وزيرة التنمية الإجتماعية ترعى ندوة متخصصة بجامعة جدارا حول تأهيل وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة من المنظور التشريعي والمجتمعي

وزيرة التنمية الإجتماعية ترعى ندوة متخصصة بجامعة جدارا حول تأهيل وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة من المنظور التشريعي والمجتمعي
أخبار البلد -  

رعت معالي وزيرة التنمية الإجتماعية السيدة وفاء بني مصطفى اليوم الثلاثاء، وبحضور رئيس الجامعة عطوفة الأستاذ الدكتور حابس الزبون، ندوة بعنوان" تأهيل ذوي وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة من المنظور التشريعي والمجتمعي/رؤى وطموح"، والتي تستمر ليومين، والتي نظمتها كلية العلوم التربوية في جامعة جدارا بالتعاون مع نادي جدارا لأصدقاء الطلبة ذوي الإعاقة التابع لعمادة شؤون الطلبة، كما وحضر حفل الإفتتاح نائب الرئيس الأستاذ الدكتور ايمان البشيتي وعميد كلية العلوم التربوية الدكتور زهير الزعبي وعميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور محمد نور الجداية، ومدراء التنمية في اقليم الشمال وعدد من الجمعيات التي تعنى بذوي الإحتياجات الخاصة واساتذة وطلبة الجامعة.

وأكدت معالي راعية الندوة السيدة وفاء بني مصطفى في كلمتها على إن الاهتمام الرسمي في الأشخاص ذوي الإعاقة نابع من توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم، حيث جاء ضمن مسارات الإصلاح الثلاثة التي اطلقها جلالة الملك التأكيد على تعزيز قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة ودعمهم ومساعدتهم ودمجهم في المجتمع من خلال مشاركتهم وتعزيز حضورهم في مواقع صنع القرار، من خلال التعديلات الدستورية التي أجريت العام 2022، وقانوني الأحزاب والانتخاب، في مجال مشاركتهم السياسية في الأحزاب، واستحقاقها لمساهمة مالية اضافية في حال فوز أحد الأشخاص من ذوي الاعاقة ضمن قوائمها بمقعد لمجلس النواب.

وأشارت إلى أهمية المنجزات والمكتسبات التي تحققت للأشخاص ذوي الاعاقة في المملكة، والتي انتقلنا فيها من المنظور الرعائي الى المنظور الحقوقي، وأهمها التعديلات الدستورية التي أجريت العام ٢٠٢٢، فيما يخص حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة.

وشددت على أن الأشخاص ذوي الاعاقة هم شريحة أصيلة من شرائح المجتمع الأردني وأصحاب حقوق في التعليم والصحة والتمكين، ومن واجبنا تقديم الخدمات التي تسهم في توفير بيئة مكانية وتيسيرية لهم، تمكنهم من الحصول على حقوقهم والوصول الى الخدمات بصورة كاملة.

ولفتت الى أننا انتقلنا من الرعاية المؤسسية الى بدائل الايواء، وقد أنيطت بالوزارة خدمات الادماج والتأهيل بالشراكة مع المجلس الأعلى للأشخاص ذوي الآعاقة، الذي يقوم بجهود جبارة وعلى رأسه سمو الأمير مرعد بن رعد، وحققنا انجازات نوعية في مجال تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لبدائل الايواء، والخطة العشرية لبدائل الآيواء التي تنتهي في العام 2027.

وتطرقت الى الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الاعاقة، ومن بينها استحداث 26 مركز نهاري دامج منتشرة في جميع أنحاء المملكة، وقد افتتحت الوزارة العام الماضي مركزين في المفرق وعجلون، وسيتم خلال العام الجاري افتتاح مركزين في جرش ومأدبا، تشمل خدماتها التدريب والتأهيل والأنشطة الرياضية والفنية والترفيهية والثقافية والعلاج الطبيعي والوظيفي والنطقي والإرشاد الاسري، من خلال مختصين ومؤهلين للعمل في المراكز النهارية والبالغ عددهم 365 موظفا، يقدمون الخدمات لما يزيد عن 1100 منتفع ومنتفعة، فضلا عن ان لدى الوزارة 21 وحدة تدخل مبكر تقدم خدماتها للأطفال ذوي التأخر النمائي من عمر يوم ولغاية 6 سنوات، وخدمات الاعفاء من تصاريح العمل للعامل غير الأردني، واعداد دراسات التأمين الصحي، والتي تصل الى خمسة الاف دراسة في العام.

وبينت أن الوزارة أقرت التعليمات المالية ضمن برنامج بدائل الايواء والتي تساعد الأسر في الأعباء المالية للانفاق على أبنائها من الأشخاص ذوي الاعاقة بهدف دمجهم في أسرهم ومجتمعهم وتوفير حياة كريمة لهم.

