بطلت أجامل كذبا

بطلت أجامل كذبا
نضال المجالي
أخبار البلد -   في جلسة صفاء نفس وجردة حساب ذاتية، وبعد قراءة آخر أربع سنوات من حياتي اكتشفت أني تغيرت كثيرا، أصبحت أقرب لشخصية المسؤول وأبعد عن المواطن الحر، أصبحت أحسب جلساتي ولقاءاتي وشكل برنامجي اليومي، وأبعد ما أكون عن اختياراتي الأقرب لروحي وذاتي، أصبحت أهتم بالمظهر أحيانا وبالكلمة كثيرا وبنوعية الأصدقاء وشكل الاتصال والتواصل، أصبحت أكثر قربا للمجاملة في كل حديثي مقارنة مع شخصيتي، حتى أني وجدت أن معدل المجاملات الكاذبة وصل 1-2 يوميا وهو ما لم أقبله سابقا، وبالرغم أني شخصية لمن يعرفني يعلم أني مباشر واضح لا أتردد في وصف موقف أو شخصية أو حالة معينة، ولا أجعل من القبيح جميلا، ولكن اليوم تمكنت من اللحاق ومحاسبة نفسي، ولهذا كان قراري «بطلت أجامل» كذبا اعتبارا من تاريخ اختيار عنوان هذا المقال.


أعلم يقينا أن «بطلت أجامل» كذبا ستكون أشبه بإبطال القبة الحديدية حولي لأبدأ باستقبال صواريخ الهجوم المضاد في وجه كل سكنة وحركة وكلمة أقولها، ستكون مدعاة لرفع الحصانة الشخصية والرسمية عني، وستعجل بشطبي من سجل المقربين ودعم المسؤولين وحماية أصحاب المصالح والمهتمين، سأكون مرفوضا وغير ملائم أو موقع خيار لصحبة أو جلسة أو سهرة أو رفقة في سفر، وسيتجاوز ذلك لمحاولة عدم ذكر اسمي أو الإشارة والتوصية بي لموقع أكان مهما أو عاديا، فأنا أشبه لكثيرين بمن يسير داخل حقل ألغام، أنا لكثيرين لست مناسبا، فأنا صورة داخلهم المخفي، أنا كلامهم الممنوع ومستقبلهم المبهم، أنا من يمثل ما لم يشاركوه حتى في خلوتهم بأنفسهم خوفا من أن يسمع همسَهم من يدوّن أخطاءهم أو يكشف غطاءهم أو يفشي سرهم.
 

«بطلت أجامل» كذبا على حساب الواقع سيكون منهجي كما كنت وعشت ولن أقبل بغيره، ستكون سياستي التي أسير وأشارك الآخرين بها، سأعيد تدريب نفسي من جديد لأكون أكثر مباشرة ووضوحا، وسأبحث في كل مجاملة كاذبة أطلقتها لعلي أعيد تصويبها أو أحاسب نفسي، سأجرم كل من ساندني ويعلم الصواب وقتها، وسأحاسب كل من لم ينف كلامي عندما كان مخالفا، سأشطبهم من قاموس حياتي فهم شركاء التضليل وعنوان التهويل وشكل التزوير، هم نموذج مصالح الأنس الخاصة بثوب المصلحة العامة، نعم؛ سأعلنهم للجمهور دون تردد، فأنا أعلنت حربي ولن أقبل تراجعا ولن أجعل في عقلي ما يرهقه، ولن أقبل تكييف دماغي مع المجاملات الكاذبة، ولن يكون همي مراقبة سلوكي، وتقييم ردود أفعال الآخرين اتجاهها، فليس هناك ما أخفيه أو أسعى لضمان قبوله ما لم يكن صدقا بحق.

ما قررته ليس حلما أو كابوسا مزعجا أفقت منه، ما قررته ليس حديثا سمعته من نائب أنهى مدة المجلس القانونية أو وزير يوشك أن يتغير أو مسؤول تقاعد حديثا أو مدير لمؤسسة أو دائرة أو هيئة او شركة حكومية، أقسم ليكون الأفضل والأصدق في تصريح له أو بيان انتخابي نشره، ما قررته هو إرادة حرة لمواطن قد بدأ إلى جانب هذا القرار لتدوين كل موقف كذب أو مجاملة سمعها أو عايشها أو شهد حضورها ليصدر بعدها كتابين بقصص حقيقية من حياته أنصح الجميع بقراءتهما مسبقا، أحدهم عنوانه «أقصر الطرق للإقصاء أن تكون صادقا» والآخر «أفضل الخيارات لصديق أن لا يكون مجاملا كذابا».
شريط الأخبار إعلام عبري: الجيش يخطط لتغيير شكل الحرب على غزة قمة أردنية أوروبية الشهر القادم إربد.. أفعى تتمكن من شاب عشريني وحالته خطرة أسر تتناول وجبة واحدة كل يومين.. المجاعة تهدد مئات الآلاف في غزة أرمينيا تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الصبيحي: 60 ألف متقاعدة "ضمان" حتى تاريخه.! العدوان في يومه ال259 على غزة.. وكمائن توقع جرحى وقتلى في صفوف قوات الاحتلال متى يتراجع تأثير الكتلة الحارة عن المملكة ويبدأ انحسارها؟.. الأرصاد توضح القسام تعلن عن كمين ثان وتدمير دبابة ومقتل طاقمها "مصدوم وبعينين جاحظتين".. حالة مرعبة لأسير غزي أفرج عنه الاحتلال حماس: نعد مذكرة للرد على اتهامات الجنائية الدولية الباطلة الصفدي: إسرائيل باتت منبوذة بعد جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تنقذ أشخاص تواجدوا على متن بدّالة مائية في خليج العقبة استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم