الحلّ الشامل أو المواجهة الشاملة

الحلّ الشامل أو المواجهة الشاملة
جميل النمري
أخبار البلد -   بكلمة واحدة نقول كفى .. يجب التدخل اليوم قبل الغد لوقف المقتلة الجارية على يد الزمرة الفاشية المجرمة لحكومة الاحتلال. يجب وقف اسرائيل عند حدها. يجب على الدول العربية ان تعلن نتنياهو واركان حكومته مجرمي حرب وانهم سيتدخلون بأي طريقة ضرورية لمنع استمرار الابادة الجماعية الجارية للشعب الفلسطيني كما ستفعل اي دول مجاورة لمكان ترتكب فيه ابادة جماعية. وهذا ما فعلته اوغندا بعد ان استفاق العالم على جرائم الابادة الجماعية في رواندا. ونحن لم نستفق متأخرين بل باشرنا التفرج على المشهد من اول لحظة. وتحولت الشاشات الى عداد قتلى بدأ في اليوم الأول بخمسمائة رجل وامرأة وطفل وهو تجاوز الآن ثلاثة عشر الفا والعداد يدور ولا احد يتدخل لوقفه عنوة؟! كيف يمكن قبول ذلك؟!

القمة العربية اخذت قرارا (رقم 3) بكسر الحصار على غزة. لاحظوا .. ليس طلب «السماح» بمرور المساعدات بل كسر الحصار والبند التالي مباشرة (رقم 4 ) دعم مصر للقيام بما يلزم لمساعدة الشعب الفلسطيني وهذين البندين معا يعنيان شيئا محددا هو تدخل مصر مباشرة والدول العربية خلفها لكسر الحصار. اذن لننفذ القرار. وكما هو معلوم ليس هناك قوات ولا حواجز اسرائيلية على الحدود بين القطاع ومصر. والشاحنات يتم ارسالها من معبر رفح الى المعبر الاسرائيلي الوحيد على الزاوية الجنوبية الشرقيىة للتفتيش ثم تعود الى معبر رفح للدخول للقطاع. والآن يجب التوقف عن هذا الانصياع الذليل وان تباشر مصر ادخال القوافل مباشرة واذ لزم الأمر بحماية مسلحة. وليتحمل الاحتلال المجرم مسؤولية اي مواجهة تنجم عن ذلك وهذا يؤدي الى تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك. كل الدول العربية هي طرف في اي مواجهة يفرضها الاحتلال. والغرب المنافق الذي بدأ يتحرج من استمرار الجريمة ولا يتجرأ بعد على طلب وقف الحرب سيتحرك عندما تظهر جديّة العرب وان الكيل قد فاض وان حربا اقليمية ستنشب اذا لم يتم التدخل فورا لوقف اسرائيل عند حدها.

ليس معقولا ان نستمر بموقف المتفرج العاجز على نكبة ثانية للشعب الفلسطيني! ان نتخاذل عن استخدام كل اوراق الضغط الممكنة والمتوفرة. ليس معقولا ان ترضى القيادات العربية بهذه الوصمة في عيون شعوبها فليس هناك خطر اعظم من هذه الوصمة التي تفوق وصمة النكبة التي زلزلت المنطقة. ونشير على سبيل المثال وبصراحة الى دول عربية كان التطبيع معها الجائزة الكبرى والاختراق التاريخي الذي حققه وتباهى به مجرم الحرب القذر نتنياهو. فهل أقل من اعادته الى نقطة الصفر وسلبه سلفا النصر الذي يسعى للعودة به لانقاذ نفسه من السقوط الذي ينتظره.

الرأي العام العالمي يقف مع الفلسطينيين بصورة لم يسبق لها مثيل. وقد اصبحت اكاذيب العدو السخيفة مكشوفة وموضع تندر وسائل التواصل وهي تحاول بيأس تقديم براهين ملفقة على الادعاءات التي برر بها العدو جرائم الحرب والاعمال الوحشية التي لا يطيقها ضمير. أي إجراءات لوقف جرائم الحرب والابادة الجماعية ستحظى بالتقدير والتأييد وسيكون معنا العالم الاسلامي وكل احرار العالم وقد رأينا مظاهرات مليونية في العواصم وقد بادر قادة شجعان لعدة دول بطرد سفراء دولة الاحتلال. وقادة الدول الغربية اليوم هم في الحضيض اخلاقيا ولا يكادون يجدون ورقة التوت لتغطية عورتهم. وقد عادوا للأعتراف بأنهم تغيبوا طويلا وبضرورة العودة لحل الدولتين ولسان حالهم يقرّ بالحقيقة كما اختصرها وزير خارجيتنا بعبارة واحدة .. حماس لم تخلق الصراع بل الصراع هو الذي خلق حماس. لكن هذا الموقف الاوروبي سيكون عابرا اذا حقق الاحتلال النصر الذي يريد. واذا لم تظهر وقفة عربية تضعهم وكل العالم امام أحد مسارين لهذه الحرب الاجرامية على الشعب الفلسطيني .. اما العودة الى حل سياسي شامل أو الذهاب الى مواجهة شاملة.
شريط الأخبار حالة الطقس المتوقعة يومي الاربعاء والخميس الخارجية: خيبة أمل بعد فشل اعتماد قرار بوقف إطلاق النار في غزة تفاصيل ... وزير الصناعة والتجارة "الشمالي" يخرج عن صمته وائل الدحدوح يكشف تفاصيل لم تُروَ حول طوفان الاقصى ومحاولات ملاحقاته استخباريا تصريح شديد اللهجة صادر عن حركة حماس مساء الثلاثاء وفاة طفل بحادث دهس بمعان حماس تؤكد استلام أدوية وبدء إيصالها إلى المحتجزين بغزة خلافات جديدة وتراشق اتهامات في حكومة الاحتلال بسبب المحتجزين الجنايات: حبس سيدة اتهمت زوجها باغتصابها "سجن عسقلان المركزي" كان هدفًا للقسام في 7 أكتوبر القسام: هذا ما فعله عناصرنا بجنود الاحتلال في حي الزيتون وخان يونس إعدامات على مرأى من عائلاتهم وتمثيل بالجثث... قصص مروعة في غزة لقاء يجمع أطول رجل وأقصر امرأة في العالم (صور) منتدى التواصل الحكومي يناقش واقع الغذاء والدواء في آخر 24 ساعة... نفوق جنديان اسرائيليان كل ساعة عمليات نهب انتقامية لجنود الاحتلال في غزة كارثة إنسانية تلوح في الأفق... 700 ألف من الغزيين في مجاعة مميتة الحنيطي يستقبل المستشار الدفاعي البريطاني لشؤون الشرق الأوسط الملك يؤكد ضرورة التوصل إلى هدنة مستدامة تؤدي إلى وقف إطلاق النار في غزة قطاع النقل في 25 عاما.. تطورات إيجابية على الاقتصاد الوطني