رسالة شديدة اللهجة من حملة اسقاط غاز العدو احتلال إلى شركة فاين .. فهل يستجيب غسان نقل؟

رسالة شديدة اللهجة من حملة اسقاط غاز العدو احتلال إلى شركة فاين .. فهل يستجيب غسان نقل؟
أخبار البلد -  

أرسلت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدواحتلال) قبل قليل رسالة إلى مجموعة فاين تطالبها بإلغاء تعاقدها وإنها تعاملها وشراكاتها مع شركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الشريكة في مجزرة غزة والداعمة للإرهاب الصهيوني، والتي تزوّد مصانع المجموعة بالغاز. وتاليًا النص الكامل للرسالة مع جميع المراجع والوثائق ذات العلاقة.

السيد غسان نقل – رئيس مجلس إدارة مجموعة فاين،

2023/12/23


تحية طيبة معمّدة بدماء شهداء مجزرة غزّة وشهداء الأردن على أسوار القدس وفي معركة الكرامة، وبعد،

الموضوع: إلغاء تعاقدكم مع شركة فجر الأردنيّة المصريّة الداعمة للإرهاب الصهيوني والشريكة في مجازر غزة

بعد أن وقّعت شركة فجر الأردنيّة المصريّة اتفاقيّة مباشرة مع شركاء حقل ليفاياثان الذي يسيطر عليه الصهاينة، لتصدير الغاز الفلسطيني المسروق إلى مصر عبر الأردن من خلال خط الغاز العربي، وبدء عمليّات التصدير اعتبارًا من شهر آذار العام الماضي (2022)، فإن تطوّرًا جديدًا وكارثيًّا يكون قد حلّ على بلدنا خصوصًا، والمنطقة العربية عمومًا، تم من خلاله تحويل الأردن إلى معابر وممرّات لصالح الكيان الصهيونيّ، وميسّرٍ للربط العضويّ مع مشروعه الهيمنيّ، وتحويل خط الغاز الذي كان عربيًّا قبل فترة قريبة، بعد عكس اتّجاه الضخّ فيه، إلى خط صهيونيّ لتصدير الغاز الفلسطينيّ المسروق ليس إلى الأردن فقط، بل وإلى مصر، ومنها (عبر التسييل والتصدير بالبواخر) إلى بقيّة أنحاء العالم، وتجدون تفاصيل هذا التحوّل النوعي الخطير أدناه مع الروابط والمراجع والإثباتات.

وبحسب الخبر المنقول بواسطة وكالة أنباء الشرق الأوسط بتاريخ 12 / 1 / 2017 (مرجع 1)، فقد وقعت مجموعة فاين الصحيّة القابضة ما وصف بأنه "أولى اتفاقيات تزويد الصناعات الأردنية بالغاز الطبيعي” مع شركة فجر، يتم بموجبها تزويد شركتي "الصنوبر” و”الكينا” لصناعة الورق الصحى، التابعتين لمجموعة "فاين الصحية القابضة”، بحوالى 2ر3 مليون قدم مكعب/ اليوم من الغاز الطبيعي، وإنشاء وتشغيل خط الغاز الفرعي وإعداد التسهيلات المرتبطة به من نقطة الربط على أنبوب الغاز الطبيعي الرئيسي، أي من خط الغاز العربي (الذي ينقل اليوم الغاز الفلسطينيّ المسروق لصالح الصهاينة)، ويرفد اقتصاد الحرب الصهيوني بمئات ملايين الدولارات سنويًّا من خلال الاتفاقيات الكارثيّة التي وقعها الصهاينة مع أصحاب القرار في الأردن (10 مليار دولار) ومصر (15 مليار دولار). وفي 17 / 9 / 2019، وبحسب وكالة الأنباء الأردنيّة – بترا (مرجع 2)، فقد وقّعت "مجموعة نقل” اتفاقيّة وصفت بالمعدلة مع شركة فجر وشركة الكهرباء الوطنيّة (التي وقعت صفقة استيراد الغاز من العدو) لذات الغرض، بينما وقّعت مؤسسة إيليا نقل وشركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي اتفاقية شراكة استراتيجية (بحسب الخبر الذي نقلته صحيفة الغد بتاريخ 8 / 12 / 2021 – مرجع 3) تقدّم شركة فجر بموجبها منحًا جامعيّة لعدد من طلبة المؤسّسة في جامعات أردنية حكومية للأعوام 2021 – 2024، في محاولة (على ما يبدو) لتبييض ممارساتها الداعمة للإرهاب الصهوني.

