عودة الاحتجاجات للمستعمرة

عودة الاحتجاجات للمستعمرة
أخبار البلد -   أخبار البلد- 

استؤنفت للأسبوع 17 على التوالي، احتجاجات الإسرائيليين، بعد انتهاء فترة الأعياد اليهودية، وعودة البرلمان للعمل، مع بداية شهر أيار الجاري.


الاحتجاجات بدأت مع تغول اليمين الإسرائيلي المتطرف المتحالف مع المتدينين المتشددين الذين يسعون معاً لفرض قيم وإجراءات وقوانين جديدة، تُشكل بمثابة انقلاب في مسار المستعمرة، وتحويلها من حالة التوافق مع القيم الغربية الأوروبية الاميركية، وجعلها نموذجا جديدا مع التخلف الداخلي والعداء المتطرف لكل ما هو: 1- غير يهودي، 2- غير متدين، 3- غير متمسك بخارطة المستعمرة من البحر المتوسط حتى نهر الأردن في هذه المرحلة، وللمرحلة المقبلة، وما يتطلب ذلك من قوانين وأنظمة وإجراءات تتفق مع هذا الخيار، مع هذا التوجه، مع هذا التوسع، والرفض السياسي والديني للتراجع عن خارطة المستعمرة التوسعية، والإقرار: 1- أن القدس الموحدة عاصمة للمستعمرة، 2- وأن الضفة الفلسطينية هي يهودا والسامرة أي جزءاً من خارطة المستعمرة عبر تشريع الاستيطان وقانونيته ومده بكل أسباب البقاء والتطور.
الاحتجاجات من قبل شرائح إسرائيلية مختلفة لا تستهدف الجانب السياسي أو المطالبة بالعدالة والمساواة في مناطق 48، أو إنهاء الاحتلال ومنع الاستيطان في مناطق 67، بل هم يرفضون فرض القيم الدينية وإجراءات اليمين المتطرف على الحياة السياسية والاجتماعية والقانونية، أي الصراع داخلي ليس له علاقة بفلسطين أو الفلسطينيين من قريب أو بعيد.
رئيس المستعمرة اسحق هرتسوغ وصف ما يجري داخل المجتمع الإسرائيلي على أنه "أخطر أزمة داخلية" تجتاح المستعمرة منذ قيامها عام 1948.


الصراع يدور على ما يُسمى "خطة الإصلاح القضائي" التي أعلنها وزير العدل الليكودي لدى حكومة المستعمرة يلفين، علق إجراءات تشريعها في البرلمان نتنياهو في نهاية شهر آذار الماضي، وستعود إلى واجهة برنامج الكنيست بعد فشل كل المحاولات لإلغائها أو إجراء أي تعديل على مضمونها وخاصة: 1- الحد من صلاحيات المحكمة العليا وتقليص سلطاتها، 2- سيطرة الائتلاف الحكومي على تعيين القضاة، والهدف من ذلك لدى نتنياهو شطب الاتهامات الجنائية المتورط بها والتي وُجهت له وعناوينها: الرشوة وسوء الائتمان وخيانة الأمانة.


مظاهرات الاحتجاج تتواصل أسبوعياً، ولكنها المرة الثانية التي يتوجه الائتلاف اليميني الديني المتطرف نحو الشارع الذي شهد مظاهرة داعمة للحكومة لمواجهة استمرار المظاهرات الاحتجاجية ضد الحكومة، مما عمق من الأزمة وزاد من فجوة الانقسام الذي يواجه المجتمع الإسرائيلي.


العوامل السلبية المحيطة بالمستعمرة: 1- الإنقسام الفلسطيني، 2- الحروب البينية العربية، 3- اهتمام العالم بما يجري في أوكرانيا وتداعياتها، شجعت حالة الإنفجار الداخلي، لإحساس الإسرائيليين بغياب عدو يستهدفهم فانفجر الخلاف والصراع بين: 1- المتدينون وغير المتدينين، 2- بين الشرقيين والغربيين، 3- بين اليمين واليمين السياسي المتطرف نظراً لغياب التوجهات المعتدلة أو المتوسطة واضمحلال تأثيرها.


المستعمرة الآن تختلف جوهرياً على المستوى الداخلي، عما كانت عليه قبل انتخابات الكنيست 25 يوم 1/11/2022، وإن كانت ما زالت استعمارية، توسعية، فاشية، عنصرية تمارس الأبارتهايد ضد الفلسطينين، وزادت، وهي ستدفع ثمن هذا الخيار ولو بعد حين.

 
شريط الأخبار 5% من الحجاج الأردنيين المتوفين لم يتم التعرف على هوياتهم حتى الآن وزارة الخارجية: انخفاض عدد الحجاج الأردنيين على أسرة الشفاء إلى 21 حاجا وزارة الصناعة: تحرير 210 مخالفات لمحلات تبيع الدجاج الأردن يدين قصفا إسرائيليا استهدف محيط مكتب "الصليب الأحمر" في غزة الخصاونة يوجه بتقديم معلومات تحتاجها النيابة العامة في تحقيقها في وفاة حجاج بسبب الجوع ..استشهاد 4 أطفال في غزة خلال أسبوع تفاصيل الحالة الجوية يوم الاحد الاحتلال يستخدم فلسطينياً مصاباً كدرع بشري .. فيديو أسامه الراميني يكتب.. كارثة شهداء الأردن في ليلة عرفة.. من المسؤول ؟! اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال بعدة محاور وسط رفح مهم من إدارة السير للتعامل مع عودة الداوم بعد عطلة عيد الأضحى واشنطن تحسم مسألة "نشر قوات على الأرض" في حال اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل و"حزب الله" بدء مشروع توسعة وتنظيم مدخل مدينة الأزرق العرموطي معلقا على وفاة الحجاج: ما جرى من شأنه أن "يطير" الحكومة المراقب العام لإخوان الأردن: "سنقطع يد قادة الاحتلال إذا امتدت للأردن" البنك الأردني الكويتي يطلق حملة جوائز حسابات التوفير لعملائه جامعة آل البيت تفقد عالم الفيزياء ماجد أبو صيني توضيح عاجل من وزارة المياه حول ضخ مياه الديسي الى وزارة التربية والتعليم والأجهزة الأمنية.. عرض خاص - سماعة غش "التوجيهي" بـ 290 دينار فقط "صور" هل اقتربت الحرب؟ .. الكويت ودول أخرى تدعو رعاياها لمغادرة لبنان فوراً