العالم يتغير وعلى العرب الاستعداد

العالم يتغير وعلى العرب الاستعداد
احمد محمود عجاج
أخبار البلد -  

كسرت حربُ أوكرانيا فرضيةَ أنَّ بوتين لن يخاطر بحرب هجومية، وكسرت حربُ غزة مقولةَ أنَّ إسرائيل محصنة تماماً. هاتان المسلّمتان سبقتهما فرضية أخرى أنَّ الانفتاح على الصين سيحولها إلى ديمقراطية واعدة. هذه المسلّمات جميعها تهاوت، ومع كل تهاوٍ لإحداها تصدع أكثر بنيان النظام العالمي الغربي. روسيا الآن تقاتل بكل قدراتها لوقف ما سماه الرئيس بوتين «الخطر الوجودي»، ملمّحاً أنَّ ذلك سيستدعي عند الحاجة استخدام السلاح النووي التكتيكي. هذا التلميح عبَّر عنه بصراحة مستشار الرئيس الروسي السابق، ورئيس مجلس السياسة الخارجية والدفاعية، سيرغي غرانوف، بقراءة سياسية واقعية أنَّ أميركا لن تخاطر بحرب نووية كبرى تُضرب فيها مدنها بسبب استخدام نووي روسي محدود في أوكرانيا؛ لأنَّها ساعتئذ ستوازن بين مخاطر حرب نووية كبرى أو القبول بهزيمة أوكرانيا. ويعتقد الروس أنَّ أميركا منشغلة في غزة، وبمنافسة الصين، وبالانتخابات الرئاسية، ومنهكة من الحروب، وبالتالي سيتمكَّنون من هزيمة أوكرانيا أو على الأقل اقتطاع الأجزاء الشرقية منها وضمها لروسيا.


بالمقابل تظهر الصين قوةً اقتصادية، وتنمي بسرعة قدراتها العسكرية والتكنولوجية لمعرفتها أنَّ دورها المستقبلي يستدعي، مقابل العداء الأميركي، وجود قوة صينية ضاربة تحمي شرايين اقتصادها عبر مضايق مالقا والشرق الأوسط، وجميعها تحت الهيمنة الأميركية. وتدرك الصين أنَّها غير قادرة في العقد القادم على معادلة القوة الأميركية، وكرَّست جهدها كبديل لتحقيق ذلك في حديقتها الخلفية، وبالذات في جنوب شرقي بحر الصين؛ ولهذا عمدت أميركا لتطويقها بإقامة حلف عسكري مع أستراليا وبريطانيا واليابان، وبأحلاف اقتصادية أخرى متزايدة. هذا الجهد الأميركي أفسدته، كما يظهر، الحرب الأوكرانية. وعكس توقعات بايدن، ارتمت روسيا مضطرة في الحضن الصيني بعدما أبعدهما كيسنجر مخافة خطر تحالفهما على أميركا؛ وبالفعل ساهم التقارب الصيني - الروسي مؤخراً بتكوين حلف غير رسمي يضم روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية تجلَّى في البيان الختامي لزيارة بوتين للصين؛ فالبيان جوهره وشعاره كسر الهيمنة الأميركية وإقامة نظام عالمي جديد.

مقابل هذا الواقع بدأت أوروبا تدرك مخاطر أوكرانيا وتبعات حرب غزة على مستقبل أمنها، وكذلك مخاطر الصين على اقتصادها؛ فأوروبا تدرك أهمية المظلة الأمنية الأميركية، لكنَّها بدأت تشكك في مصداقيتها؛ لسببين: أولاً، سياسة بايدن الحذرة جداً في تسليح أوكرانيا وحرمانها من الانتصار، ودعمه المطلق لإسرائيل في غزة من دون إجبارها على «حل الدولتين». وثانياً، احتمال عودة ترمب إلى السلطة بنظريته التعاقدية الثنائية القائمة على معيار: كم أكسب منك؟ هكذا تجد أوروبا نفسها في مشكلة، عبَّر عنها ماكرون بقوله إنَّ أوروبا في خطر وجودي، ولا بد من أمن أوروبي مكمل لحلف «الناتو» كبديل عن نظرية الاستقلال الاستراتيجي. لكن ما يطمح إليه ماكرون شيء والواقع شيء آخر؛ فأوروبا لم تتوحد تاريخياً إلا بالجهد الأميركي والحماية الأميركية، وغياب أميركا سيصدع الوحدة الأوروبية، وستعود أوروبا مسرحاً للتنافس، وسوقاً للبضائع وبالذات الصينية، وكل دولة أوروبية ستفتّش عن مصلحتها وحماية أمنها، وهو ما شاهدناه مؤخراً في تصريحات الرئيس المجري أوربان عند استقباله الرئيس الصيني بحفاوة بالغة، وتصنيفهما علاقة بلديهما بالصداقة العابرة للمتغيرات، وتحقيق ما سمَّاه الرئيس الصيني: «عالم يتشارك فيه الجميع».

