بصمات شاب من الشرق الأوسط

بصمات شاب من الشرق الأوسط
أخبار البلد -  
 

أخبار البلد- 

ذاتَ يومٍ دعاني رجلٌ شهيرٌ إلى فنجان قهوة. وكانتِ الدعوةُ مغريةً فقد تيسّر للرجل الاقتراب من أبرز اللاعبين في العالم ولا تعوزه القدرة على القراءة في الأشخاص والمواقف والمراحل. قال إنَّ معيارَ نجاح الحاكم هو أن يتركَ بصمتَه على أوضاع بلاده. وهذا يتاحُ لمن يظهرون عند المنعطفات ويمتلكون جرأةَ اتخاذ قراراتٍ تغيّر مصائرَ بلدانهم وشعوبِهم. وليس بالضرورة أن تكونَ البصماتُ إيجابيةً، لكنَّ التاريخَ لا يرحم من يحاولون حجزَ موقعٍ فيه بالقوة والدمارِ والانهيار.

 
 
 

 

يحاكمُ التاريخُ صنَّاعَ النكبات ويحتفظ بصورةٍ مشرقة لمن يحاربون التخلفَ والفقرَ والانغلاق. أعطَى مثلاً لي كوان يو الذي تركَ بصماتِه على أيام شعبِ سنغافورة البلدِ الذي يفتقر إلى الثروات الطبيعية. قال أيضاً إنَّ بعض البصماتِ تبقى مثار انقسام بين أنصار متحمسين وخصوم ثابتين. أعطى مثلاً عن الإمام الخميني قائلاً إنَّه لا يمكن إنكارُ بصماتِه على الشعب الإيراني وحفنة خرائط في المنطقة. قال أيضاً إنَّ جمال عبد الناصر تركَ أيضاً بصماتِه على مصير الشعب المصري وحفنة خرائط لفحتها أفكاره ومواقفه.

لاحظ أنَّ البصمات تخضع لاحقاً لامتحان صارم. هل ساهمت سياسات القائد أو الزعيم في تحسين حياة الناس وإعدادهم لمواجهة استحقاقات المستقبل؟ هل انتقلت جاذبية القائدِ من العناوين البراقة والخطب المثيرة إلى مشاريع توفر الخبز وفرص العمل والكرامة؟ لاحظ أنَّ البصمات المعاكسة لمنطق التقدم سرعان ما تصطدم بنهر التاريخ وبحاجات الناس وتوقهم إلى الخبز وفرص العمل والكرامة والتقدم والاستقرار والازدهار.

استوقفتني فكرة البصمات. اعتبرت كصحافي أنَّ فلاديمير بوتين ترك بصماتِه على مصير روسيا والعالم حين أنقذ الاتحادَ الروسي من رياح التفكك التي كان يمكن أن تغرقه في نزاعات عرقية وإثنية ودينية محملة بإشعاعات قاتلة. وترك بصماته أيضاً حين لملمَ أشلاءَ روسيا المهزومة وأعاد لها موقعاً محترماً على طاولة الكبار. للأسف ها هو اليوم يترك بصماتِه عبر الحرب في أوكرانيا التي قد تطيح إيجابيةَ ما قدَّمه سابقاً لروسيا التي خرجت جريحة ومستضعفة من العهد السوفياتي. ورأيت أنَّ شي جينبينغ ترك بصماتِه على مصير الصين والعالم. إنَه زعيمٌ قوي لبلاد أخرجت 700 ملايين صيني من سجن الفقر الشديد. زعيم بلاد يتجاوز ثقلها مشروع «الحزام والطريق» وهو مشروع هائل.

تغيير مصائر البلدان مهمة شاقة. وأحياناً يطول الانتظار. يحتاج التغيير إلى فكرة مقنعة وجاذبة ومحرضة. وإلى رجل قادر يحمل رؤية ويملك موهبةَ إشراك الناس في حلمه. انخراط الناس في الحلم خصوصاً من جانب الدماء الشابة الحارة والإرادات المتوثبة يصنع التغيير. وحسن إدارة الورشة الكبرى يوفر الأرقام التي تؤكد صحة الأحلام وتضاعفها. وتحدث الانعطافة حين يطل رجل كأنَّه انتدب لمهمة انتظرتها بلاده طويلاً. رجل يوقظ المخيلات واثقاً بقدرة بلاده على أن تكون أقوى وأفضلَ وأكثرَ مناعة على طريق المستقبل. وتكتمل الانعطافة إذا طرقت أحلام الرجل وأرقامه على الأبواب وأقنعت المقيمين وراءها بما يجعل حلم التحول والتغيير والتقدم قراراً لا عودة عنه. وهكذا يتحول رجل النهضة منعطفاً في حياة بلاده وقد يتجاوزها.

كانت العقود الماضية في الشرق الأوسط مؤلمة ورهيبة. اكتظت المدن بالشباب الحائر العاطل عن العمل. تراجع التعليم المتراجع أصلاً. كانت الخدمات الصحية قليلة وكئيبة. غرقت المنطقة في سلسلة من الحروب بين الخرائط أو داخلها. أنجبت نهراً من الأرامل والأيتام وبحراً من اللاجئين. وقع جزء من الشباب في إغراء الأفكار المعتمة التي تزعم أن المفاتيح موجودة في كهوف التاريخ. ضلَّت الثورات طريقها وضاعت الثروات. تداوت دول كثيرة بالعقاقير المسمومة وهي الحكومات الفاشلة والفاسدة فتضاعفت أمراضها. وقع كثيرون في إغراء الاصطدام بالعالم بعدما أدموا بلدانهم أصلاً. وتزايدت مشاعر الإحباط وتردد أنَّ قدر أهل الشرق الأوسط أن يقيموا خارج موكب التقدم وخارج العصر بثوراته العلمية والتكنولوجية. لا يستطيعون نسخ تجارب الآخرين ولا يستطيعون صناعة مصيرهم.

