جمعية مستثمري الإسكان ما بين "اجت الحزينة تفرح" إلى "عين وصابتها"

جمعية مستثمري الإسكان ما بين اجت الحزينة تفرح إلى عين وصابتها
أخبار البلد -  

كتب أسامة الراميني

كتب القدر لجمعية مستثمري قطاع الإسكان أن تكون في عين العاصفة على صفيح جيولوجي متصدع بالرغم من أن الهيئة العامة "جاهدت" في استعادة الجمعية من الخطف الذي عاشته كأسيرة أو رهينة بيد الحكومة التي شكلت هيئة مؤقتة لإدارتها قبل أن يتم تحديد موعد للانتخابات التي وللأسف لم تستطع في إكمال العرس الانتخابي المؤجل والمنتظر، فالتطورات الدراماتيكية والتراجيديا التي عاشتها الهيئة العامة قبيل دقائق من موعد إغلاق موعد الترشح لمجلس الجمعية بمفاجأة بالوقت الضائع قلبت الحسابات وخربطت الأوراق وجعلت عاليها سافلها وسط استياء البعض واتهامات متبادلة بتخريب الانتخابات وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء عندما قرر عدد من الأعضاء دخول معترك المارثون الانتخابي، في آخر 10 دقائق من إغلاق باب الترشح.

القصة بدأت ولكنها لم تنتهِ فالفصول طويلة والكلمات صعبة والكل مصدوم مما جرى لهذه الجمعية التي يبدو أنها "محسودة ومضروبة عين" فالجميع كان ينتظر تغيير من خلال التزكية في ظل عزوف كافة الأعضاء من الترشح، ونقصد هنا كتلة ماجدغوشة التي كانت تتلقى التهاني والتبريكات يوم أمس باعتبارها الوحيدة على الساحة دون منافس أو منازع حتى فوجئ الجميع بأن وفي الوقت بدل الضائع أن من قرر الترشح لمنصب رئيس الجمعية ثم لحقه عضو آخر بذات المنصب و"كرت" المسبحة بترشح أعضاء، لدرجة أنه تم ارباك لجنة الانتخاب ولم تستطع قبول ترشح البعض على طريقة الوقت بدأ ينفذ ولا مجال لتمديد الموعد المحدد مسبقاً، مما يعني رفض الترشح لعدم اكتمال أسس وشروط الترشح المعروفة والمحددة بموجب التعليمات والأنظمة الناظمة لعملية الانتخاب وهنا بدأ الهرج والمرج والفوضى وتراشق الاتهامات وتجاوز البعض في الإساءات بكلام جرح البعض أو استفزهم على الأقل لنعود إلى المربع الأول، وإلى شبكة الأنفاق والدهاليز المظلمة، حيث يحتاج الأمر إلى حكماء وعقلاء يخرجون الحجر من البئر كي تعود المياه إلى مجاريها، ولا نعلم إن كانت المياه ستعود مرة أخرى مجراها، علما بأن جهود خارقة تُبذل على قدم وساق لتطويق الأزمة وإطفاء الحريقة التي اشتعلت ويبدو أنها كما يقول البعض مفتعلة ومعدة مسبقاً في ظل تبادل روايات وقصص وحكايات كل شخص من هؤلاء يضع مسؤولية ما جرى على الطرف الآخر، في ظل صورة قاتمة سريالية معقدة لا يمكن لأي ناقد أن يحلل ألوانها أو معاني أهدافها وخطوط تعرجاتها حيث الجميع يقف على رجل واحدة ينتظر من يفكك القنبلة التي انفجرت مرة أخرى في الجمعية والتي قلنا أن احداً ما ضربها عين وخلخل أركانها، وضرب كيانها وزرع الشك في عمدانها ضمن حسابات معقدة للغاية.

شريط الأخبار هيئة الطاقة تتلقى 879 طلبا للحصول على تراخيص بمختلف القطاعات كتائب القسام تعلن استهداف 6 آليات إسرائيلية في خان يونس أكثر من 13 ألف شهيد من الأطفال في غزة منذ بدء العدوان الملك: لا يوجد صعب في وجه الأردن أمام معنوية وعزيمة منتسبي الجيش العربي والأجهزة الأمنية البنك المركزي يحدد دوام البنوك خلال رمضان تحذير من الأمن السيبراني بخصوص الواتساب الذهبي الملك يستقبل المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة صاحب المول المسجون في ورطة .. 61 طلب تلاحقه وفريق المحامين يفشل في تخليصه "الهلال الفلسطيني": لا آليات لدى الدفاع المدني لانتشال الضحايا في غزة البنك المركزي يحدد دوام البنوك خلال رمضان إنتاج 850 ألف دجاجة يوميا في الاردن برمضان ترقية سفيان القيمري لمنصب مدير دائرة الإمتثال في المنارة الاسلامية للتأمين الملخص اليومي لحجم تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الإثنين .. تفاصيل صادرات تجارة عمان تزيد 1.1 % خلال شهرين 4 جثث خلال يومين في عمان وعجلون وإربد والسلط الجمعية الأردنية لوسطاء التأمين تكرم "أخبار البلد" تحذير من احتمالية انعدام محصول البطاطا بالأردن بسبب اللفحة والدة رجليّ الأعمال رائد وغسان الراميني في ذمة الله .. الدفن اليوم والعزاء في خلدا الاثنين أم الثلاثاء؟.. موعد غرة شهر رمضان 150 يوما للعدوان الأكثر دموية على غزة والبطون الجائعة تواجه القتل والإبادة الجماعية