جيش الاحتلال بحاجة إلى مقاتلين فماذا يحدث؟!

جيش الاحتلال بحاجة إلى مقاتلين فماذا يحدث؟!
علي سعادة
أخبار البلد -  

جيش الاحتلال يعاني من نقص كبير في الجنود وفي القوى البشرية بكافة الأسلحة والقطاعات، هذا ما يقوله العدو حرفيا وليس مجازا.
فماذا حدث بالضبط في قطاع غزة في الأشهر الثمانية الماضية ولا نعرفه ويخفيه العدو، هل وصل عدد خسائره إلى أكثر من 25 ألف قتيل ومصاب، وفق تحليل رقمي لبيانات الجيش ووزارة الصحة الإسرائيلية وبيانات المقاومة أدت إلى تآكل الجيش بشكل متسارع؟!
بحيث يحتاج لقوى بشرية بشكل عاجل لنحو 15 كتيبة بحجم فرقة عسكرية وفق قائد أركان جيش الاحتلال هرتسي هاليفي.
لنأخذ آخر معركة خاضها العدو في مخيم الشابورة التي تؤشر على خسائر العدو ووضعية جيشه الهش المتهالك، فوفق ما أعلنته إذاعة جيش الاحتلال حول هذه المعركة أو العملية فقد نشر جيش الاحتلال التالي:
* الجنود ألقوا قنابل ارتجاجية داخل المنزل قبل دخوله لتحفيز العبوات للانفجار في حال وجودها، لكن لم ينفجر شيء.
* الجنود دخلوا المنزل فوقع انفجار هائل تسبب بانهيار أجزاء منه على القوة العسكرية.
* حدث انفجار أدى إلى انهيار جزء كبير من المبنى على الجنود والذي تبين أنه كان مفخخا فعلا.
 - الجيش فتح تحقيقا في حيثيات تفخيخ المنزل في مخيم الشابورة برفح والذي تسبب بمقتل 4 ضباط وجنود وإصابة 7 آخرين بعضهم في حالة الخطر الشديد. (الرقم المسرب نحو 25).
* عملية تخليص الجثث والمصابين من تحت الأنقاض استغرقت ساعات.
معركة الشابورة وفق بيانات جيش الاحتلال كانت كارثية وحدثا صعبة على الدولة العبرية، وسبقتها بساعات عملية مخيم النصيرات التي شاركت فيها كافة الأجهزة العسكرية والاستخباراتية الإسرائيلية والأمريكية والتي انتهت بتحرير 4 أسرى إسرائيليين لدى المقاومة، وخسر العدو فيها عدة جنود بين قتيل وجريح وقتل 3 أسرى آخرين.
ومرت علينا قبل ذلك معارك وعمليات لحق الاحتلال ذل وعار غير مسبوق في تاريخه.
فهل أصبحت غزة ساحة استنزاف دائم بلا نهاية للعدو المجرم الذي يدفع ثمنا باهظا منذ ثمانية أشهر وسيستمر في دفع الثمن الباهظ، من جنوده وضباطه وآلياته العسكرية بجميع أنواعها!
سيغرقون حتى آذانهم في رمال غزة، وجيشهم الذي يصفونه بـ "الجيش الذي لا يقهر" و "الجيش الأكثر أخلاقية في العالم" تحول إلى خرقة بالية، وإلى مجموعة من القتلة المتسلسلين الذين يفتقدون بشكل كامل إلى قيم الرجولة والإنسانية والشجاعة، وأثبتوا أنهم مثل قادتهم مختلون عقليا؟
شريط الأخبار الأغذية العالمي: عجز في تغطية مستفيدي البرنامج في الأردن الخارجية: "إسرائيل" تحاول قتل "أونروا" واغتيالها سياسيا وزير الاقتصاد الرقمي يتحدث عن مصير الخدمات الحكومية المرقمنة مع نهاية 2024 إصابات بحادث سير مروع على طريق البترول في محافظة اربد ‏نشطاء يعيدون تداول عدة مقاطع لنوبات من الضحك الهستيري لكامالا هاريس التي تنتابها عادة في "سياق غير ملائم". انخفاض شركات التطبيقات الذكية من 7 شركات إلى 4 بالربع الثاني من العام الحالي "الاتصال الحكومي": معنيون بالعمل على زيادة تدفق المعلومات لوسائل الإعلام والجمهور كمية الأمطار التي تهطل على الأردن تبلغ قرابة 6 أضعاف استهلاكه الهيئة المستقلة للانتخاب: انتهاء فترة استقبال طلبات تشكيل التحالفات الحزبية القسام توجه ضربات دسمة لجيش الاحتلال برفح - تفاصيل قرارات من الجانب السوري توقف العمل بالمنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة مدير الأمن العام يوجّه بإنشاء فرق للإنقاذ في أقاليم المملكة صحيفة عبرية: هكذا ستنتقم المقاومة من قتل جنود الاحتلال للأطفال في غزة صحيفة عبرية: هكذا ستنتقم المقاومة من قتل جنود الاحتلال للأطفال في غزة الرئيس التنفيذي لشركة "المتحدة للتأمين" حدادين يجيب على (6) أسئلة هامة حول القطاع ويضع النقاط على الحروف تصريحات خطيرة من الناطق الرسمي بأسم الهيئة المستقلة للأنتخاب حول معلومات يتم تداولها شركة تأمين تخفي معلومة جوهرية عن هيئة الأوراق المالية إغلاق 4 محطات محروقات وتحويل 5 أخرى للنائب العام منذ بداية 2024 بورصة عمان تغلق تداولاتها لجلسة اليوم الإثنين بنسبة إنخفاض 0.33% الأمن يكشف عدد جرائم القتل العمد المرتكبة في الأردن