في العقود الماضية نجحت السعودية في الحفاظ على استقرارها على رغم رياح المشروع الإيراني وموجة التشدد في الداخل والمكمن الذي نصبه أسامة بن لادن للعلاقات السعودية - الأميركية. نجحت الأفكار المتشددة في شلّ جزء غير يسير من قدرات الشعب والبلاد. شلَّت نصف المجتمع وعطلت طاقات الشابات والشبان واحتجزت الأحلام والأفكار منذرة بإقفال أبواب الأمل. وطرحت أسئلة كثيرة عن علاقة السعودية بنفسها وبالعالم وبالعصر. أسئلة أيضاً عن موقعها في الإقليم والعالم. عن مستقبلها ومستقبل الأجيال الجديدة. كانت السعودية محتاجةً إلى خيار وقرار ورجل يطلق شرارة معركة المستقبل.

في هذه الأجواء وقبل حفنة سنوات وضع الملك سلمان ثقته في نجله محمد كمن يحدس أنَّ لبلاده موعداً كبيراً معه. وأطلَّ الشاب متسلحاً بالأحلام والأرقام. وللوهلة الأولى رأى كثيرون أن «رؤية 2030» حلم بعيد المنال في منطقة لم تعتد على القفزات الواسعة في اتجاه المستقبل. رفع ولي العهد السعودي مشعل النهضة والتحولات. كان الرجل يسابق الوقت لتعويض ما ضاع في العقود السابقة. أسلوب مختلف في مخاطبة الداخل والخارج معاً أدى إلى ولادة السعودية الجديدة بدعم كاسح من أبنائها وشبابها.

ذكّرني حديث الأمير محمد بن سلمان الاستثنائي إلى «فوكس نيوز» بأنَّ الإطلالة السعودية الحالية على المنطقة والعالم جاءت ثمرة سنوات شهدت ورشة لا تنام من المشاريع والمؤتمرات والرحلات تيسر لنا أن نواكبها من قرب كصحافيين. سعودية جديدة في الداخل وفي الإقليم والعالم. اقتصاد قوي لم يعد أسير المداخيل النفطية وحدها. وسياسة لتصفير المشاكل سعياً إلى الاستقرار والازدهار. وترسانة من العلاقات الدولية تشمل واشنطن وموسكو وبكين ونيودلهي وغيرها. دور متصاعد في مجموعة العشرين ومواقف تتسم بالمسؤولية والنوافذ المفتوحة في التعامل مع الأزمات الدولية وأسعار الطاقة والتعامل مع ملف البيئة. سياسة مبادرة، وشراكات استراتيجية، وممر اقتصادي يربط بين الهند والشرق الأوسط وأوروبا، وبوادر تعميق للعلاقات السعودية - الأميركية بعد ما اعتراها من غيوم، وملامح صفحة جديدة في الشرق الأوسط إذا سلَّمت إسرائيل بأنَّ إنصافَ الشعب الفلسطيني معبرٌ إلزامي للاستقرار في الإقليم.

في حفنة سنوات تحوَّلت السعودية لاعباً كبيراً في ملفات كبرى تعني العالم باقتصاده واستقراره. ترك محمد بن سلمان بصماتِه على ملفات الداخل. وها هو العالم يتحدَّث عن بصمات لاعبٍ جديد. بصماتِ شاب من الشرق الأوسط.

شريط الأخبار أمطار متفرقة ورياح تنشط عصرًا... حالة الطقس ليوم الأحد تحذير من "أدوية مغشوشة" تستخدم في علاج السكري وفقدان الوزن 5% من الحجاج الأردنيين المتوفين لم يتم التعرف على هوياتهم حتى الآن وزارة الخارجية: انخفاض عدد الحجاج الأردنيين على أسرة الشفاء إلى 21 حاجا وزارة الصناعة: تحرير 210 مخالفات لمحلات تبيع الدجاج الأردن يدين قصفا إسرائيليا استهدف محيط مكتب "الصليب الأحمر" في غزة الخصاونة يوجه بتقديم معلومات تحتاجها النيابة العامة في تحقيقها في وفاة حجاج بسبب الجوع ..استشهاد 4 أطفال في غزة خلال أسبوع تفاصيل الحالة الجوية يوم الاحد الاحتلال يستخدم فلسطينياً مصاباً كدرع بشري .. فيديو أسامه الراميني يكتب.. كارثة شهداء الأردن في ليلة عرفة.. من المسؤول ؟! اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال بعدة محاور وسط رفح مهم من إدارة السير للتعامل مع عودة الداوم بعد عطلة عيد الأضحى واشنطن تحسم مسألة "نشر قوات على الأرض" في حال اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل و"حزب الله" بدء مشروع توسعة وتنظيم مدخل مدينة الأزرق العرموطي معلقا على وفاة الحجاج: ما جرى من شأنه أن "يطير" الحكومة المراقب العام لإخوان الأردن: "سنقطع يد قادة الاحتلال إذا امتدت للأردن" البنك الأردني الكويتي يطلق حملة جوائز حسابات التوفير لعملائه جامعة آل البيت تفقد عالم الفيزياء ماجد أبو صيني توضيح عاجل من وزارة المياه حول ضخ مياه الديسي