الأردن في عيده الوطني إنجازات متجددة وآمال نحو غدٍ مشرق

الأردن في عيده الوطني إنجازات متجددة وآمال نحو غدٍ مشرق
زهير محمد الخشمان
أخبار البلد -  


على أنغام الفرح والأمل، يُزين الأردن شوارعه بالأعلام والأضواء احتفالاً بالذكرى الثامنة والسبعين لاستقلاله، يوم يستعيد فيه الأردنيون ذكريات ميلاد وطنهم ويتطلعون إلى مستقبل يحمل الوعود بالنماء والازدهار. يعود تاريخ هذا اليوم إلى عام 1946، عندما وضعت المملكة الهاشمية أسسها كدولة مستقلة، لتبدأ رحلة البناء والتطوير التي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا.

في قلب الاحتفالات، يبرز دور الملك عبدالله الثاني والأمير الحسين، ولي عهده، كرموز للقيادة الحكيمة والعصرية. تحت إشرافهما، تسير المملكة بخطى ثابتة نحو التحديث والتحديث، مستفيدة من مواردها البشرية والطبيعية، ومتكيفة مع التغيرات العالمية بروح من الابتكار والمرونة.

التعليم والصحة والتكنولوجيا، تلك هي الركائز التي يقوم عليها النمو في الأردن. الاستثمارات في هذه القطاعات قد تضاعفت، ما أتاح فرصاً جديدة للشباب الأردني الطموح الذي يشكل الغالبية العظمى من السكان. يُنظر إلى الشباب على أنهم القوة الدافعة للابتكار والتغيير، وبدعم من السياسات الحكومية، يُمكنهم الإسهام بشكل فعال في رسم مستقبل البلاد.

الاحتفال بعيد الاستقلال ليس مجرد فعالية تاريخية، بل هو مناسبة لتجديد الوعي الوطني وتعزيز الانتماء للأرض والهوية الأردنية. تتجلى في الأردن روح الوحدة والتكاتف، حيث يتحد الناس من مختلف الأديان والأعراق في الاحتفال بهذه اللحظة الفاصلة من تاريخهم. الاحتفالات تعكس الوجه الثقافي الغني للأردن، حيث تتنوع الأنشطة من العروض الفنية والموسيقية إلى المآدب الشعبية التي تُقدم أشهى المأكولات الأردنية.

في هذه الذكرى، يتم التأكيد على أهمية السلام والاستقرار، الأسس التي تُعد ضرورية لأي تقدم في الشرق الأوسط. الأردن، بفضل موقعه الاستراتيجي وسياساته الخارجية المعتدلة، يلعب دورًا محوريًا في تعزيز الحوار بين الدول والثقافات المختلفة، ساعيًا ليكون جسرًا للسلام في المنطقة. من خلال استضافة اللاجئين والمشاركة في المبادرات الإقليمية، يظهر الأردن التزامه بالمسؤولية الإنسانية والدبلوماسية، مما يعزز صورته كدولة محورية في تحقيق الاستقرار الإقليمي.

الاحتفال بعيد الاستقلال يُمثل أيضًا لحظة للتفكير في الإنجازات والتحديات التي واجهت الأردن خلال العقود الماضية. بينما يسترجع الأردنيون إنجازاتهم، يظلون مدركين للحاجة المستمرة للعمل الشاق والتفاني لتجاوز العقبات الاقتصادية والاجتماعية. هذه الروح من الدأب والمثابرة هي ما يُعد الأردن للمستقبل، وهو ما يُحتفل به بشكل خاص في هذا اليوم.

في النهاية، يعد عيد الاستقلال فرصة لكل أردني ليشعر بالفخر بتاريخ بلاده، وليتطلع بأمل نحو مستقبل يسوده السلام والازدهار. إنها دعوة للجميع للمشاركة في بناء الوطن، متحدين تحت راية الملك عبدالله الثاني وولي عهده الأمير الحسين، ومستلهمين من الشعار الذي ينير طريق الأردنيين منذ الاستقلال: "بالعزم والبناء نرتقي".

هكذا يستمر الأردن في كتابة فصول جديدة من تاريخه، تُعبر عن تحدي الظروف والاحتفال بالإنجاز، مجسدًا في كل يوم استقلال روح التجدد والأمل لكل مواطن فيه.
شريط الأخبار الملك يهنئ بعيد الاضحى: كل عام وأنتم بخير بدء نفرة الحجاج من صعيد عرفات إلى مزدلفة الهيئة الخيرية:ثمن الأضحية بالأردن 218 دينارا وبالخارج 148 دعوة مزارعي الزيتون لاتخاذ إجراءات للحد من تأثير موجة الحر الأوقاف: لا وفيات بين الحجاج الأردنيين من بعثة الوزارة رأى صورة طليقته مع شخص فقتل ابنتهما ليغيظها الإعلان عن رقم صادم لأعداد الأطفال الذين يعانون من نقص الغذاء في غزة تحمل مواد غذائية وطحين.. وصول 45 شاحنة مساعدات إنسانية أردنية إلى غزة عشية عيد الأضحى كم المسافة التي يقطعها الحاج بالكيلومتر خلال اداء المناسك - خريطة مستجدات موجة الحر وارتفاع اخر على درجات الحرارة بهذا الموعد القسام تكشف عن كمين مركب برفح أوقع الجنود بين قتيل وجريح ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37,296 تفاعل كبير مع خطبة إمام الحرم بيوم عرفة ماذا دعا للفلسطينيين الملك يتبادل التهاني بحلول عيد الأضحى مع قادة البحرين وعمان والكويت هل يجوز الاشتراك في شاة واحدة للأضحية؟ الإفتاء تجيب تحذير امني الى اولياء الامور والاهالي بالاردن الولايات المتحدة تقترح على الجيش اللبناني حماية إسرائيل بيان صادر عن "أبو عبيدة" بتزامن مع يوم عرفة 19 شهيدا بقصف اسرائيل ثلاثة منازل بمدينة غزة لماذا سمي يوم عرفات بهذا الاسم؟