الشريط الإعلامي

محادثات لافروف وهنية

آخر تحديث: 2022-04-23، 09:09 am
حازم عياد
أخبار البلد-
 
اتصال وزير الخارجية الروسي برئيس المكتب السياسي اسماعيل هنية للتباحث في تطورات المشهد الفلسطيني والتصعيد الاسرائيلي حمل دلالات سياسية وامنية مهمة، خصوصا ان المواجهة والتصعيد بين الفلسطينيين والاحتلال الاسرائيلي يعتبر الاول من نوعه منذ اندلاع الازمة الاوكرانية.

الاتصال الروسي عكس عمق التحولات في موازين القوة المحلية والاقليمية والدولية في الآن ذاته؛ فالاتصال الروسي جاء بعد ليلة واحدة من المواجهة الساخنة بين المقاومة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس في قطاع غزة، والاحتلال الذي استهدف القطاع بغارات همجية في محاولة لتحييد قطاع غزة ومقاومته عن إدارة المعركة في القدس والضفة الغربية، وهي مواجهة يتوقع لها ان تمتد الى اراضي الـ 48.

الاتصال الروسي جاء ايضا في أعقاب جهود متعثرة بذلها قادة الكيان الاسرائيلي لإعادة التموضع الايجابي تجاه الازمة الاوكرانية بطرح الكيان نفسه كوسيط محايد بين المتصارعين روسيا وأوكرانيا؛ فقبل ساعات من اتصال لافروف بإسماعيل هنية كان وزير الامن الاسرائيلي بيني غانتس قد أعلن عن اول دفعة مساعدات دفاعية لأوكرانيا تمثلت بشحنة من الخوذات والدروع الواقية. منحةٌ تحدى فيها موسكو في أعقاب انتقادها وزير خارجية الاحتلال يائير لبيد الذي شن هجوما عنيفا على روسيا، متهمًا موسكو بارتكاب فظائع في اوكرانيا، مبرراً بذلك تصويته على قرار تجميد عضوية روسيا من مجلس حقوق الانسان في جنيف.

التوتر في العلاقات الروسية الاسرائيلية وجد طريقه الى ساحة المواجهة في الضفة الغربية والقطاع والقدس؛ فروسيا تعيد تموضعها على الأرجح من الصراع من خلال الانتقادات الحادة التي وجهتها موسكو للانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الفلسطينيين، ولازدواجية المعايير التي تتبعها امريكا واوروبا في التعامل مع الاحتلال الاسرائيلي الاراضي الفلسطينية.
انتقادات قرنتها موسكو بإجراءات عملية لنقل المواجهة القانونية حول كنيسة القديس الكسندر الروسية في القدس مع الاحتلال من اروقة المحاكم الضيقة الى أروقة الدبلوماسية الواسعة.

وفي خصم هذه المواجهة برزت حركة حماس والمقاومة في قطاع غزة كعنوان حقيقي تتجه اليه الانظار لإعطاء معنى وزخم للتحركات السياسية لإعادة التموضع الدولي؛ فالمقاومة في غزة لطالما كانت العنوان وصندوق البريد الخفي لكافة القوى الاقليمية والدولية، واليوم تحولت الى العنوان الحقيقي المعلن والرسمي لتقرير الوقائع الميدانية، بل السياسات الاقليمية والدولية.