إنحدار المستعمرة

إنحدار المستعمرة
أخبار البلد -   أخبار البلد - تتفاقم مشاكل المستعمرة الداخلية، بزيادة فجوة الخلاف والصراعات غير المسلحة بين قوى المجتمع الإسرائيلي، بين قوى التطرف اليميني مع التشدد الديني من طرف وقوى اليمين الوسطي مع باقي مكونات التيارات السياسية من طرف آخر.
وتزداد صلابة وإنحيازات المجتمع العربي الفلسطيني، مع بعضه البعض في مواجهة سياسات المستعمرة العنصرية، سواء في مناطق 48 أو مناطق 67، رغم الخلافات البينية بين الأحزاب والقوى الفلسطينية في المنطقتين.
وتتراجع مكانة المستعمرة على المستوى الدولي رغم ما أحرزته خلال السنوات القليلة السابقة من اختراقات تطبيعية مع بعض البلدان العربية، عبر عنوان الإبراهيمية التضليلي.
وتتقدم التباينات والأولويات بين واشنطن من جهة وقيادة المستعمرة المتطرفة من جهة أخرى، حيث تجد واشنطن أن الأولوية بالنسبة لها إبراز الاجتياح الروسي لأوكرانيا سياسياً وإعلامياً، مع العمل على إطفاء الاشتعالات الساخنة في أي مكان في العالم، حتى لا تطغى على ما يجري في أوكرانيا، ولهذا تطالب الولايات المتحدة بالتهدئة في فلسطين، وتجميد الإجراءات الاستفزازية الطاغية.
قد تكون الأحداث الاحتجاجية داخل المستعمرة هي الأكثر بروزاً حيث تتواصل للأسبوع العاشر على التوالي، وتتسع الشرائح المشاركة وبدأت تأخذ منحنى خطرا من قبل ضباط الاحتياط وهو بمثابة عصيان وتمرد غير مسبوق بهذا الشكل، وبهذا الحجم، كما بدأت القوى السياسية الفلسطينية وأعضاء الكنيست، بالمشاركة بعد التردد الذي صابها على قاعدة "البطيخ يُكسّر بعضه" لترفع شعار المشاركة، والمساهمة في الاحتجاجات، مع الحرص على رفع الشعارات الفلسطينية وخاصة "لا ديمقراطية في ظل الاحتلال أو مع الاحتلال" وهو شعار قد يكون مقبولاً أو جاذباً لدى شرائح إسرائيلية يسارية ومتوسطة، حيث أن أغلبية المحتجين لا يعطون أهمية لما يجري في فلسطين، لأن قوى المعارضة الرسمية من نواب الكنيست: يائير لبيد وبيني غانتس وليبرمان، هُم أصلاً ينتمون لمعسكر اليمين، وإن كانوا أقل تطرفاً وأكثر اعتدالاً من أطراف التحالف الحكومي وقيادة أحزابه الأربعة: نتنياهو، أريه درعي، موشيه غفني، مع بن غفير وسموترتش.
راهنت المستعمرة على نجاح إدارة واشنطن لتحقيق اختراق سعى وتلهف له نتنياهو يتمثل بكسر حاجز القطيعة مع العربية السعودية وتطبيع العلاقات مع الرياض، ولكن ظنه وتطلعاته صابها الإحباط والفشل، حيث فشلت الإدارة الأميركية في تحقيق رغبة وجموح نتنياهو، بل سارت الأحداث بعكس ما يتمنى ويتطلع.
ليبرمان وصف وضع المستعمرة بدقة قوله: "إسرائيل تنهار من الداخل، وأصبحت معزولة عن الخارج" واتهم نتنياهو وفريقه وتحالفه أنه أوصل المستعمرة إلى وضع لم تشهده من قبل، وختم بقوله: "نحن على منحدر زلق وخطير للغاية، وعلى نتنياهو تحمل المسؤولية والاستقالة".
الفلسطينيون وقيادتهم سواء في 48 أو في 67 عليهم أن تنتابهم اليقظة الوطنية ويضعوا الأولويات في حساباتهم وأولوياتهم يجب أن تكون: الوحدة والتحالف والائتلاف في مناطق 48 عبر لجنة المتابعة، وفي 67 عبر مؤسسات منظمة التحرير وأداتها السلطة الفلسطينية.
 
شريط الأخبار وفيات الاردن اليوم الاربعاء 29/5/2024 انخفاض على درجات الحرارة نهارًا وباردة نسبياً ليلًا... حالة الطقس ليوم الأربعاء مفاجأة من جولدمان ساكس: الفيدرالي لن يخفض الفائدة هذا العام! الأردن يدين بأشد العبارات استهداف إسرائيل خيام النازحين الفلسطينيين في رفح حملة أمنيّة في جبل اللويبدة وضبط 13 مشبوها مجموعة الخليج للتأمين توقع اتفاقية تعاون مشتركة مع مؤسسة الحسين للسرطان أبو عودة يرفع درجة حرارة "عمان الثانية" طلبة متعثرون يتساءلون عن مدى قابلية شمول العفو الملكي للغرامات المفروضة عليهم "العربي الإسلامي" يرعى منتدى "استثمر في الاقتصاد الرقمي والدة نائب نقيب المقاولين في ذمة الله مقتل 3 جنود وإصابة 4 بجروح خطيرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة إنهاء تكليف عاملين اعتبارا من 25 حزيران المقبل في التربية وزير الخارجية ينقل تعازي الملك إلى رئيس وشعب البرازيل بضحايا الفيضانات نقابة الصحفيين تعلن أسماء بعثة الحج الصحفية دهس سيدة وابنتها في الزرقاء الأمانة: ترصيد 915 الف دينار غرامة ضريبة المسقفات المشمولة بالعفو العام وزير الخارجية يبدأ زيارة عمل إلى مدريد يبحث فيها تطورات الأوضاع في غزة عاصفة غبارية تضرب البادية الشرقية الاتحاد الأردني لشركات التأمين ينفذ حملة تبرع بالدم أبو ناصر: قرار المواصفات الجديد سيرفع ثمن السيارة الكهربائية 10 آلاف دولار.. والمتضرر المواطن والتاجر