الشريط الإعلامي

لغز الوقت بدل الضائع والرقصات البرازيلية تزين سباق المونديال

آخر تحديث: 2022-11-23، 09:43 am
أخبار البلد - أصبح وقت استمرار اللعب في مباريات كأس العالم 2022 لكرة القدم أطول من النسخ السابقة للبطولة بعد إبلاغ الحكام بضرورة احتساب الوقت بدل الضائع وأيّ توقفات أخرى خلال اللعب بدقة أكبر. وشهد الاثنين أطول أربعة أشواط بالوقت المحتسب بدل الضائع، منذ بدء الاحتفاظ بهذا السجل في 1966، وهو ثاني أيام المسابقة ومنها اللعب لمدة 13 دقيقة وثماني ثوان كوقت ضائع في الشوط الثاني من مباراة انتهت بفوز إنجلترا 6 – 2 على إيران.

وشهد الشوط الأول لنفس المباراة اللعب لفترة أطول بلغت 14 دقيقة وثماني ثوان، لكن حدث ذلك بسبب إصابة علي رضا بيرانوند حارس إيران في رأسه وخضوعه للعلاج مرتين في أرض الملعب قبل تغييره. واحتسبت أكثر من عشر دقائق في الشوط الثاني من مباراتي الولايات المتحدة مع ويلز وهولندا ضد السنغال، وهو أمر نادر في كرة القدم.

وكان بييرلويجي كولينا رئيس لجنة الحكام بالفيفا قال منذ أيام إن الاتحاد الدولي يريد ضمان استمرار اللعب لأطول وقت ممكن مع مطالبة الحكام باحتساب الوقت بدل الضائع بدقة. وقال كولينا إن هذا التحرك "ليس بجديد”، وأنه كان من المعتاد في كأس العالم 2018 في روسيا احتساب سبع أو ثماني أو تسع دقائق للوقت الأصلي البالغ 90 دقيقة.

وكشف المهاجم الدولي البرازيلي رافينيا في مؤتمر صحافي أن أبطال العالم 5 مرات حضّروا رقصات احتفالية لكل هدف يسجلونه في مغامرتهم في مونديال قطر لكرة القدم. وقال مهاجم برشلونة الإسباني "في الحقيقة، لدينا حتى الآن رقصات (احتفالية) لعشرة أهداف. لدينا ربما 10 رقصات محضّرة لكل مباراة. واحدة للهدف الأول، أخرى للثاني وواحدة للثالث… إذ سجلنا أكثر من 10 أهداف، سيكون علينا أن نكون خلاقين”.

وجلب تيتي مدرّب "راقصي السامبا” الذين يخوضون غمار منافسات المجموعة السابعة إلى جانب صربيا وسويسرا والكاميرون، تشكيلة تضم مجموعة هجومية مكوّنة من تسعة لاعبين بين أجنحة ورؤوس حربة في مسعاه للفوز بالنجمة السادسة واللقب الأول منذ عقدين. وكان فينيسيوس جونيور مواطن رافينيا، أثار جدلاً في وقت سابق من هذا الموسم بسبب رقصاته بعد أهدافه مع فريقه ريال مدريد الإسباني، ما أثار حملة من الانتقادات طالته مع زميله رودريغو وتحديدا قبل "دربي” العاصمة أمام أتلتيكو في المرحلة السادسة من منافسات الدوري الإسباني (فاز الريال بنتيجة 2 – 1).

وغير أن هذه الانتقادات لم تحدّ من عزيمة فينيسيوس أو مواطنه إذ قررا الاستمرار في الرقص، ووعدا بتقديم المزيد من فواصل الرقص مع المنتخب الوطني في العرس الكروي العالمي. كما حصل مهاجم مدريد على دعم العديد من الأسماء الكبيرة في عالم الكرة المستديرة، من بينهم رافينيا ونيمار، فيما أطلق عدة متابعين شعار "ارقص فينيسيوس!” دعما للأخير.

في المقابل، أمل مهاجم توتنهام الإنجليزي ريشارليسون أن "تأتي الأهداف بشكل طبيعي” بالنسبة إليه وزملائه، مضيفاً "عندما ترتدي القميص الرقم 9 مع المنتخب البرازيلي الوطني، كل ما تريد فعله هو تسجيل الأهداف”. ورأى أنه "بوجود زملاء من هذا النوع، أنا متأكد من أن الأهداف ستأتي”.