الشريط الإعلامي

هدفين دون مقابل لصالح المكسيك والسعودية

آخر تحديث: 2022-11-30، 10:25 pm

أخبار البلد - تحولت مباراة السعودية والمكسيك إلى قمة جماهيرية مرتقبة، فبعيدا عن كونها مواجهة مصيرية في حسابات التأهل لدور 16 بكأس العالم، ستجمع بين أكبر جمهورين على الأرجح من زوار قطر بالبطولة على استاد لوسيل الذي يسع 80 ألف متفرج.

ومنذ اليوم الأول لكأس العالم يمكن رصد انتشار المكسيكيين بأعداد هائلة في كل مناطق قطر، وخلقوا أجواء رائعة بأهازيجهم وقبعاتهم التقليدية في الطرقات والأسواق ومحطات المترو، وباتت اللغة الإسبانية مسموعة في كل مكان.

فيما تدفق الآلاف السعوديين إلى الدوحة عبر رحلات جوية مكثفة أو برية. وقبل انطلاق المونديال أعلنت الخطوط الجوية السعودية عن توفير ست رحلات مجدولة إلى قطر، وأكثر من 300 رحلة ترددية إضافية من الرياض وجدة والدمام.

وأعلن المنتخب السعودي أنه سيرتدي القميص البديل باللون الأبيض، لكن في المقابل من المتوقع أن يسيطر اللون الأخضر على الملعب كله.

واكتسب مشجعو السعودية شهرة عالمية بهتاف "ميسي وينه؟" أو "أين ميسي؟" عقب الانتصار الصاعق على الأرجنتين في الجولة الافتتاحية، ولم تقلل الخسارة من بولندا بعد كفاح، أو الإصابات المتتالية بالفريق، من حماسهم.

وبدأوا الاستعداد بالفعل لمواجهة الغد بهتاف "هاتوا المكسيكي" الذي سمع بوضوح بسوق واقف المزدحم أمس الاثنين في مسيرة لمشجعي "الأخضر"، وكانت المناقشات مرحة بين أنصار المنتخبين.

أستراليا تتأهل 

فازت أستراليا على الدنمارك 1-صفر اليوم الأربعاء لتتأهل إلى دور الستة عشر لكأس العالم لكرة القدم لأول مرة منذ 16 عاما بفضل هدف رائع من مجهود فردي سجله ماثيو ليكي.

وهيمنت أستراليا على المباراة أمام الدنمارك في استاد الجنوب قبل أن تحسم الفوز على منافسها الأوروبي إثر هجمة مرتدة في الدقيقة 60 عندما اقتحم ليكي مساحة خالية وتجاوز المدافع يواكيم مايله ليرسل تسديدة أرضية في مرمى الحارس كاسبر شمايكل.

ودفع كاسبر يولماند مدرب الدنمرك بقوته الضاربة الهجومية حيث سعى بشدة إلى تسجيل الأهداف التي استعصت على فريقه في قطر.

لكن أستراليا حافظت على المركز الثاني في المجموعة الرابعة بست نقاط متأخرة بفارق الأهداف عن فرنسا التي خسرت بشكل مفاجيء 1-صفر أمام تونس، صاحبة المركز الثالث بأربع نقاط، في المباراة الأخرى بالمجموعة.

في المقابل ودعت تونس كأس العالم رغم الفوز المثير على فرنسا حاملة اللقب، وكان قد سجل وهبي الخزري، المولود في فرنسا، هدف فوز تونس 1-صفر على فرنسا حاملة اللقب، لكن ذلك لم يكن كافيا لتجنب الخروج المبكر من كأس العالم لكرة القدم في قطر يوم الأربعاء.

وهز الخزري الشباك في الدقيقة 58 بعدما توغل بالكرة وسدد من حافة منطقة الجزاء، وقاد تونس لتحقيق انتصارها الثالث في ست مشاركات بالمسابقة.

واعتقد أنطوان جريزمان أنه أدرك التعادل لفرنسا في الثواني الأخيرة، لكن الحكم ألغى الهدف بسبب التسلل عقب العودة إلى حكم الفيديو المساعد.

وتصدرت فرنسا المجموعة الرابعة برصيد ست نقاط وبفارق الأهداف عن أستراليا صاحبة المركز الثاني التي فازت 1-صفر على الدنمرك. وبات رصيد تونس أربع نقاط وخرجت من المسابقة.