المُضطَّهَد يتحوَّل إلى مُضطهِد!

المُضطَّهَد يتحوَّل إلى مُضطهِد!
أخبار البلد -   أخبار البلد - كل صباح يأتينا خبر من فلسطين المحتلة بقتل عدد من الفلسطينيين، كما يأتي خبر آخر بقتل عدد من الإسرائيليين، في الوضع العالمي، وموازين القوى السائدة، يأتي الشجب على قتل الإسرائيليين عالياً، ويأتي الشجب على قتل الفلسطينيين متواضعاً، في علاقة مطردة ومستمرة بين الظلم والتطرف.
على الجانب العربي، في الغالب ينشط المتحمسون العرب للقضية للعن القوة الغاصبة، والدفع بكم كبير من الحبر على صفحات الإدانة هنا وهناك للعرب الآخرين، في تعبير فج على فهم خاطئ للأولويات، دون المرور على الوجع الفلسطيني، وهو تشرذم القيادات، إلا أن ما لا يمكن إنكاره هو تصميم الفلسطيني المواطن على التشبث بأرضه.
حيَّرني بعد هذه السنوات من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وملفاته وفي مرحلة الصراع العربي الإسرائيلي، أننا كعرب بشكل عام نحمل «عاطفة جياشة» تجاه القضية، وفي الوقت نفسه مفلسون معرفياً تقريباً عن خفاياها، ولا أقول ما سبق بشكل عاطفي، والدليل أن هناك عشرات المراكز الإسرائيلية البحثية، يكون تركيزها معرفة العرب، دول ومجتمعات وسياسات، وفقر في الجانب الآخر، أي معرفتنا بذلك المجتمع، أو بالأحرى «المجتمعات»، التي تشكل دولة إسرائيل اليهودية اليوم فقيرة.
كتاب يعد للنشر في مايو (أيار) المقبل للمؤرخ العربي اليهودي، الذي يعمل اليوم في جامعة أكسفورد آفي شليم، والكتاب بعنوان «ثلاثة عوالم: مذكرات يهودي عربي»، وقد خصني بمختصر موسع منه، والكتاب يصف بشكل واضح ما يمكن أن يسمى «العنصرية الصغرى» بين المكونات الإسرائيلية.
قراءة هذا الكتاب تخبرنا كم نحن في وادٍ في ثقافتنا العربية، التي تعتقد أن عدم رؤيتنا للواقع يغير الواقع نفسه، بالتالي تصل إلى راحة نفسية مؤقتة، وقد مُنع المتابع العربي من المعرفة الحقيقية والعلمية لهذا المجتمع (المجتمعات) التي تعيش في دولة إسرائيل، وما هو متوفر بالعربية قليل القليل، بل وممنوع من التداول.
من أب وأم عراقيين ولد آفي شليم في بغداد عام 1945 الأب رجل أعمال ناجح يعمل في استيراد مواد البناء، وأم متفرغة للعائلة، وهي عائلة مرتاحة اقتصادياً، إلى درجة أن في البيت اثنا عشر شخصاً من الخدم، معرفة الأب بالدوائر العليا في بغداد يعني أنه على اتصال وثيق برئيس الوزراء وقتذاك نوري السعيد، وأيضاً بالوصي عبد الإله وكبار القوم.
يعرض لما عرف بـ«هوجة الفرهود» في التاريخ العراقي، وهي أعمال عنف استهدفت سكان بغداد وأيضاً البصرة من اليهود عام 1941. بسبب قمع البريطانيين لثورة رشيد عالي الكيلاني، فتم حرق منازل وممتلكات بعض اليهود العراقيين، الذي يقدرهم عددهم وقتها في العراق بما يفوق مائة ألف شخص، وعلى عكس السائد في التفسير أن «الفرهود» كان حركة مضادة للسامية، يرى الكاتب من خلال بحثه، أن سببها السفير البريطاني وقتها في بغداد «كينهان كرون ولس»، الذي استخدم اليهود كبشَ فداءٍ، عندما وجد الشعور الشعبي متصاعداً ضد البريطانيين. نهب وقتل بعض اليهود كونهم «أصدقاء البريطانيين»، وليس لأن هناك شعوراً ضد السامية، كما يؤكد الكاتب.
بعد قيام إسرائيل 1948 واندلاع حرب فلسطين الأولى اضطرت الأسرة مع آخرين إلى الهجرة لإسرائيل، بعد توقف في قبرص لعدد من الأشهر، أما الوالد، فقد هرب عن طريق الكرد إلى إيران، ومنها إلى الأسرة في إسرائيل. يؤكد آفي شليم ثلاث حقائق هنا، الأولى أن العائلة والكثير من اليهود العراقيين ليس لديهم تعاطف مع الحركة الصهيونية، ولا هم من مؤيديها، والحقيقة الثانية أن التفجيرات التي حدثت في بغداد (1950 - 1951) كان كثيراً منها بيد عملاء إسرائيليين، كما أكد للكاتب أحد المنفذين لتلك التفجيرات بعد عقود، وهو يتابع جمع مواد لهذا الكتاب، أما الحقيقة الثالثة أن تلك الممارسة (التفجيرات للممتلكات اليهود) حدثت مثلها في مصر 1954 فيما عرف بـ«فضيحة لافون» المشهورة. أي أن هناك عمليات سرية قامت بها الحركة الصهيونية لدفع اليهود في أكثر من مكان للسفر إلى إسرائيل!
