حاس في عمان ...صفقة سرية

حاس في عمان ...صفقة سرية
أخبار البلد -  


الحكومة الجديدة تشتغل سياسة، في ظل الأوضاع الداخلية الأردنية والحراكية, وكون الحركة الإسلامية الأقوى حزبيا ًوالأقرب .لجماهير الشارع الأردني , ومنها حماس ىالتي وجدت من الأردن ملااذا ً لها كبديل عن الساحة السورية التي تؤول لحراكات تزداد يوما ً عن يوم ,في رياح الربيع العربي الذي أخذت أزهاره تتفتح بلونها الأحمر مزدانة بورقياتها زاهية الخضرة .
لقد تناغمت الحكومة مع جماعة الأخوان المسلمين, في مارثون التشكيل الوزاري, الذي أستمر عدة أيام وقد تم اجتماع مع شخص الرئيس المكلف حينها القاضي الدولي عون خصاونه, الذي حاول جاهدا ً أن يشارك الأخوان في التشكيلة الحكومية ,ولكن الأخوان قدموا المصلحة العليا للحركة على المصالح الضيقة بالانضمام للطاقم الوزاري, الذي لا يقدم ولا يؤخر بالنسبة لهم سوق المحرقة السياسية في الشارع.
وقد استخدموا الذكاء الثعلبي, وأنقذوا حركتهم الحماسية المهددة في سوريا كورقة لصالح النظام الذي يواجه المد الربيعي العربي, بدعم أمريكي غربي، وعربي محدود بالعلن، وتمت الصفقة بأن تتواجد حماس على الساحة الأردنية ، بعد إبعاد دام أحدى عشر عاما ً.
وقد خرج رئيس الوزراء الأردني تخريجه، وهي أن استبعاد مكتب حماس من عمان, غير قانوني ولا دستوري حيث أن خالد مشعل لا يجوز استبعاده كأردني يحمل الهوية الأردنية ويتمتع بالمواطنة الكاملة ,ويحمل رقم وطني كأردني.
وبذكائه رئيس الوزراء برر التخريجة المناسبة، لقبول الشارع الأردني لحركة حماس المشاغبة على العدو الإسرائيلي, خاصة في حكومتها الغزاوية برئاسة هنية ، ومجموعة من أتباع الحركة الذين أخذوا من غزة منطقة نفوذ لهم ويمارسوا صلاحياتهم من هناك .
فأهلا بحماس في عمان ومرحا لعون الذي نفس الحراكات الأردنية ,بأستقطاب حزب جبهة العمل الأسلامي الذي أنتصر لحماس، في أردن المجد أردن الأمن والأمان ، الذي يجد المبررات في كل الأوقات.
ولكن هذه المرة سيكون المبرر على جمر تحت الرماد لأن المعارضة الأردنية التي ارتفع سقفها الكلامي عن المعهود سابقا ً بعد ما يجرى وما جرى في, تونس الياسمين- ومصر التحرير بالفيس بوك والشباب وفي اليمن الذي نجى صالح من قتل كان محققا ً، وأخيرا ً القذافي ملك ملوك الجراذين وزعيم الزعماء الناهبين لثروات الأوطان .
والمدمري لتقدم الإنسان العربي في ظل حكام ظلام بأجهزتهم السلطوية الأمنية ، المتنوعة بأساليبها الإهانية لمواطنيها الشرفاء ,التي عودتهم على ذل وخنوع أبدي ولكن دارت الدائرة فتحول الذل على الحكام وأزلامهم وأذنابهم ورجال مخابراتهم ومقربيهم. الذين يتقاسمون معهم ثروات النهب الحكومي الذي يتفنن به واضع الضرائب وتشريعات الجباية ، التي تنهك جيوب المواطنين وتدمر الإقتصاد الوطني وتثري جيوب المعنين من المتنفذين أصحاب الإخلاص الزائف والانتماء الكاذب..
