كلمات في حق الملكة

كلمات في حق الملكة
كتب ماجد القرعان
أخبار البلد -  

منذ ان تولى جلالة الملك سلطاته الدستورية لم تكتفي جلالة الملكة رانيا العبدالله بدور بروتوكولي كما زوجات العديد من زعماء العالم بل انطلقت لتكون السند الصادق والعضيد الفاعل الى جانب جلالته تُطلق المبادرات الخلاقة في المجالات المختلفة للمساهمة في التطوير والبناء والتنمية والشواهد على بصماتها لا تعد ولا تحصى وبخاصة بالنسبة لقطاعي الشباب والمرأة لكن أحداث غزة كشفت عن قدرات اخرى لجلالتها فلم تقبل على نفسها ان تكتفي بأنها فقط زوجة ملك ووالدة ولي العهد .

 

لا اتحدث هنا عن انسانيتها التي شهد لها عليها العالم ومواقفها تجاه معاناة الشعوب في العديد من دول العالم ومن ضمن ذلك على سبيل المثال موقفها من مأساة الشعب السوري والمسؤولية التي تحملها الأردن وما زال تجاه اللاجئين السوريين التي تخلى عنها المجتمع الدولي وموقفها المدوي تجاه حرب الإبادة التي تشنها قوات الإحتلال على قطاع غزة والتي دخلت شهرها السادس ويحضرني هنا في هذا الصدد موقف جلالتها الذي صدحت به وسمعه العالم أجمع تعليقا على تعطيل الولايات المتحدة الأمريكية لقرارات مجلس الأمن لوقف الحرب على غزة بقولها " لا يمكن تطبيق الإنسانية بشكل انتقائي" .

 

أتحدث هنا عن زوجة ملك قل مثيله بين قادة العالم صاحب رؤى وحجة وحكمة بشهادة الزعماء انفسهم وما التغيير في سياسات ونهج العديد من دول العالم الذي شهدناه جراء حراك جلالته في المحافل الدولية والذي بدأه وما زال منذ لحظة العدوان الغاشم على قطاع غزة الا تأكيد على الدور الأردني والمواقف الثابتة المبنية على الحق والإنسانية في التعامل مع مختلف القضايا وبخاصة الإقليمية ومن ضمنها القضية الفلسطينية الشغل الشاغل لقادة بنو هاشم منذ نشأة الدولة الأردنية .

 

قليل ان نصف جلالتها بملكة الإنسانية وقليل ايضا ان نصفها بملكة الدبلوماسية فهي زوجة زعيم يفتخر بأنه جندي نذره والده المغفور له الحسين بن طلال " لخدمة شعبه وامته " ووالدة أمير تشرب منذ الصغر نهج الهاشميين فكان خير ولي للعهد في خدمة الدولة الأردنية أخا لكل الأردنيين والأردنيات يتابع بشغف وحس وطني وانساني ما يجب من اجل خيرهم ومستقبلهم .

 

في خضم مأساة الأهل في غزة الذين يواجهون اشرس حرب عرفها التاريخ المعاصر لم تغب جلالتها عن ما يتعرضون له من حرب ابادة وقهر والآم فانطلقت تخاطب العالم أجمع عبر وسائل الإعلام العالمية باللغة والمفردات التي يفهمونها لتسلط الضوء على المعاناة التي يعيشونها ومسؤوليات المجتمع الدولي لأنهاء هذه الحرب عبر رسائل وجدت صدا واسعا واخترقت الصمت العالمي كاشفة بموضوعية ما يمارسه الكيان الصهيوني من غطرسة بحق الشعب الفلسطيني في غزة ومحاولاتهم المستمرة لتجريدهم من انسانيتهم لتؤكد أن لا حل للقضية الفلسطينية الإ بانها الإحتلال الغاشم .

 

في مقابلتها الأخيرة مع مذيعة CNN كريستيان أمانبور لم تتجاهل الموقف الأردني منذ لحظة بدء العدوان الغاشم على جميع المستويات والتي تبناها جلالة الملك اقليميا وعربيا ودوليا لوقف الحرب المدمرة وتقديم المساعدات التي فاقت قدرات الدولة الأردنية وعمليات الإنزال الجوي بتنظيم واشراف مباشر من جلالة الملك والتي مثلت تحديا شهد عليه العالم واقتدت به العديد من الدول الصديقة والشقيقة مبينة في حديثها معاناة الغزيين جراء بطش قوات الإحتلال الذي لم يستثني الأطفال والنساء وتدمير دور العبادة والمستشفيات والجامعات والمدارس والمجمعات السكنية وكافة المرافق الحيوية وما تسبب به من تجويع وأمراض واضطهاد وتشريد والذي وصفته بأنه مخز وشائن للغاية ويمكن التنبؤ به تمامًا لأنه كان متعمدًا .

 

عبر ثلاثة وأربعين عاما من عملي في مهنة المتاعب " الصحافة المرئية والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية " تشرفت مرارا بلقاء المغفور له الملك الباني الحسين بن طلال طيب الله ثراه وجلالة الملك المعزز عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه وكانت أجمل الأوقات حين تحدثت اليهما بما أكنه من قناعات والتزام بثوابت الدولة الأردنية التي عامودها الهاشميون وتناولت في مقالاتي التي تركز على الشأن المحلي العديد من مواقفهم وتطلعاتهم من أجل خير الأردن والأردنيين ورغم انني لم احظى بشرف لقاء جلالتها وسمو ولي العهد الأمين فانني لا اجامل احدا بان نظرتي لجلالتها ولولي العهد انهما خير ذخر وسند لقائد الوطن حفظهم الله ومحط فخر واعتزاز أبناء الأسرة الأردنية الواحدة .

 

حمى الله الأردن وجنبنا كل مكروه انه سميع مجيب الدعاء .

شريط الأخبار إربد.. أفعى تتمكن من شاب عشريني وحالته خطرة أسر تتناول وجبة واحدة كل يومين.. المجاعة تهدد مئات الآلاف في غزة أرمينيا تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية مبيضين: تحريات حول ملابسات سفر مواطنين للحج أفضت إلى تعرضهم للتغرير من ضعاف النفوس وبعض المكاتب الصبيحي: 60 ألف متقاعدة "ضمان" حتى تاريخه.! العدوان في يومه ال259 على غزة.. وكمائن توقع جرحى وقتلى في صفوف قوات الاحتلال متى يتراجع تأثير الكتلة الحارة عن المملكة ويبدأ انحسارها؟.. الأرصاد توضح القسام تعلن عن كمين ثان وتدمير دبابة ومقتل طاقمها "مصدوم وبعينين جاحظتين".. حالة مرعبة لأسير غزي أفرج عنه الاحتلال حماس: نعد مذكرة للرد على اتهامات الجنائية الدولية الباطلة الصفدي: إسرائيل باتت منبوذة بعد جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تنقذ أشخاص تواجدوا على متن بدّالة مائية في خليج العقبة استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة كيف تدمر ضربة الشمس الجسم دقيقة بدقيقة وصولا إلى الموت؟