الإعلام الماكر

الإعلام الماكر
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 

مفاجأة تمرد قائد ميليشيا «فاغنر» الروسية يفغيني بريغوجين، على وزير الدفاع الروسي، جاءت بعد انتقادات متكررة منه منذ شهر حول قصور الدعم اللوجستي المقدم من الوزارة. لا يعنيني هذا الجانب حالياً، لأن المعركة الاستخباراتية والعسكرية قائمة ولا تبدو النهاية قريبة.

ما يلفت، أنه خلال متابعة حدث الانقلاب، تواردت أنباء تضخّم من قوة «فاغنر»، وأنها تزحف باتجاه العاصمة الروسية موسكو لتغيير الطاقم الحاكم ومنهم الرئيس بوتين. المعلومات المتحصلة كان مصدرها الأوحد وكالات الأنباء الغربية، التي ظهرت بشكل منحاز وساذج تقود الرأي العام العالمي باتجاه سقوط وشيك للعاصمة الروسية، ساعات والعالم ينتظر سقوط موسكو كأمر شبه محتوم.

تعداد قوات «فاغنر» 25 ألف مسلّح، يستحيل أن تكون قادرة على إحداث أي فارق على الأرض في دولة تمتلك ثاني أكبر

جيش في العالم. ونعم، الإعلام من أهم أدوات الحرب العسكرية، لأنه قد يرسم صورة مختارة لأطراف النزاع ويقوم بتسويقها للمتابعين، ونعم كذلك أنه لا يوجد إعلام محايد مائة في المائة، ولكن تظل المسألة نسبية، والحد الأدنى من المهنية والمصداقية مطلوب مهما كانت الدوافع.

خلال ساعات، تصدرت أخبار قائد قوات «فاغنر» عناوين الأخبار ووكالات الأنباء الغربية التي تفردت بنقل تصور عن الرجل على أنه خارق القوى، يزحف باتجاه العاصمة الروسية لإسقاطها. وآخر النهار جاء الخبر من بيلاروسيا أنها توسطت لبريغوجين لدى الكرملين لتكون منفاه بعد خروجه من ساحة المعركة في أوكرانيا، وظهرت قصة الزحف مسرحية ولا تمت للواقع بصلة. بصرف النظر عن الخلفية السياسية لما حصل، هل كنا نتابع الأخبار الصحيحة؟

قبل 50 عاماً، شكّل إعلام أحمد سعيد في إذاعة «صوت العرب» من القاهرة، ومحمد حسنين هيكل في جريدة «الأهرام»، توجه الشارع العربي، حتى أن المواطن العربي خُدِع، وانطلى عليه الكذب حول نتيجة هزيمة 67 بأنها لم تحصل، وظل المسكين أسير المذياع لساعات ينتظر الحقيقة، والحقيقة فقط، المعلومة المجردة من الأماني والتزوير. بالنهاية انكشف الحال، لأن حبل الكذب قصير، لكن بعد أن تشكلت قوالب حددت شكلها المؤسسة الإعلامية لتتناسب مع أهدافها.

منذ ذلك الحين، وحتى اليوم، تطورت وسائل الاتصال ونقل المعلومات؛ من البريد الإلكتروني، والأقمار الصناعية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والتقنية الذكية، وطائرات «الدرونز»، والذكاء الاصطناعي، لكن كل هذه القفزات الكبيرة ما هي إلا أدوات لاختصار الوقت والجهد، وفي الواقع لا تؤثر على الحيادية أو مصداقية الخبر ما لم تكن هذه الأخيرة مبدأ وقيمة تعتمدها المؤسسة.

من المفهوم أن تكون للولايات المتحدة والدول الأوروبية مصالح في دعم أوكرانيا ضد الروس، وتشغيل أجهزة استخباراتها على أعلى مستوى في الداخل، ولكن كيف يثق المتابع في معلومات وسائلها الإعلامية حول الأحداث في ساحة المعركة، ومَن من الطرفين ارتكب جرائم ضد الإنسانية، أو بادر بقصف مناطق سكنية مأهولة، أو جسور أو مدارس، وغيرها من الأخبار؟

الانحياز الواضح للإعلام الغربي، الذي هو فعلياً المزود الرئيسي للمعلومات حول النزاع في أوكرانيا يجعل من حزمة الأخبار الواردة مشكوكاً في صحتها.

الثقة هي أساس علاقة الناس بالإعلام، إذا اهتزت هذه الثقة، لم تعد لوسيلة الإعلام آذان صاغية، سواء كانت إذاعة «صوت العرب»، أو شاشة الـ«سي إن إن».A.alhazzani@aawsat.com


شريط الأخبار "الضمان الاجتماعي" يخنق العمالة الوافدة ويرفع قيمة التصريح الحر إلى ضعفين وقضي الأمر.. بعد اعتراف متأخر "بن العميد" لا علاقة لحرب غزة بإغلاق فروعنا من "كارفور" النائب جميل الحشوش يروي تفاصيل ليلة القبض على حارقي سيارته في الأغوار "عمل حالي" على تنظيم الموقع الأثري في البترا 70 % إعفاء من غرامات الضَّرائب المستحقَّة للبلديَّات والأمانة عند تسديدها قبل نهاية السنة عواقب مستقبليه تهدد الاستقرار السكاني في الاردن الملخص اليومي لحجم تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة نهاية الاسبوع .. تفاصيل بالفيديو.. ما هي الصواريخ التي كانت تحملها مقاتلات "Su-35 "خلال مرافقتها طائرة بوتين إلى أبو ظبي؟ العرموطي يوجه سؤالا للحكومة عطلة رسمية مرتقبة ليومين فضيحة "رش مصاري" بطلها مستشار في شركة كبرى نصف مليون صهيوني غادروا فلسطين منذ بدء الحرب مديرة التعليم الخاص تتصدى للمدارس الخاصة التي قدمت موعد امتحانات "الفاينل" أرقام تنشر لأول مرة عن إنجازات تحققت خلال عام لمكافحة الفساد "صفعة" عمر الرزاز للسويد اتفاقية تفاهم وتعاون أكاديمي وتدريبي بين جامعة الزرقاء وشركة دار الدواء جيش الاحتلال يعلن مقتل جنديين وإصابة 4 آخرين 3 قتلى بإطلاق نار داخل جامعة نيفادا في لاس فيغاس الأميركية 23 شهيداً بقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنازل في غزة وفيات الاردن الخميس 7-12-2023