"حرام الكذب... والله جوعان وعطشان" إجابة طفل غزاوي يتضور جوعًا بينما تتكدس 2000 شاحنة مساعدات في معبر رفح

حرام الكذب... والله جوعان وعطشان إجابة طفل غزاوي يتضور جوعًا بينما تتكدس 2000 شاحنة مساعدات في معبر رفح
أخبار البلد -  

بثّت قناة الجزيرة تقريرا يظهر تكدس أكثر من 2000 شاحنة مساعدات على الجانب المصري من معبر رفح، بينما يعاني الغزيون ولا سيما في شمال القطاع من مجاعة قاسية، أسفرت عن وفاة عدد من الأشخاص.

وقالت القناة إنها حصلت على صور خاصة التقطتها طائرة مسيرة في 22 فبراير/ شباط الجاري، وأيضا صور ملتقطة من قمر صناعي، تظهر مئات الشاحنات المصطفة على الجانب المصري من المعبر، دون أن تتمكن من الدخول إلى قطاع غزة، حيث ينهش الجوع أكثر من 2.2 مليون إنسان فلسطيني.

 

وكان آخر ضحايا الجوع المعلن عنهم، هو الرضيع محمد فتوح البالغ من العمر 45 يوما، الذي توفي داخل مستشفى الشفاء في شمال قطاع غزة، نتيجة نقص حاد بالتغذية.

وقال أطباء بالمستشفى إنهم يستقبلون يوميا أطفالا يعانون هبوطا في السكر وجفافا شديدا بسبب قلة الطعام وسوء التغذية.

وأظهر الفيديو والد الرضيع يشكو باكيا من انعدام حليب الأطفال، قائلا: "لم أجد له علبة حليب واحدة في كل أنحاء غزة ".

ويعاني واحد من كل ستة أطفال دون الثانية من العمر في غزّة من سوء التغذية الحاد، وفق تقديرات لمنظمة اليونيسف نُشرت في 19 شباط/فبراير.

وفي محاولة لسدّ جوعهم، اعتاد سكان قطاع غزة على تناول بقايا الذرة الفاسدة والأعلاف الحيوانية غير الصالحة للاستهلاك البشري وحتّى أوراق الشجر.

مئات الجياع يفرّون من شمال قطاع غزة

ودفع الجوع مئات الفلسطينيين إلى الفرار اليوم الأحد من شمال قطاع غزة،حيث بات نحو 2,2 مليون شخص، مهدّدين بخطر "مجاعة جماعية”، وفق الأمم المتحدة.

ويخضع إدخال المساعدات إلى غزة لموافقة إسرائيل، ويصل الدعم الإنساني الشحيح إلى القطاع بشكل أساسي عبر معبر رفح مع مصر، لكنّ نقله إلى الشمال دونه مخاطر بسبب الدمار والقتال.

من بين هؤلاء سمير عبدربه (27 عاماً) الذي وصل من جباليا إلى النصيرات صباح الأحد، نازحاً بسبب الجوع مع زوجته وطفلته التي تبلغ من العمر عاماً ونصف العام.

وقال: "جئت مشياً على الأقدام من شمال غزة من عزبة عبد ربه… لا أستطيع أن أصف كمية المجاعة هناك… عندي بنت صغيرة عمرها عام ونصف، لا يوجد حليب. أحاول أن أطعمها الخبز الذي أصنعه من بقايا العلف والذرة، لا تهضمه، لا مغيث، أملنا كبير فقط بربنا”.

 

في جباليا، أظهر مقاطع فيديو تدافع عشرات الأشخاص السبت، حاملين أواني فارغة للحصول على الطعام. ووسط حالة من الفوضى، صرخ رجل يبدو أنّه مسؤول عن توزيع حساء قائلاً "خلص”، في دعوة لوقف التدافع.

وصرخ أحد المحتشدين بالقول: "ليرَ كلّ العالم أين وصلنا وما الذي يحلّ بنا”.

في لقطة أخرى، تجمّع عشرات المحتجين على نقص المواد الغذائية، وبينهم أطفال، حملوا عبارات كتب عليها "أطفالنا يموتون من الجوع”، و”أدخلوا المساعدات إلى شمال غزة”، و”لا لسياسة التجويع”.

 

شريط الأخبار “اعتقلتُ بقدمين وخرجت بواحدة”! فلسطيني من غزة بترت ساقه خلال أسره نتيجة التعذيب والإهمال الطبي (فيديو) القناة 12 الإسرائيلية: إسرائيل تريد توجيه ضربة موجعة لإيران دون حرب شاملة وزراء حكومة نتنياهو ينقلبون على بعضهم سقوط شاب في بئر مياه بالموقر والدفاع المدني يبدأ عملية الإنقاذ الخصاونة يحدد عطلة عيد العمال الخميس 2 أيار البنك الدولي يدرس تمويل برنامج أردني يعزز كفاءة التعليم والإصلاحات الإدارية البنك الدولي يتوقع تباطؤ نمو الاقتصاد في الأردن عند 2.5% للعام الحالي الملك يتلقى رسالة من سلطان عُمان يديعوت أحرونوت": ليلة الهجوم الإيراني كانت مهزلة استراتيجية ل"إسرائيل بمشاركة أطباء من 20 دولة في العالم.. "جمعية جراحة السمنة" تقيم مؤتمرها الرابع في 24 نيسان القادم بفندق الرويال عمان الملك يحذر.. ما تشهده المنطقة قد يدفع لمزيد من التصعيد ويهدد أمنها واستقرارها منظمات "الهيكل" المتطرفة تدعو إلى اقتحامات جماعية واسعة للمسجد الأقصى وزارة العمل: العفو العام لا يشمل غرامات تأخير تجديد تصاريح العمل الاردن في المرتبة 60 عالميا من حيث تعداد الأسرة الواحدة الرياطي: رئاسة الوزراء توقف الإعفاءات الطبية من خلال النواب لتزيد العبء والمشقة على أبناء العقبة والجنوب راتب مضيفة الطيران بالأردن 35 دينارا عام 1967 .. وثيقة قرارات هامة في شركة الديرة للإستثمار والتطوير العقاري .. أبو الحسن رئيساً لمجلس الإدارة والمبيضين والعبداللات عضوان وإعادة تشكيل اللجان الداخلية قرارات هامة في شركة الديرة للإستثمار والتطوير العقاري .. أبو الحسن رئيساً لمجلس الإدارة والمبيضين والعبداللات عضوان وإعادة تشكيل اللجان الداخلية وزير الخارجية: لا ينبغي السماح لنتنياهو استحضار مواجهة أخرى وجر المنطقة لمزيد من التصعيد التنسيب بتعيين الأستاذ الدكتور خالد هشام الحياري رئيساً للجامعة الهاشمي