الشريط الإعلامي

يوم اسود في وول ستريت،، تفاصيل وارقام

آخر تحديث: 2022-01-08، 08:34 pm
أخبار البلد - شهدت "وول ستريت"، الأربعاء 5 يناير (كانون الثاني)، واحدة من أسوأ الجلسات منذ بداية هذه السنة، إذ هوت المؤشرات بنسب تجاوزت ثلاثة في المئة، بعد الكشف عن محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يظهر أن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان متوقعاً

وهبط مؤشر "داو جونز" الصناعي 392 نقطة أو 1.07 في المئة إلى 36407.11 نقطة، وخسر "ستاندرد أند بورز 500" نحو 93 نقطة أو 1.94 في المئة إلى 4700.58 نقطة. وهو أكبر انخفاض يومي بالنسبة المئوية منذ أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بينما انهار مؤشر "ناسداك" المجمع 522.54 نقطة أو 3.34 في المئة إلى 15100 نقطة، في أكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ فبراير (شباط) 2021

الخوف يتزايد

وشهدت البورصات عمليات بيع واسعة النطاق، إذ أغلقت جميع قطاعات S&P باللون الأحمر. وأغلق مؤشر Cboe الذي يقيس درجة الخوف في "وول ستريت" عند أعلى مستوى له منذ 21 ديسمبر (كانون الأول) 2021

وكانت وثيقة صدرت، الأربعاء، أظهرت أن صناع السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي قالوا في اجتماعهم منتصف الشهر الماضي إن سوق العمل "الضيقة للغاية" والتضخم المستمر قد يتطلبان من مجلس الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان متوقعاً وبدء خفض إجمالي حيازاته من الأصول

أظهر محضر الاجتماع أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي قلقون بشكل جماعي في شأن وتيرة زيادات الأسعار المستمرة، جنباً إلى جنب مع أزمة الإمدادات الممتدة حتى عام 2022

ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة تكاليف الاقتراض للشركات والمستهلكين. ويمكن أن تؤدي المعدلات المرتفعة إلى خفض مضاعفات الأسهم، خصوصاً بالنسبة إلى التكنولوجيا ومخزونات النمو الأخرى

هروب من شركات التكنولوجيا

وتعرضت أسهم النمو شركات تكنولوجيا لضغوط من الارتفاع الأخير في عوائد سندات الخزانة الأميركية، إذ أدى احتمال خفض الاحتياطي الفيدرالي حيازاته في أسواق السندات الطويلة الأجل إلى صعود عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوى له منذ أبريل (نيسان) 2021

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت بيانات "غولدمان ساكس" أظهرت أن صناديق التحوط بدأت العام الجديد بالتخلي عن شركات التكنولوجيا

وكان مؤشر "ناسداك 100"، الذي تهيمن عليه الأسهم التكنولوجية، قد انهار بأكثر من ثلاثة في المئة في أكبر انخفاض له في يومين متتاليين منذ مارس (آذار)

في المقابل، قام كبار المستثمرين وعملاء صناديق التحوط التابعة لـ"غولدمان ساكس" بشراء شركات بديلة مثل شركات الطيران والطاقة والأسهم الصناعية خلال الجلسات الأربع الماضية

زيادة أسعار الفائدة

وكان صانعو السياسة النقدية وافقوا في ديسمبر على التعجيل بإنهاء برنامج شراء السندات، وتوقعوا زيادات في سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية خلال عام 2022

وعانى مؤشر "راسل 2000" الذي يقيس أصغر الشركات في "وول ستريت" من أكبر انخفاض له في يوم واحد منذ 26 نوفمبر

وكان صانعو السياسة وافقوا في ديسمبر على التعجيل بإنهاء برنامج شراء السندات في حقبة الوباء، وتوقعوا زيادات في سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية خلال عام 2022. وقد تم تحديد سعر الفائدة القياسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي حالياً بالقرب من الصفر

وكان تقرير أظهر، الأربعاء، أن الوظائف الخاصة زادت بمقدار 807 آلاف وظيفة الشهر الماضي، أي أكثر من ضعف ما توقعه الاقتصاديون الذين استطلعت وكالة "رويترز" آراءهم

وتترقب الأسواق التقرير قبل بيانات الوظائف غير الزراعية الأكثر شمولاً لوزارة العمل لشهر ديسمبر الذي سيصدر يوم الجمعة المقبل