الشريط الإعلامي

ولي العهد: صمود الأردن حالة تدرس .. والتواصل الاجتماعي لا يعكس الحقيقة

آخر تحديث: 2021-03-05، 07:25 pm
اخبار البلد ـ أكد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، أنه في الجيش ليس وليا للعهد بل ملازم أول، والجيش مدرسة يعلم الانضباط، والزمالة التي لمسها في الجيش لم يجدها في أي مكان آخر.

وقال سموه خلال لقاء عبر شاشة التلفزيون الأردني أجراه الزميل أنس المجالي، بمناسبة ذكرى تعريب قيادة الجيش العربي بث الجمعة، إن تعريب الجيش هو انجاز لجلالة الملك الراحل الحسين بن طلال وهو من ورثهم حب العسكرية.

وأضاف أن جلالة الملك عبدالله الثاني خدم في القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي ووصل إلى رتبة قائد للعمليات الخاصة برتبة لواء، مؤكداً ملاحظته لتغير ملامح جلالة الملك عندما يكون رفقة من خدم معهم.

وعبر عن سعادته باطلاق برنامج رفاق السلاح الذي يلمس حياة الذين خدموا في الجيش، وكان جلالة الملك عبدالله الثاني مهتم جداً به لأنه خدم معهم ويعرف أوضاعهم.

ولفت إلى أن الأهم لديه ليش التشابه مع جلالة الملك الراحل الحسين بالشكل بل في حمل المبادئ، وكان جلالة الراحل قيادي وملهم وقريب من الناس، وحمله لاسمه يجعله يشعر بمسؤولية كبيرة وارتباط قوي فيه، ولغاية الآن وكلما يشاهد صوره مع الملك الراحل يتأثر كثيراً.

وأشار إلى أن الراحل الحسين ترك ارثا بصمود الأردن.

وشدد على أن المجالس مدارس وهو يعتبر نفسا محظوظاً لأنه يتعلم ويشاهد حزم جلالة الملك بالظروف الصعبة وعطفه بالظروف التي تحتاج للعطف.

ووجه سموه تحية لكافة المشاركين في مكافحة فيروس كورونا المستجد، مترحما على من توفى منهم.

وقال سموه إن جائحة كورونا كانت جديدة على العالم ولم يكن أحد يعلم العدو الذي يواجهه، وأثرت الجائحة على الاقتصاد ولكن مع وجود اللقاح سنستطيع التعافي من آثار فيروس كورونا، وكان الأردن من أوائل الدول في المنطقة بالحصول على اللقاح ولكن سبب التأخر هو الشركات المصنعة، وسيتم توفير كميات كبيرة من اللقاح، داعيا الجميع للأخذ بالأسباب والتسجيل لأخذ اللقاح والصبر فإن الله مع الصابرين.

واضاف سموه أن جوهر التحدي هو الاقتصاد، والأردن مر بأزمات متعددة أثرت على مسار الاصلاح الاقتصادي، ومثلنا مثل غيرنا لدينا أخطاء يجب أن نراجعها ونتعلم منها ويجب أن يكون هناك مأسسة في العمل وجرأة في اتخاذ القرار، فلا يجب كلما تغير مسؤول أن تتغير الخطة على الأرض، ولا يوجد لدينا وقت ولا صبر.

وبين سموه أن الشباب الأردني قد حاله ولديه الطاقة المطلوبة ويحتاج الفرصة ويجب تطوير مهاراتهم، ومؤسسة ولي العهد تحاول الوصول للشباب في كافة المناطق وتأهيلهم بالتعليم التقني.

وأكد سموه أنه يتابع أحيانا التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي مهمة كثيراً ولكنها لا تعكس الواقع لذلك يحاول التواصل مع الناس مباشرة، مشيراً إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تعكس أخبارا غير صحيحة، والأصل تبينوا، مبيناً أنه يفتح هاتفه أحياناً ويجد نفسه قد قام بالخطبة أو تزوج.

ولفت سموه إلى أن الأردن مر بظروف أصعب بكثير من التي يمر به اليوم وصمود الأردن حالة تدرس، ونحتفل حاليا بمئوية الدولة التي ازدهرت في منطقة ملتهبة، ورؤية الأردن واضحة بحماية المصالح المشتركة، ومواقفنا واضحة تجاه قضية الأمة والقضية الفلسطينية، والقدس قضية شخصية للهاشميين وقضية كل أردني.

وأشار إلى ضرورة معرفة دور كل شخص ومسؤول في المستقبل المبني على العدالة والكفاءة ولدينا كافة المقومات الأساسية للتقدم، والمطلوب أن نعمل معا بروح واحدة فيد الله مع الجماعة، ونحن الأردنيين دائما يد واحدة، معرباً عن تفاؤله بالمستقبل.