وعليه، تدعوكم الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، والمتشكلة من ائتلاف واسع من أحزاب سياسية، ونقابات عمالية، ومجموعات وحراكات شعبيّة، إلى إلغاء تعاقداتكم وشراكتكم فورًا مع هذه الشركة المجرمة الضالعة في تسهيل تمويل ودعم اقتصاد الحرب الصهيوني، وقتل إخوتنا الفلسطينيين في غزة وعموم فلسطين، وتهديد المصالح الاستراتيجية والأمنية لبلدنا الأردن عبر ربطها قطاعًا استراتيجيًّا خطيرًا، هو قطاع الطاقة والكهرباء، والقطاع الصناعي الأردني، بالعدو الصهيوني، وتحويل بلدنا إلى معابر وممرات لصالح الاقتصاد الصهيوني.

كلّنا أمل أن مؤسسة اقتصادية كبيرة ووازنة مثل مجموعة فاين ستضع بين عينيها دماء شهداء مجزرة غزة، ودماء شهدائنا على أسوار القدس، وفي معركة الكرامة، وفي كل المعارك التي خيضت في مواجهة العدو الصهيوني الاستعماريّ التوسعي الغادر، وستضع نصب أعينها التهديدات السافرة التي يمثلها الكيان الصهيوني على أمن ومستقبل بلدنا، ولن تقف مكتوفة الأيدي أمام شركة فجر الضالعة في ترسيخ التبعية للعدو، وتمويل حربه.

وتاليًا التفاصيل المتعلّقة بشركة فجر الأردنية المصرية، وضلوعها في استيراد الغاز من العدو، وتحويلها خط الغاز العربيّ إلى خط صهيونيّ لتصدير الغاز:

في شباط من عام 2018، تم توقيع اتفاقية بقيمة 15 مليار دولار لتصدير 64 مليار متر مكعب من الغاز بين الكيان الصهيوني ومصر، وتحديدًا إلى شركة دولفينس، وهي اتفاقية وصفها نتنياهو (رئيس وزراء الكيان الصهيوني حينها) بأنها "ستقوّي اقتصادنا وتقوّي الروابط الإقليميّة.” (مرجع 4).

في كانون الثاني من عام 2020، تم الإعلان عن بدء تصدير الغاز من الكيان الصهيوني إلى مصر، وهو الأمر الذي اعتبره وزير الطاقة الصهيوني في حينه "علامة فارقة في تاريخ دولة إسرائيل”، وفرصة لتسييل الغاز المستورد من الكيان الصهيوني في منشآت التسييل المصرية من أجل تصديره، فيما ارتفعت قيمة العقد المحدّث من 15 مليار دولار إلى 19.5 مليار دولار (مرجع 5).

في آب 2021، وفي اتصال هاتفي بين وزير البترول المصري مع وزير الطاقة الإسرائيلي، تم الحديث عن "خطط مستقبلية” لتسييل الغاز المستورد من الصهاينة في منشآت التسييل المصرية لأغراض إعادة تصديره (مرجع 6).

في شباط من عام 2022، وخلال مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، تم توقيع اتفاقية بين شركة شيفرون كممثلة لشركاء حقل ليفاياثان في الكيان الصهيوني، وهي الشركة المالكة لنحو 40% من الحقل والتي حلّت محلّ نوبل إنرجي، وبين شركة فجر الأردنية المصرية، لنقل الغاز المستورد من الكيان الصهيوني عبر الأراضي الأردنيّة إلى مصانع التسييل في مصر، بحيث تستلم شركة فجر الغاز من الكيان الصهيوني من خلال خط التصدير إلى الأردن، والذي يربط حقل ليفاياثان بخط الغاز العربي في منطقة الخناصري في المفرق، ومن ثم يتم ضخه جنوبًا نحو العقبة، ومنها إلى الأراضي المصرية. وحضر حفل توقيع الاتفاقية كل من وزير الطاقة المصري، وممثلين رفيعي المستوى عن مجموعة ديليك الإسرائيلية، صاحبة الحصة الأكبر في حقل ليفاياثان (46%)، وشركة شيفرون، بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي لشركة فجر فؤاد رشاد عباس (مرجع 7).

