتعلق الأمر بموضوعة تايوان. وازداد التقارب الروسي الصيني نتيجة للحرب الروسية الأوكرانية، وهو الأمر الذي أثار حفيظة الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات إقتصادية مستمرة على الصين. بالمقابل، فان الصين يتوسع نفوذها في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا دون قدرة حقيقية للولايات المتحدة أن توقف هذا التوسع. وكانت آخر ضربة تلقتها الولايات المتحدة من الصين عندما نجحت الأخيرة بالوساطة بين ايران والعربية السعودية، وهو الأمر الذي يعتبر من أصعب الملفات في المنطقة العربية التي كانت تعتبر منطقة نفوذ طبيعية للولايات المتحدة. وفي النتيجة، لقد تجرأت الصين وروسيا ولعبتا دوراً محورياً في الشرق الأوسط وأوروبا، ولم تعد الولايات المتحدة اللاعب الأوحد في هاتين المنطقتين الاستراتيجتين. هذه التحولات بدأت تشعر حلفاء الولايات المتحدة نفسها بالقلق، فاليابان زادت من قدراتها العسكرية مؤخراً بشكل لافت حتى تقلل إعتمادها على الحماية العسكرية الأمريكية. وإسرائيل وسعت من علاقاتها الاقتصادية مع الصين وروسيا، ليس هذا فحسب، بل إن الولايات المتحدة لم تستطع حتى الآن أن تغير من سياسات الحكومة الإسرائيلية الفاشية تجاه الإصلاح القضائي أو التسوية في المنطقة. في الواقع، يبدو أن السياسة العالمية لم تعد تصنع فقط في الولايات المتحدة، فهنالك شركاء ومنافسين أقوياء لديهم ما يقولونه في هذه السياسة، وربما في كثير من الحالات فقدت الولايات المتحدة وعملتها بريق القوة المهيمنة في العالم.


شريط الأخبار تحذير من "أدوية مغشوشة" تستخدم في علاج السكري وفقدان الوزن 5% من الحجاج الأردنيين المتوفين لم يتم التعرف على هوياتهم حتى الآن وزارة الخارجية: انخفاض عدد الحجاج الأردنيين على أسرة الشفاء إلى 21 حاجا وزارة الصناعة: تحرير 210 مخالفات لمحلات تبيع الدجاج الأردن يدين قصفا إسرائيليا استهدف محيط مكتب "الصليب الأحمر" في غزة الخصاونة يوجه بتقديم معلومات تحتاجها النيابة العامة في تحقيقها في وفاة حجاج بسبب الجوع ..استشهاد 4 أطفال في غزة خلال أسبوع تفاصيل الحالة الجوية يوم الاحد الاحتلال يستخدم فلسطينياً مصاباً كدرع بشري .. فيديو أسامه الراميني يكتب.. كارثة شهداء الأردن في ليلة عرفة.. من المسؤول ؟! اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال بعدة محاور وسط رفح مهم من إدارة السير للتعامل مع عودة الداوم بعد عطلة عيد الأضحى واشنطن تحسم مسألة "نشر قوات على الأرض" في حال اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل و"حزب الله" بدء مشروع توسعة وتنظيم مدخل مدينة الأزرق العرموطي معلقا على وفاة الحجاج: ما جرى من شأنه أن "يطير" الحكومة المراقب العام لإخوان الأردن: "سنقطع يد قادة الاحتلال إذا امتدت للأردن" البنك الأردني الكويتي يطلق حملة جوائز حسابات التوفير لعملائه جامعة آل البيت تفقد عالم الفيزياء ماجد أبو صيني توضيح عاجل من وزارة المياه حول ضخ مياه الديسي الى وزارة التربية والتعليم والأجهزة الأمنية.. عرض خاص - سماعة غش "التوجيهي" بـ 290 دينار فقط "صور"