كيف نفكر.. وكيف يفكر صاحب القرار؟

كيف نفكر.. وكيف يفكر صاحب القرار؟
أخبار البلد -   أخبار البلد-

تابعنا خلال الايام السابقة حمى التسربات التي تحدثت عن تعديل وزاري خلال 48 ساعة وعن حسم بقاء الحكومة من رحيلها؛ ووصل الامر الى تحديد ساعة الجلسة وان رئيس الوزراء سيطلب من طاقمة الوزاري صباح الاحد تقديم استقالاتهم الساعة 11 صباحا بعد الجلسة وعندها ستُرفع الاستقالات وسيتم إجراء تعديل موسع.
هذه الاخبار انتشرت كالهشيم بالنار وتناقلها الجميع، حتى وزراء الحكومة الحالية وصل الامر بهم ان يتواصلوا مع من نشر هذه الاخبار للسؤال عن خروجهم ام بقائهم بالتشكيل القادم.
الأمر لم يقتصر على الحكومة لا بل تعداه الى الاعيان وان إعادة التشكيل جاهزة وساعة الصفر هي الشيء الوحيد المنتظر، وتم نشر اسماء خارجة واسماء داخلة للتشكيل الحكومي ومجلس الاعيان الجديد.
«لكن» أتى الاحد وعُقدت جلسة مجلس الوزراء ولم يحدث اي شي مما سُرّب، وعندما تسأل موظفين في رئاسة الوزراء تسمع نفيا على لسان الرئيس، وانه لا توجد نيه لإجراء تعديل الآن والامور لم تناقش.!
وعندما تعود الى مصدر الخبر الاصلي وتسأل من اين أتى؛ لا تجد إجابة صحيحة، بل تسمع ان الخبر صدر من مطلعين او صالون سياسي او صحفي استرق السمع.!
عند تحليل هذه الظاهرة المنتشرة الآن وعند البحث عن سبب وصولنا الى هذا المستوى من الاشاعة وتصديقها ترى ان أهم سببين ساهما في تعزيز هذه الظاهرة هما: أولاً شح المعلومة والتكتم الكبير من المصدر، وثانياً رغائبية النخب وحبها للتغير اما لطرح اشخاص او لإبعاد الموجودين.
سابقاً كانت هذه الظاهرة موجودة ولكن كانت هناك معلومة وكان هناك تسريب من المصدر يسمع به الناس على لسان سياسي مقرّب او من خلال كاتب عمود او تقرير صحفي، وكانت نسبة حدوث الخبر عالية ومصداقية الناقل عالية أيضاً، وكان التسرب يحدث اما لجس النبض حول شخصية مختارة أو لتهيئة الرأي العام للقادم.
إذا ذهبت وسمعت الرأي العام او رأي بعض النخب في تعديل موقع او من يصلح لهذا الموقع يقولون ان فلانا يستحق وهو الاكفأ ولكن عند التعيين او التغيير تتفاجأ بشخص آخر او عدم حصول التغيير أصلًا، ولكن مع مرور الوقت وتكشف الحقائق او سماع شخص كان مساهماً في هذا التغيير او التعيين ترى انه يوجد سبب ما، وان وجهة نظرنا كانت مبنيه على عوامل غير العوامل التي تم اتخاذ القرار عليها….
خلاصة ما أريد الوصول اليه أننا نرى من زاوية مُعيّنه ونطلّع على معلومات محدودة ولكن صاحب القرار يرى من زاوية أكبر ولديه كل المعلومات التي يمكن ان يبني عليها قراره في اجراء تغيير او تعديل او تعيين شخص لا نتوقعه، ويتحكم في قراره خريطة الحاضر وتوقعات مستقبلية او مهمات يستطيع الشخص المختار القيام بها او يؤهله موقعه الاجتماعي او خبرته او حتى بعده المناطقي او الجغرافي لتسويقها وتنفيذها.



شريط الأخبار ما الفرق بين العقلية الروسية والغربية؟ (فيديو) وزير الخارجية: للرضيع الفلسطيني حقا في الحليب يحرمه إياه الاحتلال الإسرائيلي الملخص اليومي لحركة تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الإثنين .. تفاصيل "الصحة بغزة": 29,782 شهيدا وأكثر من 70 ألف مصاب منذ بدء العدوان على القطاع جريمة تهز منطقة الأشرفية في عمان.. كابيتال بنك يعزز جهوده في مجال الاستدامة عبر تبني تقنيات توفير المياه وزيادة كفاءتها "فجرنا 15 جنديا إسرائيليا" .. كتائب القسام تعلن عن عملية بخان يونس الحكومة الفلسطينية تقدم استقالتها شمال قطاع غزة يحتضر جوعاً.. شهادات مؤلمة تكشف الجانب المرير الاحتلال يقدم رده اليوم أمام العدل الدولية بشأن عدوانه على غزة فينيكس العربية القابضة تكسب قضية بقيمة (4.8) مليون دينار ضد المستثمرون الصناعية “الضمان” تُقسط المبالغ المترتبة على “عمالة وافدة” قبل رمضان 165 ألف أردني غادروا لغايات السياحة الشهر الماضي التعليم العالي تعلن عن منح دراسية في برنامجي الماجستير والدكتوراة في نيوزيلندا إصابة ضابط و4 جنود إسرائيليين بجروح خطيرة بغزة .. طيار أميركي يشعل النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية بواشنطن دعوات للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين في يومهم العالمي الأردنيون ينتظرون هذا القرار على أحر من الجمر الأردنيون يترقبون قرار ساعات العمل ودوام المدارس في رمضان 2024 وفيات الأردن اليوم الإثنين 26/2/2024