وأخيرًا، وفي آذار من العام 2022، تم الإعلان عن بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق المستورد من الصهاينة عبر خط الغاز "العربي” إلى مصانع التسييل المصريّة من خلال الاتفاقية مع شركة فجر (مرجع 8 ).

هذا وقد وجّهت الحملة في 21 / 8 / 2022 نداءً إلى جميع الجهات والقطاعات في الأردن، تدعوها إلى مقاطعة شركة فجر الأردنية المصرية الداعمة للإرهاب الصهيوني، واضعة بين أيديهم جميع المعلومات والأدلة والمراجع ذات العلاقة، وتجدون هذا النداء على الرابط: https://www.facebook.com/NoGasJo/photos/a.1579189315649351/3368978353337096

وتقبلوا الاحترام،
الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)

المراجع:
مرجع 1: http://tiny.cc/qj7kvz وأيضًا: https://alrai.com/article/1036357
مرجع 2: https://www.petra.gov.jo/Include/InnerPage.jsp?ID=112388&lang=ar&name=news وأيضًا: https://alanbatnews.net/article/247528
مرجع 3: http://tinyurl.com/ws2jpe8u
مرجع 4: https://www.reuters.com/article/us-israel-egypt-natgas-idUSKCN1G31BK
مرجع 5: https://www.timesofisrael.com/in-milestone-israel-starts-exporting-natural-gas-to-egypt/
مرجع 6: https://www.reuters.com/article/egypt-israel-lng-idAFL8N2PG4NW
مرجع 7: https://www.al-monitor.com/originals/2022/02/israel-egypt-tighten-energy-ties وأيضًا: https://bit.ly/3IGzjvjK
مرجع 8: https://enterprise.press/stories/2022/03/06/israel-is-now-sending-us-natural-gas-through-jordan-66330/

 
 
شريط الأخبار الأردن يستدعي سفير هولندا بعمان للاحتجاج على تصريحات عنصرية لسياسي هولندي رابطة الكتاب الأردنيين: ما قامت به المقاومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر أمر مشروع حزب برازيلي يدرج السابع من أكتوبر في مناهج تدريب أعضائه وأنصاره الهيئة الخيرية الهاشمية: إرسال 41 ألف طن من المواد الإغاثية لغزة منذ بدء الحرب ارتفاع عدد شكاوى البيع الإلكتروني 2% خلال النصف الأول من العام الحالي غرفة تجارة الأردن: الحكومة وعدت بتمديد العمل بنظام الإعفاءات الخاصة بالطاقة المتجددة قرابة 24 مليون دينار حجم التمويل الأجنبي للجمعيات حتى أيار الماضي إغلاق أكثر من 28 فندقا وتسريح 300 عامل في البترا بسبب تراجع الحركة السياحية تراجع الطاقة المستهلكة في الأردن العام الماضي بنسبة 4.6% اللجنة المالية في اتحاد شركات التأمين تناقش موضوع موعد تزويد الجهات الرقابية بالقوائم المالية للنصف الاول من عام ٢٠٢٤ القبض على شخص ظهر بفيديو تخريب وقلع الأشجار على دوّار الشهيد في الكرك فقد جزء من جمجمته.. جريح فلسطيني يروي تفاصيل مرعبة عن لحظة قصفه في مخيم جنين (فيديو) وزيرة النقل تطلع على منجزات مطار الملكة علياء وجهود تحسين الخدمات المقدمة وفاة شخص تعرّض للطعن من قبل آخرين إثر خلاف بينهم في القويسمة (40) ألف دينار من أجل سيارة أمين عام وزارة الأردن يحبط تهريب مخدرات عبر جسم طائر مقذوف قادمة من سوريا 112 ذكرا لكل 100 أنثى بالأردن.. والطفيلة الأقل سكانا في المملكة الأردن يباشر بصيانة وتعبيد طريق المدورة-معان المحكمة الإدارية تقرر ترفيع عقيد متوفى إلى رتبة عميد "أخبار البلد" أول من فتحت الملف.. تحويل أمين عام حزب سياسي للنائب العام