الشريط الإعلامي

النائب غازي الذنيبات يتحدث عن الجلوة ويروي قصة مؤلمة لإحدى العشائر

آخر تحديث: 2021-07-23، 11:49 am
أخبار البلد ـ قال النائب غازي الذنيبات إن السكوت عن الجلوة عار.

 

وأضاف الذنيبات في منشور له عبر فيسبوك، أنه امضى سحابة يوم أمس في زيارة إنسانية لإحدى عشائر محافظة الكرك (التي لا اعرف أي فرد منها) بعد أن تم ترحيلها (transfer) مؤخراً إلى جبل بني حميدة في محافظة مادبا، اربع وثمانون عائلة، مكونة من اربعمائة وثلاثين فردا، تقيم كل ثماني عائلات في بيت واحد، تحاصرهم عادات عشائرية قذرة نتنة، تشترط إقامتهم رجالا ونساء دون استثناء في (رأس المجلى) جبل بني حميدة العامر بتاريخ قديم من كرم اهله وشيوخه الطيبين، بكل ما عرف عنهم وهم يؤثرون ضيوفهم ولو كان بهم خصاصة، لكنه الفقير المعزول في منطقة وعرة غربا على مشارف البحر الميت، وقد هجر الجبل كثير من اهله، لبعده وفقره وجدبه.

وتابع، "الحديث يطول عن تقصير حكومات متعاقبة، ابتلي بها الوطن، وبدل ان تقوم بالمعالجة الاستراتيجية لمشكلة الجلوات، وحرق البيوت، كلما وقعت جريمة قتل، فقد أمعنت في ترسيخ عادات وتقاليد جاهلية،.. لم يعد لها وجود الا في كتب التاريخ القديم".

وبين، "مع التسليم بالتقصير الحكومي، ورغم استجابة وزير الداخلية الفورية، مشكورا بمعالجة مشكلة سكن هذه العائلات، إلا أنني اجد ان الواجب الاخلاقي يفرض علي ان أسمي الاشياء باسمائها رضي من رضي، وغضب من غضب، وان أشير إلى ان العيب الاكبر يكمن هاهنا : وامد أصبعي الى عيني، وعين كل اردني صمت عن هذا الظلم، وهذا العار (الجلوة العشائرية، فورة الدم، حرق البيوت، والممتلكات) فجميعها من مخلفات غياب سلطات الدولة العثمانية قبل اكثر من قرن، عندما ساد قانون (الحق على قدر طالبه) و (المهربات المسربات) و (ثلاثة من خشم تسعة) و (الشر سياج اهله) ، وهذه كلها ابسط مظاهر غياب القيم، وغياب الدين وغياب الانسانية، وغياب العدالة... ولن أضيف جديدا عندما أقول: وغياب القانون، وغياب الدولة ايضا."

وأوضح، "اليوم نقف امام مأساة تتكرر كل يوم، بلا رادع ولا وازع من ضمير ، وليس من أحد بمأمن من ان يجد نفسه وهو يساق مع مع اهله كالقطيع الى رأس مجلاه، لان عربيدا، او سكيرا، او مدمنا، من افراد عشيرته، قتل احد رفاقه من رفاق السوء".

وقال، "كثير مما يجب ان يقال في هذا المقام، لم يحن وقته، او لم يحضر اهله،،،، فليس كل ما يعرف يقال".

وأكد الذنيبات أن هذه المأساة تحتاج الى وقفة، وغضبة شعبية، ورسمية، تنهي هذه المأساة بدون تردد وبدون تقسيط وبلا تبسيط وترشيد بحكاية (الجد الثالث والجد الرابع، والجد العاشر طعش)، فرب العزة احكم الحاكمين يقول: (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى).