الإستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت

الإستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت
أخبار البلد -  

أخبار البلد - لقد بلغ التطور التكنولوجي المعلوماتي في العصر الحالي مبلغاً كبيراً بحيث أصبح من الصعب على الإنسان مسايرته ومتابعته بشكل مستمر، ومن أبرز مخرجات هذا التطور الشبكة العنكبوتية تلك التي أثارت فضول الكثيرين وأصبحت متداولة ليلاً ونهاراً بفضل الأجهزة الذكية التي لا يتجاوز حجمها كف اليد.

ونظراً لما يتمتع به الإنترنت من الحرية المطلقة والعالمية، فهناك من اتخذه ساحةً لارتكاب أبشع الجرائم للوصول إلى مآربه الفاسدة ومكاسبه المادية المغرضة؛ ومن أهمها جريمة استغلال الأطفال جنسياً، تلك الجريمة الصامته التي تنتهك فيها أسمى معاني البراءة والإنسانية من خلال استخدام أساليب الخداع التي تمارس عليهم بإعتبارهم الشريحة الأضعف مجتمعياً، حيث يتم استدراج الطفل عبر الإنترنت المتنوعة مثل برامج المحادثات، والبريد الإلكتروني، وشبكات التواصل الإجتماعي والألعاب الإلكترونية.

ويشير الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت إلى استخدام الإنترنت أو تقنيات الاتصال كوسيلة لتسهيل الاعتداء الجنسي على الأطفال والمراهقين. يمكن أن يحدث هذا مباشرة عبر الإنترنت أو من خلال مجموعة من التفاعلات غير المتصلة بالإنترنت.

ومن ناحية إيعاز أسباب ارتكاب مثل هذه الجريمة البشعة يعود إلى مجموعة من الأسباب والعوامل المتمثلة بالعوامل الإجتماعية التي من الممكن أن تكون نابعة من داخل الإنسان وهي الذاتية متمثلة في قيمة الوازع الديني في نفس الإنسان والأخرى من المحيط المجتمعي للإنسان وهي العوامل التربوية التي تتركز في المؤسسات التربوية ذات التأثير على تربية الطفل بشكل مباشر أو غير مباشر وأهمها دور الأسرة السلبي في نمو الجريمة من خلال العثرات الأسرية/ مما ينتج عنها انغماس الطفل في مشكلات نفسية واجتماعية، وتغيير في سلوكياته وطريقة تفكيره، ?مثلاً التفكك الأسري وغياب أحد الوالدين يساهم في تغيب الحضانة الطبيعية للأطفال والحماية من أي مكروه يقع لهم/ فيلجأ الطفل إلى تعويض النقص إلى خارج الأسرة لتمتد إليه أيدي العابثين إلى أطفالنا وانتزاع البراءة وأجمل لحظات حياتهم بأفكار شيطانية تلوث طهارتهم ونقاء سريرتهم.

فيجب علينا أن يكون لدينا تعاون كامل متكامل من كافة مؤسسات المجتمع من أجل الوقوف على الاسباب التي تسول للعابثين انتهاك براءة الطفولة فنحن بحاجة للحفاظ على اطفالنا من أي غدر ومن أي عدو يحاول اختراق طفولة أبناء هذا الوطن وانتزاع اجمل ما لديهم وذلك من خلال الرقابة والتوجية والنصحة والإرشاد في الاستخدام الآمن للانترنت وأن يكون هناك رقابة في استخدام مواقع التواصل الإجتماعي حتى لانسمح لأي دخيل أن يغزو فكرهم وعقولهم. وفي النهاية ندعوا الله عز وجل أن يحفظ أطفالنا من أي مكروه.

 
شريط الأخبار حملة لإنارة المقابر في إربد لهذا السبب العثور على شاب مشنوقًا أمام منزلة في لواء الأغوار الشمالية وزير إسرائيلي: لم أعد أعتمد على الجيش بعد 7 أكتوبر أغرب من الخيال.. برازيلية تصطحب جثة عمها إلى البنك ليوقع لها على قرض! (فيديو) قذيفة إسرائيلية واحدة تقضي على 5 آلاف من أجنة أطفال الأنابيب في غزة المواصفات تتحقق من 3750 منتجاً في 1250 منشأة خلال رمضان والعيد نشاط ملحوظ لطائرات سلاح الجو الملكي خلال هذه الفترة التنمية الاجتماعية: واحد من كل أربعة متسولين يعاد ضبطه في الأردن الضمان: الإعلان عن الزيادة السنوية على الرواتب التقاعدية الشهر المقبل الملك والعاهل البحريني يؤكدان ضرورة إدامة التنسيق العربي أزمة معتقلي الرأي تتفاعل.. منظمة العفو الدولية والأحزاب اليسارية تصدر بيانات للإفراج عنهم والأهالي"ذنب أولادنا أنهم ناصروا غزة" الفلاحات بعد قرار حل حزب الشراكة والانقاذ: سنقوم بتأسيس حزب جديد.. وبدأنا بجمع تواقيع لتأسيسه مطاعم زهور الشفا يحول تلاع العلي إلى "باربيكيو" ومخاوف من سقوط "الشقف والكباب" 18 إصابة من بينها حالات حرجة نتيجة هجوم مسيّرات لحزب الله على مقر قيادة إسرائيلي رئيس الوزراء يحذر: لن نسمح بهذا تعديل أوقات عمل جسر الملك حسين هيئة الطيران تدعو المسافرين للتواصل مع الشركات بشأن حجوزاتهم لدول الخليج اربد.. تحقيق بحادثة اختفاء قبر طفلة اثر دفن شخص اخر مكان كفنها الملخص اليومي لحركة تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الأربعاء .. تفاصيل "إنجوي للسكرجية" الويسكي واصل بيتك.. وبصحة الحكومة