ذكاء قاتل

ذكاء قاتل
أخبار البلد -   أخبار البلد - قررت مجلة «كلاركس وورك» الأميركية الشهرية للخيال العلمي، التوقف عن تسلم نصوص القراء، وإغلاق هذا الباب الذي تركته مشرعاً لسنوات أمام المواهب المجنّحة، لأن عدد القصص الخيالية المرسلة إليها تضاعف مع الوقت، وتبين أن ثلثه، ليس من صنع بشر، بل كتبه الذكاء الصناعي. المحرر المسؤول نيل كلارك، أُرهق من البحث المضني عن الأصيل من المزور، والتمييز بين من تعب وجدّ، ومن وجد ضالته ببضع ساعات، واكتفى بالضغط على الأزرار.
يضخ المستثمرون، في هذه الأيام الصعبة، مئات مليارات الدولارات، في سباق «الذكاء الاصطناعي التوليدي»، رغم كل ما يعانيه قطاع التكنولوجيا من كوارث مالية. وتحتل شركة «أوبن إيه آي» بطبيعة الحال صدارة المشهد، إذ إن النصوص والصور والفيديوهات والتسجيلات الصوتية التي يتم إنشاؤها بواسطة الروبوتات، أصبحت من الآن قادرة على الولوج إلى عدد لا يحصى من الصناعات. وتأكد للجميع أن الروبوت ليست مجرد مساعد مضجر محدود القدرات، بل كاتب قصص، ورسّام ومهندس ديكور ومحاور فلسفي جاد.
عشرات الكتب على «أمازون» بات موضوعها كيف تستعين بالذكاء الصناعي لإنجاز كتابك. والأهم أن أكثر من 200 مؤلف كتبتها آلة، أو ساعدت في تأليفها، أصبحت موجودة بالفعل على منصة «أمازون» ويمكن قراءتها على «كيندل». فهل على الكاتب الذي يسهر الليل لينجز صفحتين، أن يبقى هادئاً مطمئناً، والساحة تكتسح من المزورين؟
بنظرة سريعة على «تيك توك» أو «إنستغرام» والسهولة التي يقتبس بها المشاركون فيديوهاتهم ونصائحهم عن بعضهم البعض، يمكن تخيل نوعية وعدد الكتب التي يمكن أن تؤلّف من دون ذكاء. كتب من نوع «كيف تقي طفلك من إدمان الشاشات؟» و«كيف تستخدم الأعشاب لعلاج الأمراض؟» أو «أسرع الطرق لتصبح رائد أعمال»، يمكن إنجازها بالقص واللصق، وحتى قبل أعجوبة الـ«تشات جي. بي. تي». حجة البعض للتخفيف من خطورة تلوث أجواء النشر، وفوضاه العارمة التي قد تحول عالم الكتب قريباً إلى غابة من الثرثرة التي لا لزوم لها، هو «أن الكتاب الذي يحظى بالتعليقات الجيدة سيستمر، والرديء الذي يهجوه القراء سيختفي عن شاشات المتجر، تلقائياً، ومن دون جهد من أحد».
ولكن، هل يفصح حقاً، كل الكتّاب عن الطريقة التي أنجزوا فيها مؤلفاتهم؟ بهذا المعنى، كم عدد الكتب الفعلية التي أنتجت آلياً أو نصف آلي، وتباع للقراء، دون أن يعترف كتّابها بما فعلوه؟ الناطقة باسم أمازون ليندسيه هاملتون، لا تستغرب الأمر، مع تشديدها على ضرورة أن يكون الكتّاب شفافين في التعامل مع قرائهم ودور النشر.
تبقى كتابة الروايات أشد صعوبة، من مؤلفات التداوي بالأعشاب، أو النصائح النفسية. لهذا تركز الشركات التكنولوجية على هذا الجانب، وتحاول تنقية بياناتها من السموم العنصرية، والفواحش الجنسية، ومحتويات الكراهية، من أجل نصوص أكثر إنسانية.
ورغم تخلي «فيسبوك» وحده عن 21 ألف موظف في غضون أشهر، و«غوغل» عن اثني عشر ألف موظف، في مجال بات يعاني نزفاً في الوظائف، غير أن المفاجأة هي كشف مجلة «تايم» الأميركية، عن أن هؤلاء يستبدلون في مجال الذكاء الاصطناعي بعشرات آلاف المبرمجين الذين يعملون في الظل، من خلال شركة وسيطة تدعى «ساما»، في كل من كينيا وأوغندا والهند، بتكاليف لا تتعدى الدولارين في الساعة الواحدة. وهؤلاء يقومون بسبب أعدادهم الهائلة، وساعات عملهم الطويلة والمضنية، بما كان يحتاج عشرات السنين، لتطوير ما تم إنجازه. وهو ربما ما يفسر تخفيف أعباء الموظفين المسرحين، دون أن يرف لأصحاب هذه الشركات الكبرى، جفن، أو تشعر بتقلص إمكانياتها البحثية والخدماتية.
