عُقدة العلاقات بين عمان وطهران

عُقدة العلاقات بين عمان وطهران
أخبار البلد -  

يقول الرئيس الايراني ان زيارة الملك إلى طهران تم تأجيلها إلى وقت لاحق، في سياق حديث الرئيس عن الأردن ومخاوفه من تقسيم الأردن على يد الإسرائيليين، في تصريحاته الأخيرة.

 

مصدر رسمي أردني رد على هذا الكلام بأن الزيارة لم تحدد أصلا حتى يتم تأجيلها،هذا على الرغم من ان الدعوة التي وجهها الايرانيون تم قبولها من حيث المبدأ، وفقاً للمنطوق الرسمي.

 

لا يوجد سفير أردني في طهران حالياً، منذ شهور طويلة، وفي المعلومات ان لا نية حتى الآن لتعيين سفير أردني في طهران، لاعتبارات سياسية، ولا توجه في طوابق القرار العليا،للبحث عن سفير،لان القرار هو مع تأجيل اختيار سفير حتى وقت آخر.

 

العلاقات الأردنية الايرانية علاقات باردة،منذ عقود، وخصوصاً، منذ الحرب العراقية الايرانية، وتحسنت هذه العلاقات فقط في مرحلة الرئيس الايراني محمد خاتمي.

 

تحسنت الى حد كبير في فترة الاصلاحيين التي تزعمها الرئيس خاتمي الى الدرجة التي طلب فيها الاردن رسمياً من طهران آنذاك تثبيت السفير الايراني في عمان وعدم نقله الى طهران،لارتياح عمان الى ادائه في الأردن.

 

هناك شكوك كبيرة ،اليوم،بين الجانبين،فالاردن لديه ملاحظات كبيرة بشأن مساعي ايران للتدخل في الاردن سياسياً وأمنياً،وهناك تحفظات شديدة على الموقف من دول الخليج،ومن قضية فلسطين،ومايجري في العراق.

 

ليس ادل على ذلك من التنديد الاردني بموقف ايران مما جرى في مملكة البحرين، اذ اتخذ الأردن موقفاً يتطابق مع موقف المنامة، في التنديد بما سُمي اثارة الفوضى واللعب على ملف العلاقات السنية الشيعية.

 

يرى الأردن ان طهران في فترة من الفترات نشطت في الساحة الأردنية بوسائل كثيرة،وتحفظ الذاكرة السياسية طرد دبلوماسيين ايرانيين من الاردن، لتحركهم في عمان والكرك ومحافظات اخرى.

 

حالياً لا توجد على مايبدو نشاطات ايرانية في الأردن،الا ان المخاوف من الامتداد السياسي والمالي والمذهبي عبر واجهات ووسطاء، تبقى قائمة في العلاقات بين الأردن وايران.

 

ايران بالمقابل لديها نفوذ ليس سهلا في المنطقة، في دول الخليج، والعراق وفي تحالفاتها مع سوريا وحزب الله،وعلاقات قوية مع حماس، وامتداد آخر في دول افريقيا، ودول عربية، ومازال هذا المعسكر متماسكاً الى حد كبير.

 

يرى محللون ان فتح نافذة في جدار العلاقات الاردنية الايرانية،أمر ليس سيئاً،خصوصاً،بعد الذي تعرض له معسكر الاعتدال العربي من انهيارات خلال الشهور الاخيرة، وما يمكن ان تتعرض له المنطقة من تغييرات اخرى.

 

الواضح ان الاردن لا يريد الاقتراب من طهران بصيغتها الحالية،لاعتبارات محلية واقليمية ودولية،هذا على الرغم من ان الدول التي لديها شكوك أكبر من الاردن تجاه طهران،لديها سفراء،وعلاقات قائمة،وزيارات مستمرة بينها وبين طهران!.

 

ماتريده عمان هو الاطمئنان فعلياً الى ان الاردن لن يكون ساحة ولن يكون هدفاً في اي توقيت او ظرف،وهذا حق للاردن،وبأمكان ايران الرسمية ان تقدم تطمينات واقعية على الارض لتثبيت هذه الصورة.

 

فتح نافذة في جدار العلاقات يفيد من التخفيف من حدة التراشقات الايرانية مع دول الخليج،وبهذا المعنى يمكن ان يقوم الاردن بدور ايجابي،لصالح استقرار الدول العربية في تلك المنطقة الحساسة.

 

زيارة الملك لطهران، لم تحدد، وعلى مايبدو ليس وارداً تحديدها حالياً، ولعل طهران تعرف ان القصة ليست قصة مواعيد سفر، بقدر كونها خلافا غير معلن على الاتجاهات والتوجهات، بلغ حد القطيعة العلنية.

 

عقد العلاقات بين عمان وطهران، ثلاث ، محلية واقليمية ودولية،وهي من اصعب العقد،ولا يعرف احد ما اذا كان ممكنا فك رؤوسها،في ظل توقيت خطير يقول ان كل المنطقة مقبلة على تغييرات غير مضمونة الشكل والاتجاه.

شريط الأخبار مدير إدارة السير: "انخفاض في جسامة" الحوادث في النصف الأول من العام الحالي إصابة 3 أشخاص إثر مشاجرة بالأدوات الحادة في إربد صدور التعليمات المعدلة لترخيص مكاتب تاجير السيارات لسنة 2024 وزير الخارجية: إسرائيل تفلت من العقاب لأن المجتمع الدولي فشل بمحاسبتها قفزة جديدة في أسعار الذهب بالأردن.. وعيار 21 بـ50 دينارا الأردن يدين حادثة إطلاق النار في عُمان الأردن يشتري نحو 60 ألف طن من القمح في مناقصة دولية نائب الملك يتابع تمرينا أمنيا نفذته كتيبة حرس الحدود السادسة الملكية ارتفاع حوالات العاملين في الخارج بنسبة 3.7% لتبلغ 1.5 مليار دولار خلال 5 أشهر ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في آب بهذه النسب أكثر من 100 مقاول أردني لمدير بنك تنمية المدن والقرى: "وين الملايين" ؟ الخارجية تدين بأشد العبارات الاستهداف الإسرائيلي الممنهج للأنروا ومبانيها ومراكز الإيواء التابعة لها تفاصيل ومستجدات الموجة الحارة ديوان المحاسبة يرصد 18 استيضاحا خلال الأشهر الثلاثة الماضية نداء إلى أهل الخير: رضيع بلا أب أو أم لا يجد الحليب لتناوله من يساعده ؟! نصف مليون عامل وافد في الأردن.. منها 100 الف متسربة التربية توضح حول "الغش" بامتحانات التوجيهي وتتوقع صدور النتائج منتصف آب بشرى سارة للمواطنين.. مهم من إدارة الترخيص مهيدات خلال جلسة حوارية مشتركة للغذاء والدواء واتحاد منتجي الأدوية: توطين صناعة الأدوية البيولوجية أولوية وطنية إصابة عمال صيانة إثر انفجار خط مياه بمحطة الزعتري بالمفرق