حتمية المواجهة الإيرانية ــ الإسرائيلية

حتمية المواجهة الإيرانية ــ الإسرائيلية
مأمون فندي
أخبار البلد -  

حرب غزة، وتقدم إيران في إنتاج اليورانيوم المخصب، وإدارتها لمعارك بالوكالة من اليمن ولبنان والعراق وسوريا، كل هذه عوامل جديدة تعجِّل بحتمية المواجهة بين إيران وإسرائيل. في عام 2007، كتبت في هذه الصحيفة عن حتمية المواجهة بين إيران وإسرائيل، ومرَّ أكثر من عقد من الزمان ولم تحدث المواجهة المباشرة؛ فلماذا الكتابة عنها الآن، خصوصاً أن توقعاتي يومها لم تكن أفضل مما هي عليه الآن؟ في تصوري أن ثمة مجموعة من العوامل استجدَّت على المشهد الإقليمي تجعل المواجهة أقرب إلى الحتمية، خصوصاً فيما يتعلق بهزيمة إسرائيل الاستراتيجية في حربها على غزة التي دخلت في شهرها السابع الآن، ولذلك يبحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن مخرج؛ بتوسيع الحرب إقليمياً، على أمل أن هذا سيشتري له بعض الوقت، في انتظار مجيء دونالد ترمب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.

الحرب على غزة خلقت سياسة استراتيجية مختلفة، ليس على مستوى الإقليم فقط، وإنما على مستوى الحوار الاستراتيجي العالمي برمته، ولا شك أن إيران استفادت من هذا السياق أكثر من إسرائيل.

استطاعت إيران، ومن خلال ذراعها في اليمن، أن تؤكد أنها قادرة على التأثير في تعطيل الملاحة بالبحر الأحمر، كما أن سلوك إسرائيل في غزة الذي بلغ مستوى الإبادة الجماعية جعل كثيراً من الدول العربية غير راغبة في الدخول بالتحالف الأميركي فيما يخص أمن البحر الأحمر. أن تستطيع مجموعة بدائية، مثل حركة بدر الدين الحوثي، أن تعطل الملاحة من باب المندب إلى قناة السويس، ودور إيران في ذلك، تزيد من غضب العالم تجاه إيران، وقد تستغل إسرائيل حالة الغضب هذه للدخول في حرب مع إيران من أجل غسل سمعتها التي تلطخت تماماً بمفاجأة «طوفان الأقصى» وعدم قدرة مخابراتها على توقُّع هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023، وفشل الجيش الإسرائيلي في الرد على هذا التهديد في توقيته، كل ذلك جعل سمعة الجيش والمخابرات في إسرائيل محل شك عالمي كبير. ولاستعادة صورتها القديمة الخاصة بالجيش الذي لا يُقهر والمخابرات التي لا تنام لا بد لإسرائيل أن تدخل مواجهة جادة مع دولة إقليمية كبيرة، وإيران هي الهدف المناسب. فهل تستطيع؟

الأمر الثاني والأهم أن إيران اليوم قادرة على إنتاج عشر قنابل نووية، وهي على عتبة الإعلان أو الاختبار، حسب تقارير متخصصة. في عام 2007، وعندما كتبت عن حتمية المواجهة كانت تقديرات الفريق المتخصص في تقييم البرنامج النووي الإيراني داخل «معهد الدراسات الاستراتيجية» بلندن، أن إيران قادرة على تركيب ثلاث وحدات من محركات الطرد المركزي، قوام كل منها 164 محركاً، ولكن في تلك الفترة كانت إيران قادرة على تثبيت وحدة واحدة، وغير قادرة على ضبط التنسيق بين الوحدات الأخرى لإنتاج كمية كافية من الهكسا فولورايد واليورانيوم المخصَّب التي تستطيع معها بناء قنبلة واحدة.

لم يكن الفريق الذي يعمل في هذا المجال سياسياً، ولكنه كان فريقاً علمياً له جانب سياسي، وكلهم علماء، وزار بعضهم إيران للتأكد من هذه القدرات؛ فإذا كانت إيران قادرة على إنتاج قنبلة (لنَقُل) في 2010؛ فترى كم من القنابل تستطيع إنتاجها بعد 14 عاماً من السيطرة على التقنية والإلمام بمشاكل محركات الطرد المركزي؟ في تقديري أن إيران يمكن أن يكون لديها ما يقرب من عشر قنابل الآن، وهذا ليس تقديري وحدي، ولكن أيضاً تقييم علماء متخصصين.

في 2014، أعلنت إيران أنه سيتم تركيب 3 آلاف جهاز طرد مركزي جديد في منشأة ناتانز. وبالطبع لم تكن ساذجة عندما ادعت أنها تمتلك 3 آلاف جهاز طرد مركزي، أي ما يعادل 18 وحدة، فهذا كافٍ لكي تستطيع تخصيب كمية من اليورانيوم قادرة على إنتاج أكثر من قنبلة نووية واحدة.

ولكي أوضح النقطة، لا بد أن أعرّج على شرح تعقيدات عملية التخصيب التي أظن أن إيران وبعد عقد من الزمن تملك ناصيتها، وسأحاول هنا تبسيط عملية التخصيب المعقدة ليفهمها القارئ العادي.

بدايةً يحتوي اليورانيوم العادي في المناجم على 0.7 في المائة من الـU235 أيزوتوب. أما البقية العادية فهي تمثل U238؛ نسبة الـ0.7 في المائة هي التي تُستخدم في التخصيب. عملية التخصيب هي محاولة رفع الـU235 إلى نسبة 5 في المائة، بدلاً من 0.7 في المائة، وهذا ما تحتاج إليه المفاعلات الحديثة. ويتم التخصيب إما عن طريق جهاز طرد مركزي، أو عن طريق التجميع الداخلي. وهي محاولة لعزل، على الأقل، 85 في المائة من الـU238 النقي عن طريق إدخال الهكسا فلورايد في طريقين (Streams 2)؛ طريق يتم فيها تخصيب اليورانيوم، والطريق الأخرى يتم فيها التنضيب.

بعد الوصول إلى مستوى التخصيب اللازم، يوضع اليورانيوم المخصَّب في مراكز الطرد للحصول على تركيز U235 بنسبة 5 في المائة.

في 2014، ذكرت إيران أن درجة النقاوة التي توصلوا إليها لـU235 هي 35 في المائة، أي أقل بكثير من النسبة المطلوبة (85 في المائة)، وكذلك لم يتوصل الإيرانيون إلى تركيز لـU235 بنسبة أكثر من 3 في المائة، أي أقل أيضاً من النسبة المطلوبة (5 في المائة). وتؤكد دراسات استراتيجية أن إيران اليوم تمتلك حقاً الـ18 وحدة التي أعلنت عنها، وبذلك تكون قادرة في الوقت الحالي، من حيث الخبرة البشرية والتقنية، على تشغيلها في وقت واحد كمرحلة أولى من المراحل المتعددة والمعقدة للوصول إلى اليورانيوم المخصَّب.

بعد العملية الاستخباراتية التي قامت بها إسرائيل وأعلن عنها نتنياهو عام 2018 بشكل مسرحي عرض فيها الوثائق، وتباهى بقدرات المخابرات الإسرائيلية، أصبحت هناك قناعة داخل إسرائيل بأن حصول إيران أو إعلان إيران عن حصولها على القنبلة مسألة أشهر. هذه القناعة التي تزايدت بعد «طوفان الأقصى» نتيجة خوف إسرائيل من التهديد الوجودي هي التي تجعل المواجهة تقترب من حتميتها.

أما إدارة المعارك بالوكالة، خصوصاً من الجبهتين اللبنانية والسورية، فهو أمر يسبب قلقاً وجودياً لإسرائيل، ولذلك تكون حتمية الحرب قريبة هذه المرة. فقدرات «حزب الله» اليوم ليست تلك التي واجهتها إسرائيل عام 2006؛ فقد دخل الحزب عالم المسيّرات وأثبت قدرة جيدة في تضليل «القبة الحديدية»، كما أن الإسناد الحوثي اليوم يُعدّ قيمة مضافة، هذا علاوة على القدرات الإيرانية في سوريا التي لا نعرف عنها الكثير.

بعد كل هذا العرض، وفي ظل مأزق نتنياهو الداخلي، تصبح الحرب مع إيران مطلباً إسرائيلياً أكثر من كونه إيرانياً.

شريط الأخبار سطور في مقابلة الأمير الحسين مع قناة العربية هل تم ترحيل حجاج أردنيين مخالفين؟... الأوقاف تجيب سياسيون: حديث ولي العهد لـ"العربية" طمأنة للأجيال بيان ناري من رابطة الكتاب الأردنيين حول مجزرة رفح لماذا اقترضت شركة أورانج 30 مليون دينار؟ بلاغ حكومي بعطلة رسمية في الاردن بهذا الموعد سوق مركزية للأسماك في عمان قريبا مستوطنة إسرائيلية تتمرد على الحكومة.. معاريف: مرغليوت توقف التواصل مع نتنياهو وتخرج كافة جنود الجيش منها الأشغال عشرين سنة لأم تخلصت من وليدها بطريقة بشعة انتخاب اياد عطاري بالاجماع والتزكية ممثلاً عن شركات إدارة اعمال التأمين لحضور إجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الاردني لشركات التأمين وثيقة مالية تتحدث عن نقص 2 مليون في نقابة المقاولين.. حقيقة أم اشاعة مقتل مصريين اثنين بإطلاق نار في رفح الدويري: الاحتلال فقد 45 بالمائة من معداته القتالية منتدى استثمر بالاقتصاد الرقمي يوصى بترسيخ مكانة عمان كعاصمة للاقتصاد الرقمي "الاسواق الحرة" تحتفل بعيد الاستقلال (78) في النافورة مول اتحاد العمال يقيم احتفالية وطنية كبرى ويكرم عشرات الشخصيات.. صور الخطيب: نظام الجامعات الخاصة ستستفيد منه الجامعات الطبية.. تفاصيل الملخص اليومي لحركة تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الإثنين .. تفاصيل الملكة عبر أنستغرام: هذه حرب إسرائيل على غزة "أخبار البلد" تكسب قضيتها ضد شركة "الفوسفات"