كما وقدمت بني مصطفى شكرها لجامعة جدارا على عقد مثل هذه الندوات المتخصصة التي تعنى بشريحة عزيزة على قلوبنا جميعاً، مبدية اعجابها بالمستوى المتميز الذي وصلت اليه جامعة جدارا في كافة المجالات.

من جانبه رحب رئيس الجامعة عطوفة الأستاذ الدكتور حابس الزبون بوزيرة التنميه الاجتماعية معالي السيدة وفاء بني مصطفى والحضور والمشاركين في الندوة بإسمة وبإسم مجالس حاكمية الجامعة.

وأضاف أننا نحمد الله عز عز وجل على نعمة القياده الهاشميه ونعمه الأمن والأمان في بلدنا الحبيب الأردن، مؤكدآ على الدور الكبير الذي يقوم به جلالة الملك المعزز عبدالله الثاني إبن الحسين المفدى لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة ، كما واكد على دور وزارة التنمية الإجتماعية بهذا المجال.

وأضاف الزبون أن الأردن سباق في مجال رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة والإحتياجات الخاصة، مشيرآ إلى أن المملكة الأردنية الهاشمية قد حصلت على جائزة فرانكلين ديلانو روزفلت الدولية لذوي الإحتياجات الخاصة عام 2005.
كما وأشار إلى الدور الذي تقوم به كلية العلوم التربوية وقسم التربية الخاصة برعاية هذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعاً وعقد الورش والندوات التي تعنى بهم.

وتمنى الزبون للمشاركين بالندوة التوفيق وتحقيق الأهداف المرجوة منها، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ الوطن الحبيب بقيادة صاحب الجلالة الهاشمية الملك المعزز عبدالله الثاني إبن الحسين المفدى وولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين بن عبدالله حفظهما الله ورعاهما.

وافتتحت الوزيرة على هامش الندوة معرض الأشغال اليدوية والإنتاجية الخاص بمجموعة من ذوي الإحتياجات الخاصة.

وتحدث في الندوة السيدة فدوى العجلوني من كلية التدريب المهني المتقدم والسيدة ملاك الشبول نيابة عن مدير مديرية عمل اربد، وتحدثتا عن دور وزارة العمل ومراكز التدريب المهني برعاية الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير الإهتمام اللازم بهم.

وفي نهاية الندوة التي تولت عرافتها الدكتورة بيان عز الدين الدقامسة، قام الزبون بتقديم درع الجامعة لمعالي الوزيرة تقديرآ وإعزازآ، كما قامت الوزيرة والزبون بتكريم المشاركين في الندوة بالدروع التكريمية.
شريط الأخبار حملة أمنيّة في جبل اللويبدة وضبط 13 مشبوها مجموعة الخليج للتأمين توقع اتفاقية تعاون مشتركة مع مؤسسة الحسين للسرطان أبو عودة يرفع درجة حرارة "عمان الثانية" طلبة متعثرون يتساءلون عن مدى قابلية شمول العفو الملكي للغرامات المفروضة عليهم "العربي الإسلامي" يرعى منتدى "استثمر في الاقتصاد الرقمي والدة نائب نقيب المقاولين في ذمة الله مقتل 3 جنود وإصابة 4 بجروح خطيرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة إنهاء تكليف عاملين اعتبارا من 25 حزيران المقبل في التربية وزير الخارجية ينقل تعازي الملك إلى رئيس وشعب البرازيل بضحايا الفيضانات نقابة الصحفيين تعلن أسماء بعثة الحج الصحفية دهس سيدة وابنتها في الزرقاء الأمانة: ترصيد 915 الف دينار غرامة ضريبة المسقفات المشمولة بالعفو العام وزير الخارجية يبدأ زيارة عمل إلى مدريد يبحث فيها تطورات الأوضاع في غزة عاصفة غبارية تضرب البادية الشرقية الاتحاد الأردني لشركات التأمين ينفذ حملة تبرع بالدم أبو ناصر: قرار المواصفات الجديد سيرفع ثمن السيارة الكهربائية 10 آلاف دولار.. والمتضرر المواطن والتاجر البنك المركزي الأردني يمدد مهلة توفيق أوضاع شركات التمويل الملك خلال لقائه ممثلي شركات عالمية: استقرار بيئة الأعمال وتوفر الكوادر المؤهلة عززا قدرة المملكة على جذب الاستثمارات للأردن "الصحة" تقدم نصائح وإرشادات هامة للحجاج أستراليا تحظر تصدير الخراف الحية لدول منها الأردن خوفا على حياتها