تحذير من احتمالية انعدام محصول البطاطا بالأردن بسبب اللفحة

تحذير من احتمالية انعدام محصول البطاطا بالأردن بسبب اللفحة
أخبار البلد -  
بعد ان تعرض مزارعو مناطق الأغوار الأردنية، إلى خسائرَ فادحة وصلت إلى ملايين الدنانير، حذر رئيس جمعية مزارعي الأردن إبراهيم الشريف، من احتمالية انعدام أو انخفاض كبير في محصول البطاطا في الأردن من جراء مرض "اللفحة" الفطري، من منتصف آذار الحالي وحتى أيار المقبل.

ومرض اللفحة المتأخرة؛ هو مرض فطري يصيب نباتات العائلة الباذنجانية، عن طريق المسبب الفطري، وينتشر بشكل سريع في المناطق ذات الرطوبة العالية ودرجات الحرارة المنخفضة؛ إذ ينمو الفطر على نحو أفضل في هذه الظروف، وأكثر ما يصيب محاصيل الطماطم والبطاطا.

وأصاب هذا المرض أكثرَ من 10 آلاف دونم مخلفة أعباء إضافية لتحديات تواجه القطاع الزراعي من ارتفاع تكلفة الإنتاج ونقص العمالة.

وشكّل مرض "اللفحة" الفطري، تحديا جديدا يضاف للتحديات السابقة التي أثقلت كاهل المزارعين وسطَ تقديرات أولية تشير بخسائرَ تصل لملايينِ الدنانير.

الشريف، أكد في تصريحات إعلامية، الاثنين، أن مرض اللفحة قديم جديد وموجود في العالم منذ عام 1850، وأحدث وقتها مجاعة في إيرلندا، مشيرا إلى أن "هذه الحالة تظهر للمرة الأولى منذ أعوام طويلة في الأردن ولم تكن أضرارها تصل سابقا إلى 5%، والمزارع في المنطقة كان قادرا على أن يقاوم هذا المرض".

وأضاف أن الظروف الجوية التي حدثت في الأردن والمنخفض الجوي، الذي شهد 12 يوما متتاليا شكلا حالة وظروفا جوية ملائمة جدا لانتشار هذا المرض، موضحا أن هذا المرض "منتشر في معظم محاصيل البطاطا، وأتلف قرابة 80-90% من مزارع البطاطا في وادي الأردن".

وأكد الشريف أن المزارعين استخدموا كل أنواع المبيدات الأوروبية والأميركية الأصلية مرتفعة الثمن لمقاومة المرض "لكن للأسف رغم كل الاحتياطات إلا أنه انتشر وحتى المبيد لم ينجح في منع المرض"، موضحا أن "نقص العمالة أدى إلى تدني مستوى رش المبيدات لمكافحة الآفة".

وأشار إلى أن المزارعين استعانوا بـ"فتيات يعملن في الزراعة لرش المبيدات، وهذا ينافي سلوكياتنا كمزارعين"، موضحا أن نقص العمالة كان جزءا من المشكلة وزادها تعقيدا رغم كل الاحتياطات.

ولفت النظر إلى أن الكلف المالية تشكل عبئا على المزارع، موضحا أن "الوحدة الزراعية تكلف قرابة 25 ألف دينار، وتتحول من جراء المرض إلى صفر ربح، وهذه خسارة جديدة تضاف لملف الخسارات في القطاع الزراعي".

"المحصول الذي تلف بسبب المرض كان يفترض أن ينتج بعد 15 آذار إلى شهري نيسان وأيار"، وفق الشريف، الذي أكد أن المستهلك سيشهد عجزا كبيرا في محصول البطاطا رغم الاكتفاء الذاتي منه خلال الأعوام الماضية، مما سيؤدي إلى "ارتفاع حاد" في أسعارها.

وأضاف أن "المزارع لن يربح ولن يعوّض خسارته لأنه ليس لديه إنتاج، والإنتاج سينخفض إلى 80%، وبهذا سيكون هناك شكاوى من المواطنين والمستهلكين بأن البطاطا تصدرت للخارج، وهي بالأصل لم تصدر بل أتلفت بالأرض".

شريط الأخبار الصفدي: استدعينا سفير إيران وأبلغته بضرورة وقف الإساءات والتشكيك بمواقف الأردن منع وزراء حكومة الاحتلال من تصريحات إعلامية أو إجراء مقابلات صحفية حول إيران الملك لبايدن: الأردن لن يكون ساحة لحرب إقليمية هام من ضريبة الدخل والمبيعات بشأن الإقرارات الضريبية الملك والرئيس الإماراتي يؤكدان أهمية مواصلة تنسيق الجهود العربية بظل التطورات الإقليمية 14 ألف طن نفايات خلال عطلة العيد أردنيون يعرضون صاروخا إيرانيا للبيع على السوق المفتوح العثور على مقذوف صاروخي جديد بالكرك ترجيح بارتفاع أسعار البنزين الشهر المقبل بين 18 إلى 22 فلسا توسعة الأسواق الحرة الأردنية على جسر الملك حسين يفتح افاق للخدمات المقدمة للمسافرين مشاجرة طلابية واسعة في جامعة مؤتة الكشف عن آخر تطورات تشغيل مشروع حافلات التردد السريع عمان-الزرقاء خمسة شهداء بينهم امرأة بقصف للاحتلال استهدف نازحين على شارع الرشيد غرب غزة الإناث أفضل من الذكور في الرياضيات والقراءة في الأردن الملك يتسلم دعوة من رئيس أذربيجان للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ التنمية الاجتماعية: ترخيص 4 حضانات ودخول 23 طفلا لمؤسسات الرعاية والحماية في آذار الماضي ارتفاع أسعار المحروقات عالميا بين 3 - 6% الخصاونة يتحدث عن التعامل مع مخاطر التصعيد الإقليمي وتداعياته - فيديو العربي الاسلامي يقدم جوائز للفائزين بالمسابقات الرمضانية في الجامعة الأردنية التنمية : ضبط 808 متسولاً ومتسولة خلال آذار