ماركس أمضى حياته في محاربة الرأسمالية المتوحشة

ماركس أمضى حياته في محاربة الرأسمالية المتوحشة
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 
لوضع الأمور في أنصبتها الصحيحة، فإنه لا بدَّ من التأكيد على أنّ فردريك إنغلز قد قال لرفيقه كارل ماركس في كلمة الوداع، التي ألقاها لحظة دفنه في مقبرة «هاي جيت» في لندن عام 1883: «سيظل اسمك على مر الزمن... وكذلك أعمالك»، قالها قبل قرن ونصف من هذا التاريخ، وبعد فشل الأنظمة الشيوعية في أوروبا الشرقية كلها وبالطبع وعلى رأسها الاتحاد السوفياتي الذي لم يكن عظيماً ولا هم يحزنون، وحيث ثبت أن ماركس هو المستفيد من ذلك الفشل الذريع للأحزاب الشيوعية نفسها التي كانت قد حكمت نصف القارة الأوروبية وثلث قارة آسيا لعقود كثيرة، وبالطبع بالطرق والوسائل القمعية التي يقال إن كارل ماركس قد أمضى جُلَّ حياته في محاربتها!
والغريب هو أن ماركس بعبقريته قد شرح وحلل أزمة النظام الرأسمالي المتداولة حينها، وقد استندت إلى فكره الأحزابُ الشيوعية لاحقاً ومارست النضال ضد أزمة ذلك النظام، لكنها في النهاية فشلت فشلاً ذريعاً بعد أن حكمت أقطاراً واسعة وكثيرة لكنها لجأت في حكمها إلى الطرق والأساليب القمعية، بخلاف ما أرادها كارل ماركس الذي قاوم وحارب دائماً تلك القمعية والاستغلالية، بعد أن كانت حكراً على الآيديولوجيات الاستعمارية والعنصرية والثيوقراطية والرأسمالية والصناعية التي كانت قد حكمت العالم.
وها هو ماركس قد عاد ثانية بإحياء تاريخه وفكره ومن لندن ذاتها، لكن بحُلة جديدة وإنسانية محضة، وبالطبع مستقبلية، وكما لو أنه ليس فقط الرابح الأكبر من أزمة النظام الرأسمالي الراهنة المتداولة بعنفوان لم يتوقعه أحد في فترة قريبة، بل أيضاً الرابح من فشل الأحزاب الشيوعية التي ضلّت الطريق ولجأت إلى الأساليب والآليات التي انتقدتها وناضلت ضدها.
والغريب، لا بل المستغرب، أن كتب كارل ماركس كانت ظاهرة مثيرة جديدة، حيث إن هذه الكتب قد بيعت بآلاف من النسخ وفي طليعتها «البيان الشيوعي» الشهير الذي حمل نداءه الخالد: «يا عمال العالم اتحدوا»، وكتابه الشهير أيضاً «رأس المال»، وحقيقةً إن هذه الكتب قد تلقفتها أعين الأحزاب الشيوعية التي كانت، وإن بصورة مؤقتة، في طليعة القوى الفاعلة الحقيقية!
وحقيقةً إن كارل ماركس المفكر والإنسان وليس الآيديولوجي المزعوم هو الذي يعود اليوم... فماركس لم يكن آيديولوجياً إلّا عَرَضاً، ولم يكن طالب سلطة أبداً، وهذا كله يكشفه الكتاب الجديد المدهش: «كارل ماركس... قصة حياة».
وكارل ماركس كان قد درَس الحقوق والاقتصاد السياسي ثم التاريخ والفلسفة في جامعتَي «بون» و«برلين»، حيث حصل على شهادة دكتوراه في الفلسفة حول موضوع الفوارق الموجودة في فلسفة الطبيعة عند كلٍّ من ديموقريطس وأبيقور، وهو موضوع صعب مكَّن ماركس من الإلمام بمجمل فلسفة الإغريق وبخاصة الفلسفة المادية والمنهج الديالكتيكي وتطورهما.
ما كان يجب التغاضي عن هذه المسألة بمفاهيم اليوم، فالعالم قد تغيّر كثيراً. ونحن عندما نستعرض سيرة كارل ماركس الطويلة فإننا لو وضعناها في مقاسات هذه الأيام لما أخذت كل هذه الاعتبارات السابقة، فكارل ماركس على سبيل المثال لا شكَّ في أنه قد كان مبدعاً بالفعل، وكانت كتبه ظاهرة مثيرة بالفعل، حيث إن الإقبال الشديد على كتبه كان ظاهرة مثيرة جديدة، وإلا ما معنى أن تعود كتبه لتباع بآلاف لا تُحصى من النسخ، وفي طليعتها «البيان الشيوعي» الشهير؟ والمعروف أن هذا كله قد لفت أعين الصحافة الأوروبية والعالمية، حيث إن الكثيرين ظنوا أن تأثير هذا الفيلسوف الذي كان قد توفي في عام 1883 قد زال نهائياً من الوجود، وذلك بزوال الآيديولوجية الشمولية التي كانت قد تقمّصت اسمه.
