الشريط الإعلامي

إذا أردت أن تتعلم فاقرأ ضعف ما تتكلم

آخر تحديث: 2022-05-16، 09:37 am
حسني عايش
اخبار البلد - 
 

• ترامب :” إنه يكذب وهو يتنفس”.
•روبرت فيسك:”معظم العرب يتفوهون بأول ما يخطر على بالهم عندما يطرح عليهم المراسلون السؤال، لئلا يُظن أنهم جاهلون إن لم يفعلوا ".
• تناقلت الأنباء: ” هجوم آلاف الدجاجات على ثعلب تسلل إلى قنها في محافظة بريتاني الفرنسية وأقدمت على نقره حتى الموت. وذكرت صحيفة (Ouest France) أن الحادث وقع في 7/3/2019 عندما هاجم ثعلب مفترس قنا كبيرا تابعا لكلية الزراعة في بريتاني فيه ثلاثة آلاف دجاجة. وقال ممثل الكلية: لقد تفعلت لدى الدجاجات [عند الخطر] غريزة القطيع فهرعت لنقر الثعلب الذي اقتحم قنها حتى الموت، فهذه الطيور تصبح عنيدة للغاية عندما تتحد في قطيع”.
الثعلب الإسرائيلي لم يترك قنا عربيا إلا ودخله واصطاد دجاجه. وللأسف وسوء الخلف لم تتفعل عندها غريزة القطيع، لتهجم على الثعلب وتنقره حتى الموت. تمنيت دجاجات عربية مثل تلك الدجاجات الفرنسية، وأنا متفائل أنه سيأتي ذلك اليوم عندما يزحف الجميع: الكبار والصغار والنساء والرجال والأطفال على إسرائيل من جميع الجهات وينقرونها حتى تستسلم وترحل.
•كلما زاد انسحاب المواطنين من الأعمال، ارتفع سعر الوافدين فيها.
•لولا دورة الأرض حول نفسها وحول الشمس، لما شاب أحد؟
• بوسائل الاتصال والتواصل الجديدة انتهى الغياب وانتهى الحضور.
• كل إنسان يحب طول العمر ويكره كبر السن.
• ستكشف إيران في اللحظة المناسبة عن تمكنها من صنع القنبلة الذرية، في تغطية مرسومة لحصولها على عدد منها إبان فوضى انهيار الاتحاد السوفيتي. وما الادعاءات بقرب صنعها التي تصدر بين حين وآخر إلا ستار للإيحاء بأنها تمكنت من صنعها بنفسها.
• "لقاء مستشاري الأمن القومي بين روسيا وأميركا وإسرائيل الذي تم عقده في القدس في 2/6/2019 كان لقاء استثنائيا من حيث المضمون. فقد أبرز مكانة إسرائيل كلاعبة مؤثرة في الساحة الإقليمية والدولية إلى درجة التدخل في العلاقات بين الدولتين الأعظم: روسيا والولايات المتحدة” (كاتبان إسرائيليان في الغد في 10/7/2019).
• إذا التقى طفلان فإنهما يتحدثان في الحاضر. وإذا التقى شابان فإنهما يتحدثان عن المستقبل. أما إذا التقى مسنان فإنهما يتحدثان عن الماضي.
• لعل أكبر جريمتين في تاريخ البشرية هما جريمة العبودية، وجريمة اضطهاد المرأة.
• يستحوذ الخطاب الديني والمشتقات الدينية في بلاد المسلمين: العربية وغير العربية، على تسعة وتسعين في المائة من الخطاب العام.
•يدعو مفكر إلى تكوين المواطن المتمكن محلياً، والمتمركز عالمياً. لقد طالبت جمعية المستقبل العالمية الناس مبكراً بأن يفكروا عالمياً وأن يتصرفوا محلياً، ثم أضافت إليهما: وأخلاقياً وبمسؤولية: "الفرق بين السياسي ورجل الدولة أنّ السياسي يفكر في الانتخابات [أو الحكومة] القادمة، بينما يفكر رجل الدولة في الأجيال القادمة”.
•”لا تستطيع أن تتخذ السياسة مهنة وأن تبقى أميناً”.
•نكيتيا خروتشوف: "السياسيون هم هم في جميع البلدان، يعدون ببناء الجسور وإن لم يكن هناك أنهار”.
•يقول ونستون ترشل: "القدرة السياسية تعني القدرة على التنبؤ بما سيحدث غداً، أو في الأسبوع القادم، أو في الشهر القادم، أو في السنة القادمة؛ وكذلك القدرة على التفسير إذا فشل التنبؤ”.
• "لا أحد يصدق الإشاعة هنا [في واشنطن العاصمة] إلى أن تنفيها الحكومة رسمياً”.
• كان الانقسام الحقيقي بين الأنظمة العربية حتى نهاية الحرب الباردة انقساماً واضحاً بين المعسكرين: الشرقي بزعامة الاتحاد السوفيتي، والغربي بزعامة الولايات المتحدة. أما اليوم/ الآن فالانقسام حاصل بين من منها مع إسرائيل، ومن منها مع فلسطين.