يصف الكاتب تلك السياسة أنها «الصهيونية المتوحشة» بأنها «علم إسرائيل الزائف»، الذي عمل في بلدان عديدة على حث أو «إرغام اليهود» للذهاب إلى إسرائيل، كي يكونوا حربة في وجه السكان العرب.
غادر آفي عام 1950 إلى إسرائيل وفقدت الأسرة كل دخلها إلى درجة أن الأم المرفهة في بغداد اضطرت إلى أن تعمل عاملة تليفونات في المنطقة التي سكنت فيها العائلة.
لم يستطع الطفل أن يتكيف مع المحيط الذي كان مسيطراً عليه من الطائفة الأشكنازية (يهود الدول الغربية)، وكان اليهود الشرقيون (يهود مزراحيم) بشكل عام يعاملون معاملة الدرجة الثانية، أما العرب اليهود كمثل آفي، فهم في الدرك الأسفل، لأن الأشكنازية لا يستطيعون أن يهضموا أن تكون يهودياً وعربياً في الوقت نفسه، كانت معلمته في الفصل يهودية من ألمانيا (متعالية) ومزدرية لأمثاله من اليهود الشرقيين. العائلة كانت تتكلم العربية في المنزل، أما إذا خاطبه أحد من العائلة في الشارع بالعربية فهو يتوارى خجلاً، لقد تكونت لديه عقدة هوية مركبة لم يستطع منها فراراً.
المجتمع الإسرائيلي يحكم اليوم من النخب الأشكنازية، وهي امتداد بشكل ما (للمركزية الأوروبية)، أما اليهود سواء كانوا عرباً أو شرقيين، فهم مواطنون من درجات دنيا، تم العمل على تزييف وعيهم لتحقيق أهداف تلك النخب الغربية، وقد استخدم في ذلك كل «الحيل النفسية والسياسية».
قد تصل من السرد أن «الخوف» من العرب، وتضخيم تهديدهم «للفرد اليهودي»، هو الرابط الذي يجمع تلك الثقافات على ما بينها من تباين، وبذلك تكوين «العنصرية الكبرى» والموجهة ضد العرب لأنهم «خطر وجودي». تلك الفكرة الأساسية، حري بالعرب أن يفكروا فيها بطريقة علمية خالية من العواطف.
المؤسف أن مثل هذا الكتاب الواضح في سرد فسيفساء المجتمع الإسرائيلي، تجد من العرب من يعترض على ترجمته وحتى قراءته، ولأسباب ثقافية وسياسية جامدة، في حملة غير متبصرة لعرقلة فهم ما يدور في إسرائيل، ذاك محرم على القارئ العربي، وذلك مسار يناقض أي تفكير عقلاني.
آخر الكلام:
لم أسمع أن شخصاً مثل آفي شليم قد دعي محاضراً في محفل عربي!
 
شريط الأخبار ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع انخفاضها ليلًا... حالة الطقس ليوم الأحد 110 مليون دينار إيرادات العقود التأمينية لمجموعة الخليج العام الماضي 57.7 مليون دينار صافي أرباح بنك الاتحاد العام الماضي أرباح "الأسواق الحرة" تنخفض وصولا إلى 7.6 مليون دينار العام الماضي إصابة جندي من جيش الاحتلال بعملية إطلاق نار جنوبي الخليل بالفيديو...السجن 4 سنوات لصاحب محل بتهمة هتك عرض زبونة قنص وإجهاز وتدمير.. القسام وسرايا القدس تعلنان تنفيذ عمليات كبيرة في غزة جنرال إسرائيلي متقاعد: فوضى عارمة بجيشنا لا يتحدث عنها الإعلام قناصة إسرائيل يستهدفون رؤوس البالغين وأرجل الأطفال جيش الاحتلال يقر بمقتل قائد سرية في لواء جفعاتي بمعارك شمالي غزة إعلام عبري يكشف تفاصيل جديدة عن اتفاق الهدنة في غزة الرياطي للحكومة: العقبة وأهلها ونوّابها حيطهم مو واطي ضبط مبالغ مالية مزورة بحوزة أشخاص يستقلون مركبة في منطقة القويسمة بالعاصمة عمان عملية استئصال لوزتين تودي بحياة طفلة في المفرق تنقلات وتعيينات في مديرية الأمن العام "الجنايات الكبرى" تبرئ متهما بحقن فتاة بمادة مخدرة تسببت بوفاتها في الأردن الغرايبة يقترح إلغاء الحج والعمرة لهذا العام الاحتلال يرفض وصول المواد الطبية إلى شمال غزة "صحة غزة": أكثر من مليون شخص يعانون سوء التغذية في القطاع الرياطي يخاطب "النزاهة ومكافحة الفساد" بخصوص مخالفات جامعة الحسين بن طلال