كتاب كارل ماركس الجديد «قصة حياة» لمؤلفه الصحافي البريطاني فرنسيس واين المنشورة فصوله الأربعة: «التحفة المجهولة»، و«الحمل الطويل»، و«الولادة»، و«ما بعد الرحيل»... وبترجمة مميزة إلى العربية كان قد قام بها الكاتب العراقي الشهير سعدي عبد اللطيف، هذا الكتاب المهم يركز على ماركس المفكر والإنسان وليس الآيديولوجي المزعوم.
نشأ ماركس في فترة التنوير اقتصادياً وآيديولوجياً بعد تراجع المجتمع الإقطاعي الذي كان مستحكماً في أوروبا وبتحالف مع الكنيسة، ثم جاء انتصار الثورة الفرنسية التي نادت بالحرية والمساواة والإخاء، لكنَّ هذا النظام لم يصمد أمام تقدم الرأسمالية والاستعمار لبقية الشعوب؛ بل إبادة بعضها عن بكْرة أبيها والاتجار بالعبيد وانتشار البؤس والفقر بين أغلب الطبقات المسحوقة لصالح طبقات غنية متحكمة بوسائل الإنتاج والسلطة.
لم يكن ماركس طالباً للسلطة بل منظِّراً ومدافعاً عن حق الناس في العيش بكرامة وحرية وبعيداً عن الاستغلال والإفقار، وأيضاً تحرير الشعوب المضطهدة والمستعمَرة من مستغليها، ووقف الرأسمالية المتوحشة التي لا تراعي قيماً ولا مبادئ، لكن مَن حملت أفكار الرجل من أحزاب شيوعية حكمت نصف القارة الأوروبية وثلث قارة آسيا وغيرها لم تتمثّل روح المبادئ والقيم التي نادى بها ماركس وناضل من أجلها، وراحت تُعيد إنتاج وسائل وآليات القمع وكبت الحريات والاستغلال والقتال على السلطة، ففشلت فشلاً ذريعاً ومدوياً وحكم عليها التاريخ في النهاية بالخروج منه والانتهاء إلى غير رجعة.
شريط الأخبار الجرائم الإلكترونية: لا تُحمِّلوا على هواتفكم أيّ تطبيق خارج المتاجر الرسمية ( أبل ستور ، جوجل بلاي) لماذا لم يتحدث دولة الرئيس عن ما جرى مع الحجاج في مكة؟! الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك في محافظة الزرقاء خبير يطالب بجهة مستقلة للتحقيق بقضية الحجاج الأردنيين الجيش يعلن اسقاط طائرة مسيرة على واجهة المنطقة العسكرية الشمالية محملة بمواد مخدرة نصر الله يلوّح بفتح "جبهة المتوسط" و يوجه "تحذيرا نادرا" لقبرص بالفيديو.. عراك في الكنيست بين عناصر الأمن ومحتجين يطالبون برحيل نتنياهو إعلان من الخارجية بشأن الحجاج الأردنيين المفقودين والمتوفين شركات "حج" تلتف على القانون وتحول "مساعد السائق" الى حاج مقابل 1500 دينار.. من يفتح الملف ؟ انفجار جرة غاز داخل منزل في ماركا الجنوبية نصرالله مهدداً: عدد مقاتلينا تجاوز الـ 100 ألف.. واقتحام الجليل احتمال وارد الدويري يكشف سر تفوق المقاومة على الاحتلال في غزة ورفح "أخبار البلد" تشاطر الزميل نشأت الحلبي بوفاة والدته 90 ألف اتصال على هاتف الطوارئ 911 في أول ثلاث 3 أيام من عيد الأضحى المدعي العام يوقف السمسارين الذين ورطا الشباب الأردني بالهجرة غير الشرعية في السجن هكذا أدار 2000 موظف سعودي خطة المياه لحجاج بيت الرحمن.. ضخ 45 مليون م3 وإجراء أكثر من 75 ألف فحص مخبري ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائلي إلى 37 ألفا و396 الأردنيون يترقبون عطلة رسمية الشهر القادم فيديو - قصة حاج موريتاني أكمل المناسك بعد إجراء قسطرة بالقلب بعد الدكتور البرش.. استشهاد الدكتور الرنتيسي من غزة جراء التعذيب في السجون الصهيونية