النقاط على الحروف .. ضرورة حتمية

النقاط على الحروف .. ضرورة حتمية
عمر عبنده
أخبار البلد -  
آن أوان وضع النقاط على الحروف دون تردد أو مجاملة أو تحسب ٍ من اساءة الفهم، فالأردني أردني كما هو السوري أو المصري أو العراقي أو المغاربي والفلسطيني فلسطيني كما هم باقي شعوب الأمّة الذين يعتز ويفخر كل منهم بهويته التاريخية وتراثه الوطني وبمساقط الرأس .

الجغرافيا و الحدود ليست دائمًا هي المعيار الذي يحكم هوية الانسان السياسية و إنما مصالحه حيث تكون وأين هو يعيش وجنسيّة أية دولة يحمل أو ينتمي حتى وإن ظل وجدانه معلّقا بهوية وطنه الأم، هذا اذا كان ذاك الوطن مسقطًا للرأس أو مكانًا لمرتع طفولته أو شبابه، لكن الأمر يختلف وحتمًا يجب أن يختلف لغيره من الذين ولدوا على تراب رقعة جغرافية اخرى واكتسبوا جنسيّتها وفازوا بخيراتها ونعموا بأمنها واعترفوا بالولاء لها علانية لسانًا وممارسةً.

هذا النوع من الناس يجب أن يكون شاكرًا حامدًا ربه على ما هو عليه من النِعم وعليه أن يكون منتميًا انتماءً حقيقيًا بالقول والفعل والعمل للوطن الذي يأويه، الوطن الذي فوّزه هويته وأكسبه جنسيّةًلم يحظى بها غيره من أبناء جلدته ووفر له حمايًة ورعايةً ومعيشةً يحسده عليها ويتوق اليها غيره .

وعلى ما فات من كلام، المطلوب منا هنا في الاردن من " شتى الاصول والمنابت " أن نكون نسيجًا متلاحمًا نشد أزر بعضنا بعضًا وألّا نكون صدىً للمارقين المتصيّدين المتربصين بوطن صابر صامد ماكان يومًا إلّا ملاذًا آمنًا وموئلًا وحضنًا دافئًا لأبناء الامة شرقها وغربها وشمالها وجزيرتها، الوطنيّة الحقة النبيلة تحتم علينا ألّا نكون ألعوبةً بأيدي عملاءٍ يقبضون أجر اثارة الفتن والنعرات كيفما يشاء أسيادهم سواء المستترين بين صفوفنا أو المجاهرين بعدائهم ممن ارتضوا أن تكون المنافي دار اقامة .

بحت أصواتنا ونحن نقول " الوطن للجميع وكفاه ما تلقى ويتلقى من نكرانٍ للجميل وطعناتٍ في الظهر والصدر بأيدٍ آثمةٍ من بعض أبنائه الضالين "

كفانا فوضى تلبس أثواب احتجاجاتٍ استهوت بعض " المؤلفة قلوبهم " لكنها تستفز أبناءنا الصابرين القابضين على الجمر والكاتمين الغيظ الذين قد لا يطول زمن صبرهم .

كثُر اللغط واشتد الجدل وطفى على السطح العمالة والهوان واللامبالاة ورغم ذلك سيظل الوطن بخير ولن تضيره عنتريات بثقل فقاعات ٍ سرعان ما تتلاشى في فضائه الرحب .
.. ومجددًا نقول لابد من وضع النقاط على الحروف دون وجل أو مجاملة ٍ أو محاباة فالأمر أصبح ضرورة حتميّة وملحة .


شريط الأخبار النيابة العامة الإسرائيلية تجرّم منشورات تشمل كلمة "شهيد" و"آيات قرآنية" وفيات الاردن اليوم الأربعاء 17/4/2024 على الجميع ربط الأحزمة.. الفيدرالي أخطأ في الحساب حرارة أعلى من معدلاتها الاعتيادية بـ 7 درجات... حالة الطقس ليوم الأربعاء وحتى السبت العثور على جثة شخص خمسيني في أم قيس قرارات جديدة تخص بيع المشروبات الروحية في الأردن أبرز ما جاء في لقاء جلالة الملك ورئيس مجلس الشورى السعودي ما هو مصير الاقتصاد الأردني في عام 2025؟ مهم من السفارة الأمريكية في الأردن للراغبين بالحصول على تأشيرة إنفراج في ملف معتقلي الرابية ونقابة المحامين تنجح في الإفراج عن المعتقلين بما فيهم اثنين من منتسبيها الملك ينعم بميدالية اليوبيل الفضي على شخصيات ومؤسسات في المفرق شقيقة المصرفي موسى شحادة في ذمة الله تعميم مهم لطلبة الجامعات بشأن الامتحانات الأردن ينفذ 5 إنزالات جوية على شمالي غزة بمشاركة دولية الصفدي: غزة تحتاج إلى 800 شاحنة يومياً وما تم إيصاله لا يلبي حد الاحتياجات الأدنى الملك : الأردن لن يكون ساحة معركة لأي جهة وزيرة خارجية ألمانيا: نعمل مع الأردن لإنشاء ممر بري لإرسال مساعدات لغزة بريزات: 70% تراجع الحركة السياحية في البترا بسبب الأحداث في المنطقة صفحة "جمعية رجال الأعمال" على "الفيس بوك" بيد الهاكرز وتبث صور إباحية وأفلام مخلة يوميًا تعيين ماجد أبو ازريق رئيساً لجامعة إربد الأهلية