الشريط الإعلامي

مونديال قطر.. هل يكرس ميسي اسمه بإنجاز يجلسه على يمين مارادونا؟

آخر تحديث: 2022-11-16، 03:35 pm
اخبار البلد - 
 

كأس وحيدة تنقص النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، ليصبح الأعظم في تاريخ كرة القدم، وربما أعظم من الأسطورة الراحل مواطنه، دييغو مارادونا.

في قطر، حيث تقام نهائيات النسخة الـ22 لبطولة كأس العالم خلال الفترة بين 20 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبل، يحلم ميسي بالتتويج مع منتخب الأرجنتين وقيادته للقبه الثالث بعد مونديالي 1978 على أرضه و1986 في المكسيك، الذي صبغه مارادونا بتحفته الكروية الشهيرة أمام إنجلترا.

بعد أيام قليلة من وفاة مارادونا في نوفمبر 2020، سجل ميسي هدفا مع برشلونة أمام أوساسونا في الدوري الإسباني، ليخلع قميص "البلاوغرانا" ويكشف عن آخر لفريق نيويلز أولد بويز تكريما لمواطنه، حمل الرقم 10 مع اسم دييغو.

في هذا النادي في روزاريو، مسقط رأسه، تلقن ميسي فنون كرة القدم. وفي طفولته، قبل انضمامه إلى برشلونة في سن 13 عاما حيث بنى أسطورته الكروية، أُعجب "البرغوث" الصغير بمارادونا العائد من أوروبا لإنهاء مسيرته في الأرجنتين بألوان فريقي نيويلز ثم بوكا جونيورز.

فاز ميسي بكل شيء: سبع كرات ذهبية لأفضل لاعب في العالم، أربعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا، جملة من الألقاب في الدوري الإسباني والفرنسي مع برشلونة ثم مع باريس سان جيرمان الفرنسي، كما أضاف إلى سجله لقب كوبا أمريكا الصيف الماضي، في أول تتويج قاري لـ "راقصي التانغو" منذ عام 1993.

المونديال يعانده

سجل ميسي مئات الأهداف وسحر عالم كرة القدم بمراوغاته وتمريراته وابتكاراته وسرعته. هو قائد المنتخب الأرجنتيني وأفضل هداف في تاريخه (90 هدفا) والأكثر ارتداء للقميص (164 مباراة دولية).

غير أن ساحر الكرة صاحب الرقم 10 لم يفز بكأس العالم، حيث لامس المجد بأطراف أصابعه بعد خسارته نهائي مونديال البرازيل 2014 أمام ألمانيا 0-1 بعد التمديد.

وقال الأرجنتيني ليوناردو باليردي، مدافع مارسيليا الفرنسي: "رؤية المنتخب الوطني يفوز مع ميسي هو ما نأمله جميعا كأرجنتينيين. سيكون الأمر رائعا. في الأرجنتين، نعيش من أجل كرة القدم. رؤية ميسي يرفع الكأس سيكون أجمل شيء في العالم".

ورأى خورخي سامباولي، مدرب الأرجنتين السابق، أن "كرة القدم تدين لميسي بكأس العالم"، وذلك قبل أشهر قليلة من الفشل الذي رافقه في مونديال روسيا 2018، حيث تعثر في ثمن النهائي أمام منتخب فرنسا بإشراف المدرب ديدييه ديشان وبقيادة النجم كيليان مبابي.

بالنسبة لبعض المراقبين، فإن الفوز بكأس العالم ليس سوى مجرد تفصيل صغير، فميسي هو الأفضل إن فاز بكأس العالم أم لا. وبالنسبة للآخرين، سيكرس كأعظم لاعب في تاريخ الكرة المستديرة في حال توّج بلقب المونديال، وبالنسبة للبعض، وخاصة الأرجنتينيين أو جماهير نادي نابولي الإيطالي، فإن مارادونا في مجرة أخرى لا يمكن الوصول إليها.

هما الأفضل

يرى دانيال بيرتوني، بطل العالم مع الأرجنتين عام 1978 وزميل مارادونا في نابولي بين عامي 1984 و1986، في حديث لوكالة "فرانس برس": "دييغو كان المعبود المطلق لأكثر من جيل، وميسي هو الأفضل لجيل الشباب. أعتقد أنه لا يمكن أن يتفوق عليه إلا إذا توج بطلا للعالم وفرض نفسه نجما للمونديال وأفضل هداف، وسجل هدفا على غرار هدف دييغو".

وتعيدنا كلمات بيرتوني "هدف مثل دييغو" إلى ذكريات الهدف الأسطوري الذي سجله مارادونا في مرمى إنجلترا في ربع نهائي مونديال المكسيك 1986 بعدما انطلق مع الكرة من منتصف الملعب وراوغ عدة لاعبين والحارس، بعد دقائق قليلة من افتتاحه التسجيل بطريقة جدلية، بعدما استعان بيده، ليطلق عليها لاحقا "يد الله".

هذا البعد شبه الصوفي لمارادونا، هو ما لن يتمكن ميسي على الأرجح من بلوغه، علما بأن نجم سان جيرمان لا يعتبره مبتغاه. فميسي يملك شخصية رصينة، بكلمات نادرة ومن دون إثارة الكثير من الضجة حوله. صورته السلسة إلى حد ما والأقل "لمعانا" من صورة منافسه البرتغالي كريستيانو رونالدو، تلطخت فقط بعد إدانته بالتهرب الضريبي في عام 2017، قبل أسابيع قليلة من زواجه من أنتونيلا، صديقة الطفولة، والدة أولاده الثلاثة (تياغو وماتيو وسيرو).

بعد كل ذلك، يُطرح السؤال الابدي: مارادونا أم ميسي؟ هل ستكون كأس العالم في قطر عاملا حاسما لإنهاء هذا الجدل؟. وردا على سؤال لوكالة "فرانس برس"، أجاب خورخي بوروتشاغا، لاعب نانت السابق وصاحب هدف الفوز للأرجنتين بتمريرة من مارادونا أمام ألمانيا الغربية 3-2 في نهائي مونديال 1986 :"لست مهتما. فكلاهما أرجنتيني وهما الأفضل في السنوات الأربعين الماضية".