وعد بلفور ... الأكذوبة التي صدقناها

وعد بلفور ... الأكذوبة التي صدقناها
محمد داودية
أخبار البلد -  

يعتبر كتاب «اعترافات جولدا مائير» منجماً حافلاً بالأسرار الثمينة والمعلومات المهمة، وهو يتكامل في أهميته، مع كتاب «دايان يعترف» تكاملاً يجعلهما مثل كتاب واحد من جزأين !!
وكما أن الكتابين سيرتان ذاتيتان، فإنهما أيضا «سيرة إسرائيل الذاتية»، وتأريخ العمل الصهيوني الدؤوب على ارض فلسطين العربية.
وتتكامل الفائدة، إذا أضفنا إلى الكتابين، تقريرَ «التقصير» الذي وضعته لجنة موشي أغرانات، في تشرين الثاني 1973، وكان حول التقصير الاستخباري الإسرائيلي.
واذا كان التقصير الاسرائيلي قد تم تحديده بدقة، فإن التقصير العربي في كارثة حزيران 1967 لم يتم تحديده.
التخطيط المنهجي لإنشاء الدولة اليهودية في فلسطين، سابق على وعد بلفور بـ 21 سنة، فقد حدد ثيودور هيرتزل، في كتابه «الدولة اليهودية»، الذي نشره سنة 1896، دواعي بناء تلك الدولة ووسائل إنشائها.
تحدث هرتزل بثقة، قبل وعد بلفور بعقدين، عن دستور الدولة اليهودية، ولغتها، وحكومتها، وقوانينها، وجيشها، وعلمها ومجلس نوابها، وعلمانيتها !.
وأشار في كتابه إلى موقعين لإنشاء الدولة اليهودية: فلسطين والأرجنتين !.
وبسبب الضعف والتخلف العربي، ألقينا اللوم على وعد بلفور في إنشاء إسرائيل، الوعد الذي لم يكن موجوداً، حين نشر هرتزل كتابه «الدولة اليهودية».
وبيت القصيد في ميكانزمات حصان طروادة، الذي حمل الحلم الصهيوني في جوفه، يتلخص في ما خطّه هرتزل في كتابه «الدولة اليهودية» المكون من 64 صفحة فقط:
(ليس هناك قوى تستطيع نقل أمة من بيئة لتستوطن بيئة أخرى، الفكرة وحدها هي التي تستطيع ذلك، تلك هي فكرة الدولة اليهودية التي تحمل في طياتها القوة اللازمة لأن تفعل ذلك).
ومما يدعو إلى الدهشة، أن اليهود، الذين حصلوا ويحصلون من الغرب على كل ما يحتاجونه من دعم، سياسي، وعسكري، واقتصادي، ومالي، يحتقرون الإسلام والمسيحي، يحتقرون أهل الغرب وأهل الشرق وكل بني البشر !.
وتعترف غولدا مائير ولا تُخفي، أن طبيعة اليهود هي الانزواء والتعصب والانفصال عن مجتمعاتهم حين تقول: «أنا لا أختلط إلاّ باليهود. ولم يكن لي صداقات مع غير اليهود. وبقيت على هذا النحو طيلة عمري».
وتقول لا اعتقد أن ديفيد بن غوريون كان قريباً لأحد، فيما خلا زوجته باولا وابنته ريناتا. وتصف الزعيم العمالي الأبرز، بيرل نلسو ن، بأنه كان يكره الاختلاط بالآخرين. وتكشف أن والدتها، التي لا تعرف حرفا من الإنجليزية، فتحت متجراً بعد أسبوع من وصولها إلى ميلووكي الأميركية، لأنها متأكدة أن يهود الحي لن يشتروا إلا منها !!
وسوف استغرب أن سياسياً أو محللاً أو كاتباً أو مثقفاً أو باحثاً أو شاعراً أو معلم تاريخ، لم يقرأ أدبيات الحركة الصهيونية وخاصة الكتب الثلاثة التي أشرت إليها.
شريط الأخبار الحكومة: خدمة استثنائية للحجاج الأردنيين بالمخيمات 95 % نسبة نمو حركات أنظمة الدفع الفورية الحجاج يتوافدون الجمعة إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية مهم للراغبين بزيارة تلفريك عجلون خلال عطلة العيد تعديل ساعات عمل معبر الكرامة اليوم الجمعة استطلاع يظهر تقدم حزب غانتس بنوايا التصويت مسؤول إسرائيلي سابق: حماس مدرسة في التفاوض وفيات الأردن الجمعة 14/6/2024 الدفاع المدني تعامل مع حرائق في مناطق متفرقة من المملكة "الجنايات الكبرى": حكم مشدد بحق شخص اعتدى على ابنته جنسيا 120 مرة بالأردن توقعات أن تصل درجات الحرارة الجمعة والسبت إلى 40 مئوية في عمّان تعرف إلى لائحة أجور الأطباء الجديدة في الأردن.. تفاصيل الملك يعزي أمير الكويت بضحايا حريق في إحدى البنايات بمنطقة المنقف صندوق الأمان لمستقبل الأيتام يكرّم فريق"مبادرة الأمل" من طلبة مدرسة الأهلية والمطران قبيل عطلة العيد.. انخفاض أسعار الذهب في الأردن إطلاق 150 صاروخاً من لبنان على شمال إسرائيل.. تسببت في حرائق بـ 15 موقعاً في الجولان والجليل الأعلى القوات المسلحة الأردنية تنفذ إنزالين جويين جديدين لمساعدات استهدفت مواقع جنوب قطاع غزة الأمن: تسيير دوريات مدنية وعسكرية في الأسواق والتجمعات خلال عطلة عيد الأضحى تحديد موعد صلاة عيد الأضحى وأماكن المصليات مهم من البنك المركزي الأردني بشان أسعار الفائدة