"صدق او لا تصدق".. كفالات الموقوفين في محافظة العاصمة تصل الى (200) الف دينار و المنظمة العربية لحقوق الانسان تعلق

صدق او لا تصدق.. كفالات الموقوفين في محافظة العاصمة تصل الى (200) الف دينار و المنظمة العربية لحقوق الانسان تعلق
أخبار البلد -   اخبار البلد - خاص 
 

قال رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان ومناهضة التعذيب المحامي عبد الكريم الشريدة ان توقيع المواطنين على الكفالة الادارية بمبالغ طائلة تكون في حدها الادنى (50) الف دينار وقد تصل الى (200) الف دينار هي سلطة مطلقة لا يوجد عليها اي رقيب قد تترك مجال للواسطة والمحسوبية والتفاوت في التعامل بين المواطنين بما يخل بالمساواة بين المواطنين .

واضاف الشريدة ان فرض المبالغ الطائلة على المواطنين تفتح باب المزاجية للحكام الاداريين ، مشدداً على ضرورة ان يكون هنالك نظام او قانون لفرض الكفالة الادارية على المواطنين .

واشار الى ان الظروف الاقتصادية التي يعانيها بعض المواطنين حيث يترتب على المواطن الذي يوقع على الكفالة الادارية مبالغ كبيرة بدل رسوم وطوابع وبعضها يتطلب تأمين سكن او عقار حتى يتم الموافقة على طلب الكفالة مما يشكل عبء مالي على المواطن.

ويعقد الشريدة ان قانون منع الجرائم مخالف للدستور الاردني وشرعة حقوق الانسان واصفاً القانون بانه عصا غليظة تستخدم وفق سلطة غير مشروعة الامر الذي يتطلب توقيف الغلو باجراءات الحكام الاداريين والمحافظين وفرض مثل هذه الكفالات التي تثقل كاهل المواطنين.

ولفت الى نظر الحكام الاداريين في قضايا ليست من اختصاصهم وهو تدخل وتطاول علىى القانون بما يتطلب ان تتدخل كافة الجهات المعنية سواء مجلس النواب او الشطاء في مجال حقوق الانسان لعمل حملة لايقاف هذه التجاوزات مشيراً الى انه وفي حال وجود قصور في تطبيق القانون فذلك لا يعني اعطاء الحكام الاداريين السلطة المطلقة وانما معالجة القصور بالقوانين.

ويرى رئيس المنظمة ان اعادة توقيف المواطن الذي حصل على قرار اخلاء سبيل او براءة من القضاء يعني عدم ثقة الحكام الاداريين بالقضاء متسائلاً من الاكثر شرعية ومصداقية هل هي السلطة القضائية ام التنفيذية.

وفي رصد لـ"اخبار البلد" علمت ان الكثير من المواطنين يوقعون على كفالات ادارية تصل في حدها الاعلى الى (200) الف دينار الامر الذي دعا الكثير من المراجعين لتوقيع طلب الكفالة ان يستهجنوا هذا التصرف والمبالغ المرتفعة والتي تكون في حدها الادنى (50) الف دينار وقد تصل في حدها الاعلى (200) الف دينار حيث تساءل البعض منهم هل اصبحت مصدر دخل لمحافظة العاصمة ووزارة الداخلية من الموقوفين ادارياً.
 

شريط الأخبار الأمن: هذا سبب وقوع العديد من الحوادث الفترة الماضية في الأردن القضاء يتشدد تجاه "المال الأسود".. 9 مدانين خلف القضبان نداء إلى وزير الصناعة.. طلب التحويل من شركة إلى شركة يكلف 8 آلاف دينار ومطالبات بتبسيط الإجراءات قائمة عمان تعلن عن تشكيل نفسها في الدائرة الأولى بمحافظة العاصمة عصام عبد الخالق مدير عام المجموعة العربية الأردنية للتأمين في حوار شامل مع "أخبار البلد" فتحي الجغبير "الجنرال" الذي "صنع في الأردن".. محامي وحامي الصناعة والصناعيين وعلامة فارقة في تاريخ الغرف الصناعية عدة إصابات للأسير البرغوثي باعتداء في سجون الاحتلال توضيح اردني بعد إصابة الدجاج البرازيلي بداء نيوكاسل أين وصلت مراحل دراسة الجدوى الاقتصادية لإنشاء قطار خفيف بين عمان والزرقاء ؟ وزير الصناعة يفتتح مصنع سنابل العطاء.. والجغبير: الاستثمارات الصناعية تسهم في تشغيل الأيدي العاملة الوطنية حزب ارادة وأمينه العام البطاينة.. بين مطارتدهما بالاتهامات و"قنبلة" المسجات !! تفاصيل جديدة.. كيف تمكنت "يافا" بضرب قلب تل أبيب (فيديو) داخلية غزة تحذر سكان الشمال من النزوح نحو الجنوب "حماس" توجه رسالة إلى الأمم المتحدة هل سترتفع أسعار المحروقات خلال الشهر المقبل؟ سارة غسان الراميني مع "مرتبة الشرف" من كلية الحقوق في جامعة ليفربول الولايات المتحدة تعلن عن تفشي داء قاتل في 12 ولاية في آن واحد لهذه الأسباب يفضل الأردنيون النموذجية الاسلامية للتمويل.. فيديو حفل خطوبة ابنة رجل الاعمال زايد البداد "نور " تتصدر عناوين الأخبار الصين: 11 قتيلاً و 30 مفقوداً جراء انهيار جسر بسبب الأمطار الغزيرة