الشريط الإعلامي

لماذا سقطت قناة رؤيا في اختبار رمضان؟!

آخر تحديث: 2021-05-06، 01:49 pm
اخبار البلد ـ خاص

استغرب الأردنيون خلال شهر رمضان المبارك التراجع المحلوظ والكبير الذي تعانيه قناة رؤيا من ناحية المحتوى المقدم الذي شُهبه مرات ومرات بأنه مجرد  برامج ومسلسلات فاشلة ليس بينها والفن أي علاقةٍ أو صلةٍ، حيث تصنف على أنها مجرد فيدوهات تبث للإستخفاف بالعقول الأردنية الوازنةِ والعاقلةِ والراشدةِ.

ساعة ما بعد الافطارعلى قناة رؤيا هي العلامة الفارقة والتي أثبت أن محتوى القناة لا يرتقِ لمخاطبة العقول الأردنية المثقفةِ والواعيةِ، إذ إن برامج القناة في هذه الساعة تأتي فقط لمدغدغة مشاعر المواطن لضمان بقاءه مشاهدًا عن طريق إعادة تمثيل الأحداث والتصرفات التي لا يستساغ اكتسابها في الطابع البشري لكن من الجميل مشاهدتها.

اختلاف الطرح لدى قناة رؤيا في عام 2021 مقارنة مع سابقه 2020 يدل على أنها باتت تعتمد في بثها مسلسلات وبرامج لا مكنون لها وغير مستساغه لدى الشارع أكبر مثال هو احد المسلسلات الجدلية الذي يبث رءيا رغم معارضات وانتقادات طالته والقناة، حتى  كان أخرها مقاضاة بطل العمل في هذا المسلسل، فلماذا بدأت تهوي قناة رؤيا بهذا الشكل العنيف؟

ويدخل الأردنيون الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل رمضان، لكن الاجماع موجود وظاهر بأن قناة رؤيا اعتقدات أن المواطن أبله يقبل أن يكون سفيهًا لمتابعة المسخرة التي تبث عليها، فيما تولد سؤال نتيجة السقطة المدوية للقناة المحبوبة سابقًا وحظيت بتركيز المواطن حينما بثت برامجٍ ومسلسلاتٍ حاكت الواقع دون مبالغة؛ وهو كيف قبلت الإدارة وضعها المأساوي دون التحرك لانتشالها وانقاذها من المستنقع الذي غرقت به.