الفوضى التي يتسبب بها الذكاء الاصطناعي، تحتاج وقتاً طويلاً لحلها. الجميع يتذمر، ويتظلّم، المعلمون، والبحاثة، والكتّاب، والمهندسون... فكل منتج آلي هو ثمرة بيانات تراكمية لخبرات إنسانية طويلة، ومن دونها، الآلة صماء عقيمة لا تدرك ولا تبتكر.
ومع ذلك، كما الكتب، فإن الصور الرقمية لا تجد اعتراضاً كبيراً في دول حقوق الملكية الفكرية، وكأنما هذا الموضوع يركن جانباً. فالمتاحف تستقبل اللوحات الرقمية التي تعتمد على تجارب سابقة دون أن تشير إليها. ولولا الادعاءات القضائية التي يقدمها بعض الكتّاب والفنانين لما تذكرنا أن ثمة انتهاكات كبرى تحصل. كتاب «الكومكس» الذي وضعته كريس كاشتانوفا لمنظمة العفو الدولية، معتمدة على رسومات غيرها، عومل في البداية معاملة الكتب الإبداعية الأصيلة، رغم أن كاشتانوفا اعتمدت في إنجازه باعترافها، على تطبيق «ميدجورني» الشهير في توليف الأساليب والصور والرسوم التي تمت تغذيته بها.
الأمر سيمتد ليشمل الصوت، حيث ستسأل أيضاً منصات يقوم عملها كله على تسجيل الأصوات مثل «سبوتيفاي» و«أوديبل» التابعة لأمازون، اللتين دفعتا وحدهما ملايين الدولارات لتسجل الكتب والمسلسلات والبرامج بأصوات مشاهير، فيما أصبح كل نص، وبأي لغة كان يمكن أن تقرأه أوتوماتيكياً، أصوات آلية، بصفر تكلفة.
كل هذا، يثير فوضى هائلة، في مجالات مختلفة، في وقت واحد. وبين المشجعين، المتحمسين والخائفين المتوجسين، من شرّ الآتي، ستكون القرارات صعبة، والأصعب منها أن فرملة موجات تسونامي «الذكاء الاصطناعي» على الأكيد مستحيلة، رغم كل ما ستحدثه من جرف في الأبنية والعمائر.
 
شريط الأخبار الجرائم الإلكترونية: لا تُحمِّلوا على هواتفكم أيّ تطبيق خارج المتاجر الرسمية ( أبل ستور ، جوجل بلاي) لماذا لم يتحدث دولة الرئيس عن ما جرى مع الحجاج في مكة؟! الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك في محافظة الزرقاء خبير يطالب بجهة مستقلة للتحقيق بقضية الحجاج الأردنيين الجيش يعلن اسقاط طائرة مسيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشمالية محملة بمواد مخدرة نصر الله يلوّح بفتح "جبهة المتوسط" و يوجه "تحذيرا نادرا" لقبرص بالفيديو.. عراك في الكنيست بين عناصر الأمن ومحتجين يطالبون برحيل نتنياهو إعلان من الخارجية بشأن الحجاج الأردنيين المفقودين والمتوفين شركات "حج" تلتف على القانون وتحول "مساعد السائق" الى حاج مقابل 1500 دينار.. من يفتح الملف ؟ انفجار جرة غاز داخل منزل في ماركا الجنوبية نصرالله مهدداً: عدد مقاتلينا تجاوز الـ 100 ألف.. واقتحام الجليل احتمال وارد الدويري يكشف سر تفوق المقاومة على الاحتلال في غزة ورفح "أخبار البلد" تشاطر الزميل نشأت الحلبي بوفاة والدته 90 ألف اتصال على هاتف الطوارئ 911 في أول ثلاث 3 أيام من عيد الأضحى المدعي العام يوقف السمسارين الذين ورطا الشباب الأردني بالهجرة غير الشرعية في السجن هكذا أدار 2000 موظف سعودي خطة المياه لحجاج بيت الرحمن.. ضخ 45 مليون م3 وإجراء أكثر من 75 ألف فحص مخبري ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائلي إلى 37 ألفا و396 الأردنيون يترقبون عطلة رسمية الشهر القادم فيديو - قصة حاج موريتاني أكمل المناسك بعد إجراء قسطرة بالقلب بعد الدكتور البرش.. استشهاد الدكتور الرنتيسي من غزة جراء التعذيب في السجون الصهيونية