جودة التعليم العالي

جودة التعليم العالي
أخبار البلد -   أخبار البلد- بدأت سياسة الحصول على اعتمادات جودة التعليم العالي للعديد من المؤسسات التعليمية تظهر للعلن شيئا فشيئا خلال العقد الماضي، وكان انتشارها جيدا نسبيا، وذلك لتعزيز ثقافة الجودة ورفع اسم ومستوى المؤسسات التعليمية في الأردن الى مصافي الدول التي يمكنها أن تنافس المؤسسات التعليمية الكبرى بالمنطقة والعالم بشكل عام.
 

الاعتمادات والشهادات شملت سياسات الجودة في التخطيط وجودة المحتوى العلمي والمقررات الدراسية والبحث العلمي وغيرها من عمليات الحوكمة التي بها تنمى القدرات والمهارات وترتفع مستويات الجودة لدى المؤسسة التعليمية، فكان ذلك الخيار الأسهل لبعض المؤسسات التي يسهل عليها الحصول على الشهادات العالمية ويصعب عليها تطوير العملية التعليمية في مؤسساتها.
 
 

في الحقيقة، ولو نظرنا الى هذه الوثائق والاعتمادات، فهي لا تتعدى مجموعة شهادات في جودة التعليم وجزءا من تحسين صورة المؤسسة التعليمية الحاصلة عليها لا أكثر؛ لأن جودة التعليم يجب أن تكون في المقام الأول نوعية وكفاءة الهيئة التدريسية والهيئة المساندة لها، أما في المقام الثاني فهي تعزيز وبناء ثقافة النزاهة والشفافية والمشاركة والتضمين والمساءلة داخل الصرح العلمي دون تحيز.

ومما لا شك فيه، أن هذه الثقافة باتت تتلاشى من قبل الأكاديميين والإداريين القائمين على الشأن التنفيذي في الجامعات، وسببه تحقيق الهدف من المنافسة بين الجامعات على حساب الإرث العلمي والفكري الراسخ تاريخيا في التعليم العالي بالمملكة.
ربما سيعتبر البعض أن هذا الأمر يعد إجحافا بحق المؤسسات التعليمية، ولا أعمم هنا، إلا أنه أمر واقع كون بعض الجامعات فضلت أخذ المنحنى المالي والاقتصادي على حساب الجودة الحقيقية في التعليم بحكم الظروف العالمية الراهنة، وفي مقدمتها لجوء بعض الجامعات الغربية الى جذب الطلاب من أنحاء العالم كافة، وخاصة في دول الشرق الأوسط الذي نحن جزء منه، لتقليل حجم التضخم الذي ضرب اقتصاداتها.

وقد انجرفت بعض المؤسسات لثقافة التباهي بالاعتمادات الدولية على حساب تطوير سياسات الجودة بكل عناصرها الحقيقية، بحيث أصبح أمام الطلاب الراغبين في الالتحاق بالتعليم الجامعي أسئلة شكلية تنحصر بـ: كم عدد تلك الاعتمادات؟ بغض النظر عن حجم الكفاءة العلمية التي يمكنهم الاستمتاع والاستفادة منها بعد تخرجهم والتي ستكون بمثابة أداة حقيقية لمواجهة الحياة العملية في المستقبل.

فلعل قلب نظام العمل في المؤسسات الجامعية وتحفيزها في تطوير أساليب التدريس والتدريب وبناء المهارات التي تجعل العملية التعليمية شيقة وجاذبة، بحيث لا تندرج تحت أسس ومبادئ التلقين والحفظ والتركيز على الإبداع والابتكار في العملية التدريسية، سيخلق جيلا من المبدعين والعلماء بشكل يروج للمؤسسات التعليمية أفضل بكثير من تلك الاعتمادات والشهادات التي يلهث وراءها بعض المؤسسات.

إلا أنه لا يمكننا التقليل هنا من شأن تلك الشهادات والاعتمادات، ولكن يجب علينا أيضا أن نسمح لها بالسيطرة على مؤسساتنا التعليمية، وجعل جل اهتمامها الحصول على واحدة منها لتزيد من رصيدها وعددها على جدران المؤسسة أو الجامعة بهدف المنافسة غير الحقيقية.
شريط الأخبار وزير الخارجية يبدأ زيارة عمل إلى بروكسل انخفاض حجم التداول العقاري في حزيران 41% مقارنة بأيار إطلاق برنامج الإدارة الإستراتيجية للموارد البشرية الأشغال تنهي العمل بمشروع صيانة شارع مادبا "الغذاء والدواء": الأردن لم يسجل أي حالة تزوير أدوية 4 دنانير تسجن صاحب اسبقيات 3 سنوات في الأردن الملك: أشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب المحاولة الشنيعة لاغتيال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب الأمن: إنقاذ حياة فتاة وطفلة من الغرق في الزرقاء والبلقاء "المستقلة للانتخاب" تعلن رصد مئات المخالفات الدعائية بأنواع مختلفة البنك الأردني الكويتي يطلق محفظة eli مع ماستركارد و فوو الفايز والتهتموني يبحثان التعاون لتعزيز عمل الخطوط الملاحية في العقبة إدارة مكافحة المخدرات تنفّذ حملات أمنيّة جنوب العاصمة وعجلون ، وتتعامل مع خمس قضايا أخرى للاتجار وترويج المخدرات الحكومة: انخفاض أسعار 42 سلعة واستقرار 42 أخرى الأسبوع الماضي لماذا لم يعلن حزب إرادة عن قائمته الانتخابية بعد.. تأخر في الولادة أم للمحافظة على صحة الجنين؟ الدكتور محمد جرادات: "الأمل معقود فيكم مع الميثاق" قيادي كبير في حماس: الحركة قررت وقف المفاوضات مهم للأردنيين.. قرارات جديدة صادرة عن مجلس الوزراء لهذا السبب فرحة الدكتور نذير عبيدات لا توصف ( صور) نقابة الصحفيين تصعد مع المواقع الاخبارية .. اما الدفع واما الرفع ومحامي النقابة يوضح رئيس غرفة تجارة عمّان يرعى حفل اطلاق معرض عقاري جو (اكسبو 24)