إردوغان... مسيرة مكتظة

إردوغان... مسيرة مكتظة
أخبار البلد -   أخبار البلد- 

القط، كما تزعم الأساطير الشعبية، له سبع أرواح وذلك لقدرته الرهيبة على النجاة من مواقف وتهديدات كانت ستصيب الحيوانات الأخرى بإصابات بالغة لو واجهوها، كالسقوط من شاهق؛ نتيجة خفة وزنه وحذره ومرونة حركته واستشعاره للأخطار المحدقة وتلافيها.

والزعيم التركي رجب طيب إردوغان بانتصاره «المريح» في الانتخابات الرئاسية التركية الأحد الماضي أثبت أنه ذو سبع أو ربما تسع أرواح عطفاً على عدد من المخاطر والتحديات والتهديدات التي تفاداها بحذره ومرونة حركته واستشعاره للأخطار المحدقة أو نجاته من سقوط متكرر أحدث جراحاً وخموشاً لكنها لم تصبه في مقتل سياسي.

واحدة من المخاطر في العهد الإردوغاني الذي طال أكثر من العهد الأتاتوركي، كانت كفيلة أن تطيح به من علياء عرشه السياسي في صراعه الأزلي مع خصومه خاصة حزب الشعب الجمهوري الأتاتوركي العتيق: من هذه الإشكالات الخطرة كورونا ونزول المؤشر الاقتصادي، وانخفاض الليرة التركية، وملايين السوريين المهجرين من بلادهم إلى تركيا، ثم كوارث الزلزال، والسجن عام 1999 بسبب قصيدة شعرية، والتظاهرات الحاشدة، والمحاولة الانقلابية الخطرة عام 2016، هذا ناهيك عن أن السلطان التركي أردوغان غير مرغوب فيه أوروبياً وأميركياً، ولا يهضمه الإعلام الغربي، و«النزعة الاستبدادية» التي يتهمه بها معارضوه، ولا سيما بعد المحاولة الانقلابية التي وقعت في يوليو 2016 والتعديلات الدستورية عام 2017 التي وسعت صلاحياته، كان من المتوقع أن تقلص من شعبيته، وبالتالي تقلل من حظوظه في الفوز بالانتخابات الرئاسية.

وقبل ذلك كله طول مدته في المشهد السياسي التركي التي جاوزت 30 عاماً من رئيس بلدية إسطنبول مروراً برئاسة الوزراء إلى أن استوى على العرش السياسي التركي بمسماه الفخم (رئيس الجمهورية)، ومعروف أن الناخب في أي دولة ديمقراطية في الدنيا ينزع إلى التغيير أحياناً لذات التغيير، ويتسلل إليه الملل والسأم من طول مكث زعماء الأحزاب في المشهد حتى ولو كانت لهم إنجازاتهم.

كما أن إردوغان ارتكب أخطاء كبيرة مع دول إقليمية كبرى، السعودية ومصر، كان من الممكن أن تؤثر على مساعيه نحو الفوز بالانتخابات، فكان تعامله مع ملف جمال خاشقجي وملف إسقاط حكومة الإخوان المسلمين في مصر يتسم بالرعونة السياسية، ويفتقد إلى الحكمة وما هو في صالح بلاده قبل أن يكون في صالحه وصالح حزبه، بدليل أنه عاد عن هذه الأخطاء في التوقيت الصحيح وطبَّعَ علاقاته مع البلدين المحوريين الكبيرين، وأقفل ملفات جلبت له صداعاً كان هو وتركيا بغنىً عنها.

ومع كل هذه التهديدات والمخاطر فقد نجح إردوغان ذو السبع أرواح في تفادي آثارها المباشرة والجانبية وفاز، وسبحان مالك المُلك، يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، ويهب «السبع أرواح» لمن يشاء.

 
شريط الأخبار استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة كيف تدمر ضربة الشمس الجسم دقيقة بدقيقة وصولا إلى الموت؟ 37431 شهيدا و85653 مصابا بالعدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر إصابة شخص بحروق إثر تسرب اسطوانة غاز داخل شقة بالمقابلين وزير الأوقاف يخرج عن صمته ويرد : كنا نسمي الأشياء بمسمياتها العرموطي يطالب بمحاسبة كافة المقصرين في وفاة الحجاج الاردنيين النائب حسن الرياطي يتفوق على نواب العقبة والجنوب رغم تجميد عضويته عامين نشطاء يتداولون فيدوهات لاكتشاف "أعمال سحر أسود في جبل عرفات" أكثر من 187 ألف مشترك.. بدء العد التنازلي لامتحانات التوجيهي 2024 في الأردن في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء مغربي يجلد أمه حتى الموت.. "تطهيراً لها من الذنوب" مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال قصة نجاح محمد الشبلي: نموذج للشباب الأردني الطموح مع الشركة النموذجية الإسلامية للتمويل الأصغر يا عُمّال الأردن.. احذروا ضربات الشمس وبَلِّغوا عنها الضمان.!