الشريط الإعلامي

الصقيع يضرب محاصيل البندورة والفول والبطاطا والكوسا في عدة مناطق

آخر تحديث: 2022-01-18، 09:22 pm
أخبار البلد - خلفت موجة الصقيع التي ضربت الأردن أضرارا كبيرة في حقول المزروعات، ومناطق الشفا غورية وسط مطالب برفع نسبة التعويض جراء الخسائر التي تصل في بعض الحقول إلى 100%.

الناطق الإعلامي باسم تجمع مزارعي الأردن ناجح الكركي، قال إن نسبة الضرر الذي لحق بالمزروعات في بعض مناطق الغور الشمالي وصلت إلى 80%، وفي الغور الشرقي وصلت إلى 90%، وذلك للزراعات المكشوفة، مثل محصول الكوسا الذي تضرر بنسبة 70%، والبطاطا 60%، وفي منطقة المزارع في جنوب المملكة، وأوضح أن منطقة القرقرة والريشة شهدت تضرر محصول البندورة بنسبة 100%.

الكركي بين أنه في المناطق الشفا غورية مثل: المفرق وصلت نسبة الضرر بمحصول الفول 70%، أما محصول الفراولة في مأدبا والبادية الوسطى وصل إلى 30%.

ولفت الكركي إلى أن المزارعين لم يشهدوا تدن في درجات الحرارة إلى هذا الحد، حيث تسجل في العادة سالب 2، مبينا "لم نتوقع وصول درجة الحرارة إلى سالب 9 في مناطق الشفا في عمان والمفرق والشوبك، وسالب 2 إلى سالب 5 في بعض مناطق الاغوار.

وطالب التجمع بزيادة نسبة التعويض من قبل وزارة الزراعة لتصل إلى 50% بالحد الأدنى، مؤكدا أن الوزارة كانت تعوض المزارع بـ 10% من الخسائر.

كما طالب الحكومة بتقديم دعم غير مادي للمزارعين، وذلك من خلال تخفيض كلف الإنتاج المتمثلة بإزالة الرسوم والضرائب على مدخلات الإنتاج الزراعي، مثل الأسمدة والمبيدات والمعدات الزراعية.

وأشار إلى أنه في بداية عام 2022، ارتفعت أسعار مركبات الأسمدة، داعيا إلى خفض تقديرات وغرامات وزارة المياه على المزارعين.

من جهته، قال رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن عدنان خدام لـ عمون، إن وزير الزراعة وجه بتشكيل لجان لحصر الأضرار التي لحقت بالمحاصيل الزراعية في جميع المناطق التي شهدت تشكيل صقيع.

وأكد خدام أن أضرار الصقيع لن تؤثر على أسعار الخضار في السوق، بالرغم من وصول نسبة الأضرار في بعض المحاصيل بنسب متفاوتة من 20 إلى 100% في الحقول.

ويتفق خدام مع الكركي على ضرورة تعويض المزارعين جراء الخسارة بسبب الصقيع، لافتا إلى أن الوزارة تقوم بحصر المساحات ومدة أيام الصقيع من خلال لجان لتقدير الأضرار.

وكان وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، لفت إلى أن كوادر الوزارة المختصة تعمل ومنذ بداية الفعالية الجوية الأخيرة على حصر أضرار الصقيع في مواقع الإنتاج، وانه وجه كوادر الإرشاد الزراعي للعمل على المتابعة الحثيثة لكافة المعلومات والمداخلات من قبل المزارعين وتقديم العون بالتنسيق مع كافة الجهات الشريكة والتوجيه للتعامل مع تطورات الحالة الجوية من خلال الرسائل الإرشادية وتزويد الإدارات المختلفة بالمعلومات للعمل على متابعتها إضافة إلى عمل غرفة الطوارئ الخاصة بالحراج.