العالم يتغير، والجميع يتنافس، ومنطقة الشرق الأوسط ستكون حتماً ساحة تنافس؛ لكونها الأكثر أهمية في الجغرافيا والموارد، والأكثر توليداً للأزمات. وكما كانت الحرب الباردة حرباً في الاقتصاد، وتنافساً في التسلح، والنزاع على مناطق العالم؛ هكذا سيكون العالم الجديد، وسنشهد محاورَ، وأحلافاً، وستكون الدول الضعيفة مسرحاً سهلاً لتصفية حسابات الكبار على أراضيها، ولعلَّ غزة اليوم ستكون طريدةً من طرائد المنافسة. فغزة شغلت أميركا عن شرق آسيا، وحرب أوكرانيا أفزعت أوروبا، وأربكت أميركا، وعززت دور إيران. ولكيلا نصبح كعرب أحجار شطرنج على طاولة الكبار؛ علينا، قبل فوات الأوان، امتلاك أمرين: الرؤية الواقعية للعالم، ثم الوحدة، كحد أدنى، على الأهداف المصيرية. فالرؤية الواقعية ستمكننا من فهم المتغيرات، ومن معرفة مكامن الضعف والاستبدال، وتحملنا على حل المشكلة الفلسطينية «لحاجة أميركا الماسة لحلٍّ ما، ولكيلا يكسب المنافس الصيني»، وتتطلب الوحدة في الأهداف التوافق بالحد الأدنى على تعريف العدو وتحديد درجات خطره، ثم الاتفاق على سبل المواجهة سواء كانت عسكرية أو اقتصادية.

وكما توافق الرئيسان الصيني وبوتين على أوكرانيا وتايوان في مواجهة الغرب بدافع المصلحة، يمكن للعرب أن يتوافقوا، بدافع المصلحة، على تسوية مقبولة مع إسرائيل، وإن لم تكن مثالية، ليتفرغوا لاستعادة مدنهم المستباحة، وإعادة إعمارها بشراً وحجراً، بعد أن هدمتها شعارات لم تقدم يوماً خُبْزاً لجياعهم، ولم تُحررْ شبراً من أرضهم.
شريط الأخبار قمة أردنية أوروبية الشهر القادم إربد.. أفعى تتمكن من شاب عشريني وحالته خطرة أسر تتناول وجبة واحدة كل يومين.. المجاعة تهدد مئات الآلاف في غزة أرمينيا تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الصبيحي: 60 ألف متقاعدة "ضمان" حتى تاريخه.! العدوان في يومه ال259 على غزة.. وكمائن توقع جرحى وقتلى في صفوف قوات الاحتلال متى يتراجع تأثير الكتلة الحارة عن المملكة ويبدأ انحسارها؟.. الأرصاد توضح القسام تعلن عن كمين ثان وتدمير دبابة ومقتل طاقمها "مصدوم وبعينين جاحظتين".. حالة مرعبة لأسير غزي أفرج عنه الاحتلال حماس: نعد مذكرة للرد على اتهامات الجنائية الدولية الباطلة الصفدي: إسرائيل باتت منبوذة بعد جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تنقذ أشخاص تواجدوا على متن بدّالة مائية في خليج العقبة استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة