الرد على العدوان

الرد على العدوان
أخبار البلد -  

نجزم أن الرد على العدو الصهيوني، يتمثل في تحقيق المصالحة الفلسطينية كضرورة وطنية وقومية، فورا ودون مقدمات، وبدون النظر الى الحسابات الصغيرة، وإعلان انتفاضة شعبية على غرار انتفاضة الحجارة، كرد وحيد على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وقد حولها الى ساحة للموت، وعلى خططه ومخططاته القائمة على الاستيطان والتهويد، وتحويل الشعب الفلسطيني الى أقلية في وطنه، ومجرد عمال في دولة «يهودا»..!!.

 

أما على المستوى العربي «القومي» فإن الرد الحازم، يتمثل في تجميد كافة المعاهدات والاتفاقات مع العدو، وما تفرع عنها، ووقف التطبيع بكل أشكاله، بعد أن ثبت بأن العدو ليس معنيا بالسلام ولا بالمفاوضات، وإنما معني بتحقيق أهدافه التوسعية التهويدية، باعتبار فلسطين الوطن القومي لليهود، والقدس هي العاصمة الأبدية للدولة العبرية، وهذا ما أعلنه ويعلنه بصراحة نتنياهو في كتابه «مكان تحت الشمس» ويطبقه صراحة على الأرض.

 

وزيادة في التفاصيل نذكر السلطة الفلسطينية، بأن حصيلة المفاوضات وعلى مدى 18 عاما كانت صفرا مكعبا، كما اعترف صائب عريقات، وأن العدو استغل هذه «التمثيلية» لمضاعفة الاستيطان، فوصل عدد الرعاع المستوطنين، إلى أكثر من نصف مليون، بعد أن كان حوالي 200 ألف في عام 1993, وأحاط القدس وحدها بأكثر من 14 مستعمرة تفصلها عن محطيها العربي، ويقوم بحملة واسعة من مصادرة الأراضي، هدم المنازل، تجريف المقابر الاسلامية، هدم المباني الوقفية المحيطة بالمسجد، إقامة الكنس والحدائق التوراتية لتهويد المدينة، وطمس معالمها العربية الإسلامية، ما جعل خطيب الأقصى يحذر من على منبر صلاح الدين «أخشى بعد خمس سنوات أن لا يبقى من المدينة شيئا».

 

المفارقة المؤلمة الموجعة، أن الجميع بما فيهم السلطة والمعارضة والدول الشقيقة والعالم كله، مجمعون على تشخيص أهداف العدو، ومجمعون على أن ما يقوم به هو عدوان سافر، وانتهاك فاضح لكافة القوانين والأعراف الدولية، وخاصة معاهدة جنيف الرابعة، التي تحظر إجراء أي تغيير على ديمغرافية وجغرافية الأرض المحتلة، ورغم هذه الحقائق الساطعة كشمس تموز، إلا أن ردود الفعل لا تتجاوز الألفاظ التي تولد باردة ميتة، ما يشجع العدو على الاستمرار في تنفيذ مخططاته، فارضا الحقائق على الأرض، وأهمها تهويد القدس بعد أن تصبح مدينة توراتية بأغلبية يهودية، وقد حدد لذلك سقفا زمنيا 2020, واستحالة إقامة دولة فلسطينية متواصلة الأطراف، بعد أن حول الضفة الغربية إلى كانتونات وجزر معزولة، على غرار نموذج «الابرتهايد» في جنوب افريقيا إبان العهد العنصري البائد.

 

باختصار.. نجزم أن السلطة والمعارضة تعرفان الطريق الصحيح، لمواجهة المشروع الصهيوني الاستصالي.. ونجزم أن الدول الشقيقة باتت متأكدة من أن العدو ليس معنيا بالسلام ولا بالمفاوضات، واستغل المعاهدات لتنفيذ مخططاته العدوانية، ما يفرض على الجميع، وفي ظل تسونامي التغيير، الذي تضرب رياحه الأقطار العربية بقوة، العودة بالصراع إلى المربع الأول.. وذلك بتجميد الاتفاقات والمعاهدات، ودعم المقاومة، وإطلاق الانتفاضة الشعبية الثالثة.. فهي اللغة الوحيد التي يفهمها العدو ولا يفهم غيرها.

 

شريط الأخبار الأردن يستدعي سفير هولندا بعمان للاحتجاج على تصريحات عنصرية لسياسي هولندي رابطة الكتاب الأردنيين: ما قامت به المقاومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر أمر مشروع حزب برازيلي يدرج السابع من أكتوبر في مناهج تدريب أعضائه وأنصاره الهيئة الخيرية الهاشمية: إرسال 41 ألف طن من المواد الإغاثية لغزة منذ بدء الحرب ارتفاع عدد شكاوى البيع الإلكتروني 2% خلال النصف الأول من العام الحالي غرفة تجارة الأردن: الحكومة وعدت بتمديد العمل بنظام الإعفاءات الخاصة بالطاقة المتجددة قرابة 24 مليون دينار حجم التمويل الأجنبي للجمعيات حتى أيار الماضي إغلاق أكثر من 28 فندقا وتسريح 300 عامل في البترا بسبب تراجع الحركة السياحية تراجع الطاقة المستهلكة في الأردن العام الماضي بنسبة 4.6% اللجنة المالية في اتحاد شركات التأمين تناقش موضوع موعد تزويد الجهات الرقابية بالقوائم المالية للنصف الاول من عام ٢٠٢٤ القبض على شخص ظهر بفيديو تخريب وقلع الأشجار على دوّار الشهيد في الكرك فقد جزء من جمجمته.. جريح فلسطيني يروي تفاصيل مرعبة عن لحظة قصفه في مخيم جنين (فيديو) وزيرة النقل تطلع على منجزات مطار الملكة علياء وجهود تحسين الخدمات المقدمة وفاة شخص تعرّض للطعن من قبل آخرين إثر خلاف بينهم في القويسمة (40) ألف دينار من أجل سيارة أمين عام وزارة الأردن يحبط تهريب مخدرات عبر جسم طائر مقذوف قادمة من سوريا 112 ذكرا لكل 100 أنثى بالأردن.. والطفيلة الأقل سكانا في المملكة الأردن يباشر بصيانة وتعبيد طريق المدورة-معان المحكمة الإدارية تقرر ترفيع عقيد متوفى إلى رتبة عميد "أخبار البلد" أول من فتحت الملف.. تحويل أمين عام حزب سياسي للنائب العام