جبروت الطبيعة وهشاشة الإنسان

جبروت الطبيعة وهشاشة الإنسان
أخبار البلد -  
 

أخبار البلد- بعض الشعوب البدائية كانت تفسّر حدوث الزلازل بطريقة فنتازية مضحكة. فالأرض باعتقادهم محمولة على قرن ثور قوي يجري ماخرا عباب الفضاء لاهثا نافثا زفيره الساخن، وكأنه في ميدان سباق لا خط نهاية له لكنه حين يشعر بالوهن والتعب ويريد إراحة قرنه يقذف كرة الأرض إلى أعلى؛ لتسقط مستقرة على رأس قرنه؛ فيشعر سكان الكوكب المسكين بالاهتزاز والرجرجة المخيفة التي نسميها زلزالا.
تذكرت الأسطورة العجيبة هذه بعد شيوع ظلال عديدة في تفسير حدوث الزلزال اللعين الذي وسط المغرب وفيضانات مدينة درنة الليبية الأسبوع الماضي وقتل وتشريد الآلاف. فيبدو أن البعض لا يتقن إلا العزف على وتر هذه الربابة متحديا نفسه بتغييب عقله وتفكيره حين يرضى بترديد أفكار أكثر غرابة وعجبا من حكاية الثور وقرنه المتعب، مع أن باستطاعة الجميع أن ينالوا المعلومة العلمية الصحيحة بكل سهولة.
بعيدا عن هذا ما زال يحزنني الإنسان حين يتولاه جبروت الطبيعة ويحيله إلى عدد أصم في قوائم الموتى في الجوائح والنوائح مرة، وفي النكبات والكوارث الطبيعية مرات ومرات. الإنسان رغم عنفوانه وغروره ضعيف كورقة في مهب الخريف، وقد تبدو الحياة بهشاشة بيت متهالك لحظة الزلزال.
ويحزنني أكثر أن يجد الواحد نفسه عاجزا عن فعل أي شيء لهؤلاء البشر المكلومين بعد إذ صارت بيوتهم أكفانا وقبورا في رمشة عين أو أدني. مما يجعلنا نرجع البصر كرتين وأكثر؛ لنفكر في حياتنا ومعناها وجدواها.
مع كل هذا الألم والفقد والبؤس يبهجني شيء صغير. فأن يخرج ناجون من تحت الأنقاض بعد أسبوع من الكارثة يجعلنا نؤمن أن الحياة مثابرة صامدة تستحق أن تعاش وتحيا، وتستحق أن نرنو إليها بكل أمل وتفاؤل. الحياة قوية.
يبقى أن العالم لم يسع لمساعدة المنكوبين سعيه للحروب والتعبئة والتجييش. وهذا يجعلني أتساءل لماذا لا يكون ثمة جيش عالمي مجهز في قارات العالم للمساعدة في مثل هذه النكبات والويلات متخطيا كل الاعتبارات الطبقية والسياسية.
لماذ لا تغيب في الكوارث كل الفروقات والخلافات السياسية وتحضر حقيقة واحدة فقط، هي الحياة وصراعها المرير مع الموت.
شريط الأخبار حادث لمركبة من الفئة الصغيرة تقل 11 راكباً ؟ وتالياً سبب الحادثة؟ "القسام": استدراج قوتين صهيونيتين إلى نفقين وتفجيرهما بهما برفح بحضور عربي.. مهرجان جرش ينطلق محتفيًا بالأردن وفلسطين الملخص اليومي لحركة تداول الاسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الخميس .. تفاصيل البنك المركزي: 63% من عدد القروض الممنوحة لا تتأثر بتغيرات أسعار الفوائد ما حكم إطلاق النار في المناسبات؟ الإفتاء الأردنية توضح وفاة الفنان الأردني روحي شاهين وفاة ثلاثيني بحادث مروري على طريق المشارع أمانة عمان الكبرى تنذر موظفين بالفصل الأمانة تطرح عطاء مشروع عمان مدينة ذكية الحزمة الأولى ماذا تعرف عن مشروع "فوغو" الياباني لإقامة دولة يهودية استقالة جمال الصرايرة من مجلس إدارة جامعة البتراء ترامب: خطاب بايدن سيئ للغاية وكامالا هاريس يسارية متطرفة معتوهة ستدمر بلادنا أمانة عمان تنذر موظفين بالفصل - أسماء توثيق استهداف قوات إسرائيلية لضابط جمارك فلسطيني في طوباس وفايات الأردن اليوم الخميس 25/7/2024 طقس صيفي حتى السبت وحار الأحد مستويات اقتراض قياسية للأردنيين من البنوك في 2023 10 أحزاب ستتجاوز "العتبة" في الانتخابات النيابية المقبلة إيقاد شعلة نسخة تضامنية مع الفلسطينيين لمهرجان جرش