القادمون من السراديب والذاهبون إليها

القادمون من السراديب والذاهبون إليها
حمدي فراج
أخبار البلد -  

بدون لف أو دوران، وبدون دبلوماسية، فإن كتائب القسام، قد أعادت بناء نفسها وتنظيم مقاتليها شمالي القطاع، جباليا والزيتون وبيت لاهيا والرمال وبيت حانون ..الخ ، على اعتبار تصديقنا أكاذيب حكومة نتنياهو على شعبها، أن جيشها قد "اجتث" هؤلاء المقاتلين و "طهّر" منطقة الشمال. ولحجم الخسائر البشرية والعتادية التي أوقعت في صفوف جيش الاحتلال، بتنا نعتقد أن عودة الجيش إلى الشمال وبالتحديد إلى جباليا، هي بمثابة فخ حاكته القسام لتوقع فيه كل هذه الخسائر. إن هذه الخسائر، التي لم يتكبدها الجيش في بداية الحرب تقودنا إلى استنتاجات/ استخلاصات ممكنة، أولها أن تفعل خانيونس في الوسط، ما فعلته جباليا في الشمال، وثانيها سقوط مقولة نتنياهو بأن رفح هي آخر معاقل حماس، وثالثها أن ينزل نتنياهو عن شجرة رفح ويغض الطرف عن اجتياحها لاجتثاث آخر أربع كتائب لحماس، لأنه أصبح متأكدا أن هذا ليس صحيحا أو حتى دقيقا.



 أما رابع الاستنتاجات، فهو الإقرار بهزيمته التي ربطها بشجرة رفح، حين قال عدة مرات منذ عدة أشهر أن انتصاره على حماس منوط باجتياح رفح.



وبغض النظر إن أقر بذلك أم لا، لأسباب مكابراتية، سياسية وشخصية وحزبية ، فإننا نذهب إلى الاستنتاج الخامس، من أن عدم انتصاره، أي هزيمته، تعني تلقائيا انتصار خصمه، حماس/ القسام/ السنوار، أي المقاومة الفلسطينية في غزة، وبهذا ترتبط استنتاجات أخرى عديدة وشديدة الوقع، أبرزها انتصار محور المقاومة في لبنان واليمن وسوريا والعراق وإيران، ولمن لا يريد أن يفهم عن قيمة وأهمية جغرافية هذه المقاومة الممتدة وثقلها القتالي والسكاني والاقتصادي والعسكري والأخلاقي التحرري، فهو سيصدق أن هذا المحور سيتخلى عن انتصاره العزيز الذي مهره شعب المقاومة في غزة وغير غزة ، بأثمان غالية لا تقدر ولا تجير.



من السخرية بمكان، أن يقوم نتنياهو وأحلافه الدوليين والإقليميين بتحديد اليوم التالي للحرب. لا يعقل أن تقوم أمريكا بتحديد من يحكم غزة وهي شريكة لنتنياهو في هذه الحرب القذرة بالسلاح والمال والفيتو، المدعية بأنها وسيط لتحرير الرهائن وعدم دخول رفح لأن هناك وسائل أفضل وأضمن للقضاء على حماس، وقد أخطأت هذه الأخيرة، حين قبلت أن تكون أمريكا وسيطا بل وضامنا. وإلا ما معنى كل هذه المظاهرات الشعبية في شوارعها والتي تحولت في الشهر الأخير إلى ثورة طلابية عارمة، قد تطيح بالحزب الديمقراطي في الانتخابات التي باتت على الأبواب، أما النظام العربي فعليه أن يقرأ كل ذلك بسرعة قياسية، ويسحب يده من يد نتنياهو الذاهب إلى حيث المكان الطبيعي له كمجرم حرب في سراديب الخزي المؤبد وغياهب التاريخ الآفلة التي لا ترحم، في حين أن السنوار وربعه مقبلون قادمون من الأنفاق، من سراديب القتال، إلى حيث الحرية والشمس والمستقبل.

--------

من السخرية بمكان، أن يقوم نتنياهو وأحلافه الدوليين والإقليميين بتحديد اليوم التالي للحرب. لا يعقل أن تقوم أمريكا بتحديد من يحكم غزة وهي شريكة لنتنياهو في هذه الحرب القذرة بالسلاح والمال والفيتو، المدعية بأنها وسيط لتحرير الرهائن وعدم دخول رفح لأن هناك وسائل أفضل وأضمن للقضاء على حماس.
شريط الأخبار وفيات الأردن.. الجمعة 21-6-2024 21 ألف زيارة لنزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل خلال أيام العيد إعلام عبري: الجيش يخطط لتغيير شكل الحرب على غزة قمة أردنية أوروبية الشهر القادم إربد.. أفعى تتمكن من شاب عشريني وحالته خطرة أسر تتناول وجبة واحدة كل يومين.. المجاعة تهدد مئات الآلاف في غزة أرمينيا تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الصبيحي: 60 ألف متقاعدة "ضمان" حتى تاريخه.! العدوان في يومه ال259 على غزة.. وكمائن توقع جرحى وقتلى في صفوف قوات الاحتلال متى يتراجع تأثير الكتلة الحارة عن المملكة ويبدأ انحسارها؟.. الأرصاد توضح القسام تعلن عن كمين ثان وتدمير دبابة ومقتل طاقمها "مصدوم وبعينين جاحظتين".. حالة مرعبة لأسير غزي أفرج عنه الاحتلال حماس: نعد مذكرة للرد على اتهامات الجنائية الدولية الباطلة الصفدي: إسرائيل باتت منبوذة بعد جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تنقذ أشخاص تواجدوا على متن بدّالة مائية في خليج العقبة استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين