الشريط الإعلامي

بعد ارتفاع محفظة السندات لـ 58%.. الصبيحي يتساءل عن الحصافة الاستثمارية في أموال الضمان

آخر تحديث: 2022-01-15، 10:32 am
أخبار البلد ــ تساءل الإعلامي والقانوني - خبير التأمينات والحماية الاجتماعية موسى الصبيحي، عن أسباب ارتفاع محفظة السندات إلى أكثر من ستة أضعافها في عشر سنوات لتستحوذ على (58%) من موجودات صندوق استثمار أموال  الضمان الاجتماعي؟

وأكد الصبيحي في منشور له عبر فيسبوك، أن محفظة السندات وهي المحفظة الاستثمارية الأكبر من محافظ استثمار أموال الضمان الاجتماعي ارتفعت إلى (6.9) مليار دينار مع نهاية الربع الثالث 2021 لتشكّل ما نسبته (58%) من إجمالي موجودات الضمان، وبزيادة مقدارها نصف مليار دينار عما كانت عليه نهاية العام 2020 حيث كانت تبلغ (6.4) مليار دينار.

وزاد، وقد ارتفعت المحفظة خلال عشر سنوات من (1.1) مليار دينار في نهاية عام 2010 إلى أكثر من ستة أضعافها مع نهاية الربع الثالث من عام 2021 لتبلغ (6.9) مليار دينار، ولترتفع نسبتها من إجمالي موجودات الضمان من (22.5%) في نهاية عام 2010 إلى (58%) من الموجودات مع نهاية الربع الثالث من عام 2021..!

ومن الجدير ذكره بأن سندات الخزينة تشكّل أكثر من (97%) من محفظة السندات..!

وطرح الصبيحي جملة من الأسئلة حول ارتفاع محفظة السندات جاءت كما يلي:

هل استحواذ محفظة استثمارية واحدة من بين سبع محافظ على (58%) من الموجودات ينم عن سياسة استثمارية حصيفة؟، وكيف سمحت سياسة صندوق استثمار أموال الضمان ومرتكزاته الاستثمارية الاستراتيجية بذلك؟، ولماذا لا يتم وضع سقف لا يتجاوز (20%) مثلاً من الموجودات لأي محفظة استثمارية، ولا سيما محفظة السندات حتى وإن كانت تحقق النسبة الأكبر من العائد الاستثماري السنوي لاستثمارات الضمان، لكي يُتاح لصندوق الاستثمار الدخول في مشروعات كبيرة إنتاجية تستوعب الكثير من الأيدي العاملة، وهو ما نحن بأمس الحاجة إليه وطنياً لتخفيض معدلات البطالة المرعبة المتفاقمة؟