إن حماس على الأرض الأردنية في هذه الظروف ستكون من دعائم الوضع التهدوي وتنفيسه الشارع الأردني ،الذي تعتبر حماس من أقوى من يحرك الشارع في أي لحظة, وتحت أي ذريعة ولكن مصلحة الأخوان المسلمين لا تتوائم والحركات التي تسمى الربيع العربي وخاصة في الأردن.
الذي يختلف عن غيره من دول المنطقة حيث أن غالبية السكان أردنيون من أصول فلسطينية لا مصلحة لهم في الحراكات، ولا مصلحة لهم في ربيع عربي لونه أحمر هذا من أحد الأسباب، والسبب الأهم والأكثر جدوى هي القيادة الأردنية, التي تسوس البلد وهي قيادة تعرف كيف تساس الشعوب، وكيف تبنى الأوطان. والهاشميين خير من يحكم الأردن وهم مؤسسوا دولته وبانوا مملكته بضفتيها الشرقية والغربية, التي تحتضن القدس الشريف والأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ,وهم خير من يشرف على المقدسات ويصونها .
وخير من يحكم الأردن ويسوسها, لأنهم مثل شجرة الزيتون لا شرقية ولا غربية ولا شمالية ولا جنوبية يكاد نورهم وأنوارهم تضيء الوطن بأكمله وترفع بنائه ,وتعمر صحراءه وتدعم اقتصاده ولا بديل عنها قيادة.
والكل متفق على ذلك أدام الله الأردن، واحة أمن خالية من ربيع العرب ومن حركات اللهب، التي تصنعها جهات خارجية أجنداتها ودولية توجهات, وصهيونية أهدافها قد تكون قريبة المدى وتنفذ أسرائيل حلمها المعروف من النيل الى الفرات دولتك إسرائيل.
والجو مهيأ من خلال الفراغ العربي القيادي والتعبوي، حيث أن العرب في أضعف حالاتهم هذه الأيام ولا يحسدوا على ذالك والكل من زعمائنا يريد سلته فاضيه من العنب ويتشبث بالكرسي بيديه قبل رجليه المربوطة بالفلقة
شريط الأخبار الملك يهنئ بعيد الاضحى: كل عام وأنتم بخير بدء نفرة الحجاج من صعيد عرفات إلى مزدلفة الهيئة الخيرية:ثمن الأضحية بالأردن 218 دينارا وبالخارج 148 دعوة مزارعي الزيتون لاتخاذ إجراءات للحد من تأثير موجة الحر الأوقاف: لا وفيات بين الحجاج الأردنيين من بعثة الوزارة رأى صورة طليقته مع شخص فقتل ابنتهما ليغيظها الإعلان عن رقم صادم لأعداد الأطفال الذين يعانون من نقص الغذاء في غزة تحمل مواد غذائية وطحين.. وصول 45 شاحنة مساعدات إنسانية أردنية إلى غزة عشية عيد الأضحى كم المسافة التي يقطعها الحاج بالكيلومتر خلال اداء المناسك - خريطة مستجدات موجة الحر وارتفاع اخر على درجات الحرارة بهذا الموعد القسام تكشف عن كمين مركب برفح أوقع الجنود بين قتيل وجريح ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37,296 تفاعل كبير مع خطبة إمام الحرم بيوم عرفة ماذا دعا للفلسطينيين الملك يتبادل التهاني بحلول عيد الأضحى مع قادة البحرين وعمان والكويت هل يجوز الاشتراك في شاة واحدة للأضحية؟ الإفتاء تجيب تحذير امني الى اولياء الامور والاهالي بالاردن الولايات المتحدة تقترح على الجيش اللبناني حماية إسرائيل بيان صادر عن "أبو عبيدة" بتزامن مع يوم عرفة 19 شهيدا بقصف اسرائيل ثلاثة منازل بمدينة غزة لماذا سمي يوم عرفات بهذا الاسم؟