ارتفاع أسعار النفط .. بين الطلب والتقلبات السياسية

ارتفاع أسعار النفط .. بين الطلب والتقلبات السياسية
أخبار البلد -  

ارتفعت اسعار النفط والمعادن في الاسواق الدولية لاعلى مستوى منذ 30 شهرا تحسبا من تداعيات الاحتجاجات الشعبية في عدد من دول المنطقة العربية حيث ولدت ثورة الشباب في مصر مخاوف في الاسواق الدولية من تعطل وصول الامدادات النفطية عبر قناة السويس الى الاسواق الاوروبية ، وجاءت ثورة الليبيين التي اتخذت منحى مأساويا مع احتدام الصراع بين شعب مصمم على تغيير نظام حكمه ورأس نظام متمترس خلف آلة عسكرية صممت للقمع والتنكيل.

 

وهذه الحركات الشعبية التي قادها شباب في مقتبل العمر تبدأ بمطالبات الاصلاح وصولا الى التغيير الشامل كما حصل في تونس ومصر ثم الى ليبيا واليمن وبدايات في البحرين والجزائر ، وتململ في دول نفطية عربية الامر الذي وضع الاسواق الدولية تحت تأثيرات حذرة ومخاوف حقيقية من نقص الواردات النفطية من منابعها الى الدول الصناعية بخاصة في اوروبا والولايات المتحدة الامريكية.

 

وتنذر الحركات الشعبية في دول تؤثر بقوة في السوق النفطية جراء تداعياتها على السوق الدولية ، اذ يمثل مجموع الانتاج النفطي لليبيا والجزائر واليمن اكثر من اربعة ملايين برميل يوميا ، وهذه التداعيات مرشحة لدفع اسعار النفط الى مستويات عالية في وقت يعاني الاقتصاد العالمي من تداعيات الازمة المالية العالمية ويكافح للإفلات منها والسير نحو التعافي.

 

وفي تحوط طبيعي اتجه المستثمرون ، افرادا وصناديق ومؤسسات الى اسواق القطع بخاصة للذهب الذي تخطى حاجز الـ" "1400 دولار للاونصة وبلغ امس 1413,7 دولار وسط توقعات بارتفاعات جديدة في الاسواق الدولية ، وقابل هذا السلوك الاستثماري انخفاض مؤشرات اسواق الاسهم العالمية والاقليمية ، حيث تظهر اسواق الاسهم حساسية كبيرة تجاه التقلبات السياسية والامنية حول العالم لا سيما حول منابع النفط.

 

سرعة انتشار الحركات الشعبية في دول المنطقة التي شهدت عقودا وسنوات من الاخفاق في بناء الثقة بين الشعوب والحكومات ، اذ ساهمت ثورة الاتصالات وتقنية المعلومات في فضح الكثير مما كان مخفيا ومسكوتا عنه خلال الفترة الماضية ، وقدم الفقر والبطالة وانخفاض مستويات المعيشة ونوعية الحياة وقود اضافية لهذه الحركات الشعبية الشبابية الطابع.

 

اسباب ارتفاع اسعار النفط والمعادن في الاسواق الدولية مرده حالة عدم الاستقرار في عدد من دول المنطقة العربية وليس ناتجا عن طلب حقيقي على النفط والمعادن ، وانه وقتي حسب التطورات السياسية والامنية في المنطقة ، سرعان ما يتراجع الى المستويات الطبيعية ، الا ان حالة ارتفاع الاسعار سترتب تكاليف اضافية على الاقتصاد العالمي ، وستكون الدول الفقيرة والمستوردة للنفط الاكثر عرضة للمعاناة ، وهذا يتطلب نوعا من التعامل مع هذا الملف محليا لجهة تخفيض التكاليف وحماية المواطنين بخاصة الاكثر فقرا في المجتمع.

 

zubaidy_kh@yahoo.com

شريط الأخبار الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك في محافظة الزرقاء خبير يطالب بجهة مستقلة للتحقيق بقضية الحجاج الأردنيين الجيش يعلن اسقاط طائرة مسيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشمالية محملة بمواد مخدرة نصر الله يلوّح بفتح "جبهة المتوسط" و يوجه "تحذيرا نادرا" لقبرص بالفيديو.. عراك في الكنيست بين عناصر الأمن ومحتجين يطالبون برحيل نتنياهو إعلان من الخارجية بشأن الحجاج الأردنيين المفقودين والمتوفين شركات "حج" تلتف على القانون وتحول "مساعد السائق" الى حاج مقابل 1500 دينار.. من يفتح الملف ؟ انفجار جرة غاز داخل منزل في ماركا الجنوبية نصرالله مهدداً: عدد مقاتلينا تجاوز الـ 100 ألف.. واقتحام الجليل احتمال وارد الدويري يكشف سر تفوق المقاومة على الاحتلال في غزة ورفح "أخبار البلد" تشاطر الزميل نشأت الحلبي بوفاة والدته 90 ألف اتصال على هاتف الطوارئ 911 في أول ثلاث 3 أيام من عيد الأضحى المدعي العام يوقف السمسارين الذين ورطا الشباب الأردني بالهجرة غير الشرعية في السجن هكذا أدار 2000 موظف سعودي خطة المياه لحجاج بيت الرحمن.. ضخ 45 مليون م3 وإجراء أكثر من 75 ألف فحص مخبري ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائلي إلى 37 ألفا و396 الأردنيون يترقبون عطلة رسمية الشهر القادم فيديو - قصة حاج موريتاني أكمل المناسك بعد إجراء قسطرة بالقلب بعد الدكتور البرش.. استشهاد الدكتور الرنتيسي من غزة جراء التعذيب في السجون الصهيونية نجل نتنياهو: أين كان قائد سلاح الجو يوم 7 أكتوبر؟ بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن