عام استثنائي

عام استثنائي
زيدون الحديد
أخبار البلد -   في عام استثنائي يجتمع فيه الاحتفال بالاستقلال واليوبيل الفضي وعيد الأضحى المبارك، مع مرحلة حاسمة من مسيرة الديمقراطية، يبدو أن الأحداث تتراكم لتمنحنا فرصة للتأمل والتفكير في قيمنا الوطنية والدينية والسياسية.
عندما نحتفل بالاستقلال واليوبيل الفضي، نستعيد ذكريات مسيرة تحريرنا ونجاحاتنا كأمة. إنها فرصة لنرى كم بلغنا وكم بدأنا، ولنجدد العهد بالعمل نحو تحقيق الأهداف التي لم نصل إليها بعد. وفي عامنا الحالي، تأتي هذه الاحتفالات في وقت حساس حيث يتحمل الشعب والحكومة مسؤولياتهما بوعي وحزم لمواجهة التحديات المستقبلية.
 

دعوني اتحدث عن السنوات العشرين الماضية، إن جلالة الملك عبد الله الثاني قاد المملكة برؤية استباقية وحكمة، مما ساهم في تعزيز مكانة الأردن على الساحة الإقليمية والدولية. وقد برزت قدرة جلالته على تحقيق التوازن بين الاستقرار الداخلي والمسؤولية الإقليمية بشكل لافت.
فتحت قيادته، تم تعزيز الديمقراطية وتعزيز الحريات الأساسية، بالإضافة إلى الاستثمار في التعليم والصحة وتعزيز فرص العمل، وهو ما ساهم في تعزيز الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.
أما في السياسة الخارجية، بقي الأردن منفتحا ومتوازنا، مما جعله شريكا موثوقا به للعديد من الدول في التعامل مع التحديات الإقليمية، بما في ذلك الأزمات الإنسانية ومحاربة الإرهاب.
بالتأكيد، يمكن القول بثقة إن جلالة الملك عبد الله الثاني يمثل رمزا للقوة والثبات، وإن الأردن بقيادته يظل صخرة منيعة في وجه التحديات.
كل ذلك يتزامن أيضا مع دخول الأحزاب ومشاركتها في الانتخابات البرلمانية، يظهر الشعب بوعي أكبر نحو دوره في تشكيل المستقبل السياسي. فهو يبحث عن القادة الذين يمثلون مصالحه ويعملون على تحقيق تطلعاته. إنها مسؤولية مشتركة بين الناخب والحزب السياسي، وفرصة لتعزيز مبادئ الديمقراطية والمشاركة السياسية الفعالة.
في ظل هذا الاجتماع الفريد للأحداث الوطنية والدينية والسياسية، تتجلى وحدة الشعب وقوته في التصدي للتحديات والمضي قدما نحو مستقبل مزدهر. إن ترابط هذه الأحداث يعكس روح التلاحم والتعاضد التي تميز شعبنا في الأوقات الصعبة.
وهنا أقول إن تجمع الاحتفالات الوطنية والدينية مع عملية الانتخابات البرلمانية لتشكل جزءا مهما من الحياة السياسية والاجتماعية في الدولة. إنها فرصة للمواطنين للاحتفال بتاريخهم وهويتهم الوطنية، وفي الوقت نفسه، لممارسة حقهم في المشاركة الديمقراطية وتحديد مستقبل بلادهم.
فالاحتفالات الوطنية والدينية مناسبة مهمة للمواطنين للتعبير عن فخرهم وولائهم لوطنهم، وتعزز الروح الوطنية والتلاحم بين أفراد المجتمع. وتوفر الأعياد الدينية فرصة للتفرغ والتأمل، وتقوي الروابط الاجتماعية والأسرية.
في النهاية، يمثل تلاقي الاحتفالات الوطنية والدينية مع الانتخابات البرلمانية تعبيرا عن الديمقراطية النشطة والتزام المواطنين بمجتمعهم وبلادهم، ويعكس رغبتهم في بناء مستقبل أفضل للجميع.
حمى الله الأردن وقيادته وشعبه، وكل عام والجميع بخير
شريط الأخبار تعليمات جديدة لإدخال البضاعة إلى المنطقة الحرة وإخراجها إصابة 3 أشخاص إثر مشاجرة بالأدوات الحادة في إربد صدور التعليمات المعدلة لترخيص مكاتب تاجير السيارات لسنة 2024 وزير الخارجية: إسرائيل تفلت من العقاب لأن المجتمع الدولي فشل بمحاسبتها قفزة جديدة في أسعار الذهب بالأردن.. وعيار 21 بـ50 دينارا الأردن يدين حادثة إطلاق النار في عُمان الأردن يشتري نحو 60 ألف طن من القمح في مناقصة دولية نائب الملك يتابع تمرينا أمنيا نفذته كتيبة حرس الحدود السادسة الملكية ارتفاع حوالات العاملين في الخارج بنسبة 3.7% لتبلغ 1.5 مليار دولار خلال 5 أشهر ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في آب بهذه النسب أكثر من 100 مقاول أردني لمدير بنك تنمية المدن والقرى: "وين الملايين" ؟ الخارجية تدين بأشد العبارات الاستهداف الإسرائيلي الممنهج للأنروا ومبانيها ومراكز الإيواء التابعة لها تفاصيل ومستجدات الموجة الحارة ديوان المحاسبة يرصد 18 استيضاحا خلال الأشهر الثلاثة الماضية نداء إلى أهل الخير: رضيع بلا أب أو أم لا يجد الحليب لتناوله من يساعده ؟! نصف مليون عامل وافد في الأردن.. منها 100 الف متسربة التربية توضح حول "الغش" بامتحانات التوجيهي وتتوقع صدور النتائج منتصف آب بشرى سارة للمواطنين.. مهم من إدارة الترخيص مهيدات خلال جلسة حوارية مشتركة للغذاء والدواء واتحاد منتجي الأدوية: توطين صناعة الأدوية البيولوجية أولوية وطنية إصابة عمال صيانة إثر انفجار خط مياه بمحطة الزعتري بالمفرق