التهور ولُعبة «الروليت الروسية»

التهور ولُعبة «الروليت الروسية»
د. محمد النغيمش
أخبار البلد -  

ذكر الناشط الحقوقي الأميركي مالكوم إكس في مذكراته أنه لعب بمسدسه لعبة «الروليت الروسية» القاتلة، ليؤكد لمن حوله أنه لا يخشى في الموت لومة لائم؛ إذ تقوم فكرتها على أن يضع الروسي طلقة واحدة في مسدسٍ، ثم يقوم بتدوير الأسطوانة التي تحمل عادة 6 طلقات، حتى لا يعرف ما إذا كانت تلك الرصاصة ستنطلق من عدمه، ثم يصوبها نحو رأسه أو رأس من يتبارى معه لعبة الحظ، ثم يسحب الزناد. ويحصل الفائز على أموال الآخر. يا له من جنون!

بعض البشر يتفاوتون في تصرفاتهم الهوجاء. فهناك من تظهر رعونته عندما يقود سيارة رياضية غير آبهٍ بمصيره ومصير من معه، أو يتجاوز الإشارة الحمراء ما لم تكن كاميرا بالمرصاد. وهناك من هو مستعد للدخول في مغامرة باختلاس أموال خفية ما دام أحد لن يكتشف أمره. ومنهم من لا يضعف سوى أمام المبالغ المليارية والمليونية، وما دون ذلك يجعله يتظاهر بدور الشريف! ولذلك جاءت لوائح الصلاحيات المالية والإدارية لتكبح جماح المتهورين.

فقد تعلمت المؤسسات عبر الزمن أن تقيِّد مسؤولية التوقيع على مبالغ كبيرة بشخصين، حتى تقلل من مخاطر صرف الشيكات في غير موضوعها. ولا تسمح لائحة الصلاحيات المالية والإدارية -مثلاً- للرئيس التنفيذي بأن يستدين أو يستثمر مبلغاً كبيراً، أو يحوله إلى أي حساب، من دون موافقة لجنة مختصة أو مجلس الإدارة. وكذلك الحال في قرار إفلاس الشركة المقيد بموافقة الجمعية العامة للمساهمين والقانون. وترسل المؤسسات –عادة- نسخة من تعليمات تلك اللوائح إلى المصارف، لتضبط قبول كل عملية بتعليمات اللائحة. ولا يمكن أن يوظف المدير العام كبار الموظفين (نوابه) من دون موافقات جهات أكبر منه أحياناً.

اكتشف علم النفس أن الناس تتفاوت في جرأتها. فهناك من تسري في عروقه جينات التهور والاندفاع، في حين تكبح جماح آخرين جينات التروي والهدوء. وهذا ما يوجب وضع قيود لائحية وقانونية مكتوبة.

الرئيس الأميركي ونائبه والحكومة الأميركية يصعب أن تشاهدهم في مكان واحد، كالطائرة مثلاً. فالعُرف يقتضي ألا يركب الجميع في مركب واحد، تجنباً لوقوع مكروه مفاجئ. ويُروى أن قرار إطلاق الصواريخ الحساسة في بلدان كثيرة ليس من صلاحيات شخص واحد؛ بل لمناصب عدة، تفادياً للأخطاء والتهور.

يختلف تهور الشخص عن تهور من يرتبط قراره -كحاكم وغيره- بجيل أو شعب كامل. ولذلك تقيِّد البرلمانات قرار «شن» الحروب بموافقة جماعية.

وكان من قواعد التعامل مع السلاح في مواقع تصوير الأفلام أن يتم التأكد من عدم حشو المسدسات بأي أعيرة نارية، تفادياً لما وقع الأسبوع الماضي من سجن مديرة الأسلحة في فيلم «راست» الهوليوودي التي وضعت طلقات حية بدلاً من الصوتية، في مسدس قتل به البطل مديرة التصوير، وأصاب المخرج بجروح خطيرة. التحقيقات عدَّتها متهورة.

وهناك من لديه تهور في الوقاحة، كأن يدخل مكاناً عاماً وهو شبه عريان، لا يكترث باشمئزاز من حوله. ولذلك أنزل طيار أميركي سائحة تركية كانت ترتدي ملابس عدَّها فاضحة (too revealing) لا تليق بالمكان، وتسبب إزعاجاً للعائلات. وقد حدث ذلك مرات كثيرة في أميركا مع مواطنات عدة. ورأيت في أوروبا المنفتحة ملصقات تمنع دخول من يرتدين لباس البحر إلى مراكز التسوق (المولات). ولوقف المزاجية في تفسير ما هو محتشم من عدمه، تضع المؤسسات المعتبرة لائحة زي رسمي مقبولة للموظفين.

التهور قد يكون اجتماعياً، أو جسدياً، أو شخصياً؛ لكن أسوأ أنواع التهور هو الذي يعرِّض الآخرين للخطر أو الضرر. ولذلك قيل: «تنتهي حريتك حيث تبدأ حرية الآخرين».

شريط الأخبار الجيش يعلن اسقاط طائرة مسيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشمالية محملة بمواد مخدرة نصر الله يلوّح بفتح "جبهة المتوسط" و يوجه "تحذيرا نادرا" لقبرص بالفيديو.. عراك في الكنيست بين عناصر الأمن ومحتجين يطالبون برحيل نتنياهو إعلان من الخارجية بشأن الحجاج الأردنيين المفقودين والمتوفين شركات "حج" تلتف على القانون وتحول "مساعد السائق" الى حاج مقابل 1500 دينار.. من يفتح الملف ؟ انفجار جرة غاز داخل منزل في ماركا الجنوبية نصرالله مهدداً: عدد مقاتلينا تجاوز الـ 100 ألف.. واقتحام الجليل احتمال وارد الدويري يكشف سر تفوق المقاومة على الاحتلال في غزة ورفح "أخبار البلد" تشاطر الزميل نشأت الحلبي بوفاة والدته 90 ألف اتصال على هاتف الطوارئ 911 في أول ثلاث 3 أيام من عيد الأضحى المدعي العام يوقف السمسارين الذين ورطا الشباب الأردني بالهجرة غير الشرعية في السجن هكذا أدار 2000 موظف سعودي خطة المياه لحجاج بيت الرحمن.. ضخ 45 مليون م3 وإجراء أكثر من 75 ألف فحص مخبري ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائلي إلى 37 ألفا و396 الأردنيون يترقبون عطلة رسمية الشهر القادم فيديو - قصة حاج موريتاني أكمل المناسك بعد إجراء قسطرة بالقلب بعد الدكتور البرش.. استشهاد الدكتور الرنتيسي من غزة جراء التعذيب في السجون الصهيونية نجل نتنياهو: أين كان قائد سلاح الجو يوم 7 أكتوبر؟ بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن ارتفاع أسعار الذهب 40 قرشا في الأسواق المحلية القاتل الخَفي في الحر.. ما هو الإجهاد الحراري الذي تسبب بوفاة مئات الحجاج؟