لجوء إسرائيل إلى حرب العصابات الفتاكة

لجوء إسرائيل إلى حرب العصابات الفتاكة
أخبار البلد -   أخبار البلد - سياسة توزيع السلاح على اليهود الإسرائيليين تعني فعليًا تحويل العمل الشرطوي إلى عصابات وميليشيات، وكذلك إلى استباحة أمان الفلسطينيين العرب، وحتى حياة الناس، وإلى الإفلات من أية مساءلة، ما يشجّع على تكرار جرائم العنصرية والفصل والتطهير العرقي.
 
تلجأ إسرائيل راهنًا إلى استحداث ما تعتقد أنه سلاحها الفتاك في فرض سطوتها على أهل البلاد الفلسطينيين، ألا وهو إباحة حيازة السلاح على المستوى الشعبي اليهودي، ليتضح أن السبّاقين في تقديم طلبات شراء السلاح هم من أنصار "عوتسما يهوديت" المنظمين منذ أكثر من عام على شاكلة ميليشيات تعمل في النقب والساحل، وقد حددت لها غايتها في "استعادة النظام"، بالإضافة إلى المستوطنين في الضفة الغربية وعصاباتهم الإرهابية على غرار منظمة "شبيبة التلال". ويتضح من المعطيات بأن غالبية المتقدمين بطلبات لحيازة السلاح المرخص هم من المستوطنين.

ما يحدث منذ سيطرة إيتمار بن غفير المطلقة على وزارة الأمن القومي وبمساندة بنيامين نتنياهو، وحصريًا بعد عمليتي القدس في السابع والعشرين من كانون الثاني/ يناير المنصرم، هو أشبه بتوزيع السلاح على السكان، مقابل بثّ أجواء كما لو كان ذلك في مواجهة خطر وجودي تجتمع فيه سطوة الدولة المرتبكة مع سطوة الشارع المضطرب في منظومة واحدة. هذا المشروع ليس من لدن بن غفير، وإنما دفع نحوه الوزير السابق غلعاد إردان (الليكود)، وازداد الحديث عنه ليتحوّل إلى مخطط دولة في أعقاب هبّة الكرامة.

اللجوء إلى العصابات يرافقه أجواء مؤاتية، إذ إن كل وزير يستبيح بدوره، وبشكل سافر، أي حق فلسطيني يقع في نطاق وزارته التي باتت سيادية بالممارسة والتطبيق. وهذه الأجواء تتيح لكل عضو في العصابة أن يستبيح بشكل سافر أي حق فلسطيني. كما يخلق اللجوء إلى العصابات منظومة كاملة من منفذي الاستباحة الدموية للفلسطينيين تضيع فيها المسؤولية والمساءلة، لتبدو بأنها صراع دموي غرائزي ومفتوح وأعمال شغب بين طرفين متساويين في الوضعية والمسؤولية، كما ستخلق قواعد لعبة خطيرة لا يعرف ضحايا الانفلات العنصري من يهاجمهم، ولا أية جهة أو منظومة، فيما سوف تتعقّب الشرطة والشاباك كل رد فعل من قبل الضحايا وتقدمهم للمحاكمة الظالمة مهما كان حكمها.

في البحث في تاريخ المشروع الصهيوني في فلسطين نجد أن حضور حرب العصابات هو دائم. وإن كانت "حرب العصابات" (غويريلا - Guerrilla warfare) في الأدبيات الواسعة، هي تعبير عن حرب غير تقليدية لمجموعة تنطلق من عقيدة موحدة، ومن هدف محدد ضد جيش نظامي تقليدي، وفي ظروف يتم اختيارها بصورة غير ملائمة للجيش النظامي. وهي نمط الحرب الصغيرة ذاته، لكن المتواصلة والتي تخوضها حركات ثورية ضد المنظومات القاهرة التي تفوقها عددًا وعتادًا أضعاف المرات. وعادة ما كانت تتبنى أنماط عمل تستنزف منظومة القهر وتجعلها مكلفة سعيًا لإسقاطها.

اعتُبِرت ثورة التحرر الوطني الفلسطيني في السبعينيات، وحصريًا بعد هزيمة الجيوش العربية النظامية في العام 1967، ضمن حرب العصابات الثورية والتي حققت إنجازات كبرى في وضع قضية فلسطين على واجهة العالم، وأعادت تشكيل الشعب الفلسطيني وبلورة حقوقه في العودة والتحرير وتقرير المصير. كما استثمرت المؤسستان الإسرائيليتان، الأمنية والبحثية، جهودًا كبيرة في محاولة فهم "حرب العصابات" الفلسطينية التحررية، التي باتت حركة تحرر وطني.

انتحل المشروع الصهيوني في فلسطين "حرب العصابات" وجيّره لصالح أدواته الاستعمارية، سعيًا لمحاربة ضحاياه بأساليبهم من خلال تقمّص نمط حياتهم على شاكلة فرق المستعربين عميقة الحضور في التاريخ الصهيوني، وذلك بهدف السيطرة واحتلال الأرض والطرد السكاني، وتعامل كما لو أنه حركة تحرر وطني، وبأن أهل البلاد الفلسطينيين هم غزاتها، واعتبر حرب العصابات الفلسطينية "شللاً إرهابية".
شريط الأخبار الصفدي: إسرائيل باتت منبوذة بعد جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تنقذ أشخاص تواجدوا على متن بدّالة مائية في خليج العقبة استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة كيف تدمر ضربة الشمس الجسم دقيقة بدقيقة وصولا إلى الموت؟ 37431 شهيدا و85653 مصابا بالعدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر إصابة شخص بحروق إثر تسرب اسطوانة غاز داخل شقة بالمقابلين وزير الأوقاف يخرج عن صمته ويرد : كنا نسمي الأشياء بمسمياتها العرموطي يطالب بمحاسبة كافة المقصرين في وفاة الحجاج الاردنيين النائب حسن الرياطي يتفوق على نواب العقبة والجنوب رغم تجميد عضويته عامين نشطاء يتداولون فيدوهات لاكتشاف "أعمال سحر أسود في جبل عرفات" أكثر من 187 ألف مشترك.. بدء العد التنازلي لامتحانات التوجيهي 2024 في الأردن في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء مغربي يجلد أمه حتى الموت.. "تطهيراً لها من الذنوب" مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال