الشريط الإعلامي

انفصام في لائحة اسعار الخضار والفواكه.. والحكومة ترفع شعار "على السكين يا بطيخ"!

آخر تحديث: 2022-05-19، 02:01 pm


اخبـار البلـد - رامـي المعــادات


يعيش السوق المحلي للخضار والفواكه حالة من الفوضى والتضارب في السعر من تاجر الى اخر ومن سوق الى الاخر، حيث تقوم الحكومة من خلال سوق الجملة المركزي للخضار والفواكه بإصدار نشرة تتضمن التسعيرة لكل صنف يوميا، الا ان التاجر لا يلتزم بها ولا يكترث لها من الاساس، ويتم تسعير الاصناف بشكل فردي وبما يتناسب مع جشع بعض التجار. 

الحكومة اكدت مرارا وتكرارا ان عينها الحمراء في المرصاد لرصد ومعاقبة اي تاجر لا يلتزم بالتسعيرة الصادرة عنها، وشددت في تصريحات سابقة على ان متابعتها للأسواق مفعلة منذ صدور القرار، كما ويتم استخدام متسوق خفي من قبل الحكومة لمتابعة الاوضاع العامة في الاسواق ورصد المخالفات والتلاعب بالتسعيرة وعدم الإلتزام الحقيقي بها.

لكن، على ما يبدو ان الحكومة انطبق عليها المقولة؛ "نسمع جعجعة ولا نرى طحنًا"، فاصبحت واضحة امام المواطن، "تهتم بالشو والظهور لكن لا شيء يذكر على ارض الواقع او يلمسه المواطن"، وهذا رأي اغلبية المواطنين عند سؤالهم عن مدى حزم الحكومة في تطبيق قراراتها.

خبير سياسي اقتصادي (فضل عدم ذكر اسمه)، نوه في مداخلة لـ"أخبار البلد"؛ ان الحكومة في عزلة تامة عن الشارع الاردني واصبحت خارج الزمن وفاتها قطار الاصلاح الذي تغنت به امام وسائل الاعلام المحلية والخارجية في كل مناسبة وكل مؤتمر وكل لقاء، وباتت متقوقعة على ذاتها واكتفت بنشر التصريحات بين الحين والاخر للتذكير انها ما زالت في الدوار الرابع.

وأضاف، وقعت الحكومة في خطأ جسيم افقدها ما تبقى من هيبتها وحضورها الفعلي حين خرجت علينا امس الثلاثاء بقرار حكومي جديد يقتضي تحديد اسعار البطيخ في الاسواق، في الوقت الذي تتعالى فيه صيحات الفقر والمطالبة بإصلاحات فعلية في ضل الاوضاع الاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد، مشددا ان الحكومة تركت دورها الفعلي في تحقيق تطلعات جلالة الملك بإجاد حلول فعلية وبزمن قياسي لإشعار المواطن بإصلاحات فعلية، واكتفت برفع شعار "على السكين يا بطيخ".

بدورهم، اكد عدد من المواطنين لـ"أخبار البلد"، ان السوق المحلي للخضار والفواكه اشبه ما يكون بضرب البورصة، فلا حسيب او رقيب والأسعار على "المزاج"، قائلين؛ عندما نتوجه بالسؤال لصاحب المتجر حول عدم الإلتزام بقرار الحكومة المقتضي بتسعير اصناف من الخضار والفواكه يكون الرد فوري؛ "روح اشتري من عند الحكومة"، في اشارة الى عدم الإكتراث لقرارات الحكومة والالتزام بها بسبب عدم تطبيق الرقابة الفعلية ومعاقبة المخالفين.

هذا وبلغت كميات الخضار والفواكه والورقيات الواردة إلى سوق الجملة المركزي، التابع لأمانة عمان الكبرى، امس الثلاثاء، 3159 طنا، منها 2400 طن خضار و525 طن فواكه و233 طنا من الورقيات.

وبحسب نشرة السوق المركزي وقائمة أسعار الأصناف التي وردت إلى السوق حسب أدنى وأعلى سعر للكيلو الواحد ومنها، تراوح سعر الملوخية بين 15 و 40 قرشا، والباذنجان الأسود العجمي بين 15 و 35 قرشا، والزهرة بين 30 و 80 قرشا، والبصل الناشف بين 15 و 25 قرشا، والبطاطا بين 30 و 60 قرشا، والبندورة بين 10و 25 قرشا، والجزر بين 30 و 40 قرشا، والخيار بين 10و 25 قرشا، والكوسا بين 15 و 35 قرشا، والليمون بين 60 و 100قرشا، والموز البلدي بين 50 و 75 قرشا، والبطيخ بين 15و 35 قرشا. بترا