الشريط الإعلامي

حَنَك الماما الدوّار

آخر تحديث: 2022-01-25، 09:52 am
يوسف غيشان
اخبار البلد - 
 

يقول صديقي بأن والدته الرؤوم كانت تصحبه مع أخوته إلى السوق قبل العيد -كل عيد- لغايات التسوق وشراء شوكولاتة العيد المناوب وما يشابهها من ملبس (ع لوز) ومخشرم ومعمول.
تدخل الوالدة الرؤوم على الدكان وتتحدث مع البائع فيناولها حبة شوكولاتة، فتبدأ في مضغها ونحن نتفرج ونتعرقل بـ(ريالتنا) فتسألنا الوالدة بكل جدّية:
-شو رايكو يا أولاد.... هاي زاكية؟؟؟؟ أوخذ منها.
لم تكن الوالدة تنتظر منا جوابا، وتنتقل الى نوع آخر، وإلى دكان آخر، وتسألنا ذات السؤال:
-شو رايكو بهذا النوع من الملبّس ع لوز هاظ...أوخذ إلكو منّه؟؟
-كيف هالمعمولات؟
-هالمخشرمات؟؟
ونحن بلا حول ولا قوة نتنقّل مع الوالدة، من دكّان إلى سوبر ماركت إلى محل حلويات إلى إلى إلى...ونحن ننظر لحنك الماما بغيرة وحسد، حتى تشتري الوالدة ما تشاء، بعد أن تشبع من التذوق وتتجشأ هنيئا مريئا.
كان صاحبي يتحدث عن والدته الرؤوم، وسرح ذهني فيما يفعله البعض، فهم يقومون مقام والدة صديقي التذوق السياسي والاجتماعي والاقتصادي.
سرحت كثيرا، في حين ينتظر صديقي استجابة ما لحديثه عن والدته الرؤوم، فقلت له:
-شو أخبار الوالدة هالأيام؟
-ماتت بالسكّري.