الشريط الإعلامي

الوعاء المثقوب لا يجمع ‏ماءً

آخر تحديث: 2022-05-26، 09:38 am
نبيل عمرو
أخبار البلد-
 

معارك القدس من الشيخ ‏جراح الى الأقصى ‏ومواجهات الكف الجنيني مع ‏المخرز الإسرائيلي، واغتيال ‏فتاة فلسطين شيرين أبو ‏عاقلة، وملحمة التشييع ‏الشعبي لها في قلب القدس، ‏كل ذلك ادخل شهري ‏رمضان وايار في سجل ‏الصراع المحتدم مع إسرائيل ‏كشهرين نوعيين مميزين، ‏ايقظا بقوة الروح الفلسطينية ‏التي ظن كثيرون انها ان لم ‏تكن ماتت فنامت.‏
مفاعيل هذين الشهرين ‏فرضت وجودها وتأثيرها ‏على العالم بأسره، فمحت ‏الصورة السلبية التي رسمت ‏بها فلسطين بفعل الانقسام ‏طويل الأمد والعجز الذي ‏اتى به على كل المستويات ‏لتضيء صورة إيجابية تقول ‏ان شعبا اعزل بالقياس لما ‏لدى الخصم من إمكانيات ‏يفعل ذلك كله، اذا فهو شعب ‏حي يؤدي مهام الحفاظ على ‏قضيته وتأسيس مقومات ‏انتصاره.‏
العالم الذي اذهلته الانتفاضة ‏المعنوية الشاملة التي تجلت ‏في رمضان وايار، أدى ‏أوسع واهم فعاليات الإدانة ‏للاحتلال الإسرائيلي الأطول ‏والاشرس في التاريخ ‏المعاصر، ولم يخلو الامر ‏من نقد ذاتي مرير اشهره ‏كبار مثقفي العالم لتقصير ‏المجتمع الدولي في دعم ‏الكفاح التحرري العادل ‏للشعب الفلسطيني، دون ‏تجاهل فضيحة الكيل ‏بمكيالين وعنوانها أوكرانيا ‏في دائرة الايجاب الغربي ‏وفلسطين في دائرة السلب ‏الكوني.‏
الطبقة السياسية التي يمثل ‏وجهائها المتشبثون ظاهرة ‏العجز المستديم والشلل ‏المقيم، تشبه في الحالة ‏الفلسطينية الثقب الواسع في ‏الاناء الذي لو صبت فيه كل ‏مياه العالم فلن يجمع ولو ‏قطرة واحدة.‏
المعضلة الدائمة في الحالة ‏الفلسطينية والتي يبدو ان لا ‏مخرج منها على المدى ‏المنظور، تكمن في الخلل ‏العميق الذي يضرب حتى ‏الجذور، وهو غلبة الصراع ‏الداخلي على الصراع مع ‏الخصم الرئيسي، ولقد ‏استفحل هذا الصراع وتعمق ‏واتسع على نحو جعل من ‏كل المبادرات الشعبية ‏الخلاقة بكل اشكالها عرضة ‏للذوبان وفي اقل مدى زمني، ‏فأن فاز فريق بأغلبية مقاعد ‏جمعية خيرية تراه يزف ‏الفوز كقرينة على انه فوز ‏للشعب كله، اما الذي لم يفز ‏فيصور الامر كما لو انه ‏كارثة وطنية، وكلا الطرفين ‏لا يدركان انهما في حال ‏انعزال عن الشعب وهمومه ‏الذي يعد بالملايين داخل ‏الوطن وخارجه، ومعظمه لا ‏يعرف شيئا عن الانتصارات ‏والهزائم المتبادلة بين وجهاء ‏الطبقة السياسية.‏
في شارعنا العريض توحد ‏الشعب كله في موسم القدس- ‏شيرين – جنين، ولم تمض ‏أيام قليلة حتى اعادت ‏الطبقة السياسية المتشبثة " ‏حليمة الى عادتها القديمة" ‏فكانت احتفالات النكاية ‏الصاخبة في الضفة وغزة ‏حول الفوز هنا والاخفاق ‏هناك، ما جعل الحدث الأهم ‏الذي شغل العالم كله وادار ‏وجهه ناحية العدالة ‏الفلسطينية، يصبح حدثا في ‏المقام الثاني ان لم يكن وراء ‏ذلك.‏
في وضعنا الداخلي تبدو علة ‏العلل والمعضلة الأساس ان ‏الطبقة السياسية المتشبثة ‏واسيرة اعتباراتها الذاتية، ‏أضحت في حالة اغتراب ‏عن الشارع المفترض انها ‏تقوده وتمثله، وهذا ‏الاغتراب يعمقه ويديمه ‏ويفاقم كوارثه تدميرها للنظام ‏السياسي، الذي قاد القضية ‏بكفاءة مشهودة زمن المنفى، ‏واوصلها الى ذروة الاهتمام ‏الدولي. ‏
صحيح القول انه لم يكن ‏نظاما نموذجيا لا خلل فيه، ‏فهذا هو حال النظم التي ‏تتأسس في المنفى غير ان ‏الاصح هو ان الطبقة ‏السياسية الفلسطينية أخفقت ‏أولا في تطوير ذاتها ‏ومنطقيا ان تخفق في تطوير ‏الحياة السياسية للشعب ‏الفلسطيني، حين عادت الى ‏الوطن بفعل تسوية شديدة ‏الالتباس والتعقيد واثارة ‏الجدل.‏
الاناء المثقوب الذي لا يجمع ‏ماءً لم يعد يصلح معه ‏الترقيع، والمعالجات الجزئية ‏كما لا تصلح معه اللجان ‏المستنسخة عن لجان مماثلة، ‏لم تنتج غير تعميق الازمات ‏واستفحالها والابتعاد عن ‏الحلول الناجعة لها.‏
ان عزلة او انعزال الطبقة ‏السياسية بمختلف عناوينها له ‏حل واحد، وهو إعادة الأمانة ‏الى أهلها الذين هم الشعب، ‏فهو وحده من يملك المصلحة ‏في التغيير ويمتلك شرعيته ‏واداته كذلك، واساسه ان ‏ينتخب الشعب ممثليه وان ‏يتولى المنتخبون مهامهم في ‏كل المجالات ، تحت رقابة ‏ومساءلة ناخبيهم ، بهذا وحده ‏ترسم اول خطى الخروج من ‏حال الاناء المثقوب الى حال ‏اكثر سدادا وجدوى. وهذا ‏ليس اختراعا او شطحة ‏خيال بل هو خيار كل ‏الشعوب في معالجة قضاياها ‏والخروج من مآزقها ونحن ‏الفلسطينيون وان كنا ‏أصحاب قضية مميزة الا اننا ‏لسنا استثناءً عن نواميس ‏شعوب الكون كله.‏